الزواج من ابنة عمتي
68
الإستشارة:

السادة القائمين على موقع المستشار الأفاضل          سلمهم الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أُحب أن أشكر القائمين على هذا الموقع المفيد،،،


أنا شاب أعزب ابلُغ من العمر 24 سنة، ولله الحمد موظف، وقبل ستة أشهر من تاريخ كتابي هذا أشار عليّ والدي أن احجز ثم اخطب ابنة عمتي للزواج منها في الوقت المناسب، وأدناه بعض النقاط التي قد تكون مهمة في الإجابة على تساؤلاتي:

1.   تتكون عائلة عمتي من 5 أفراد (ولد-بنتان-الوالدان).
2.   من صفاتهم:

أ.   الاب:
نهاية الأربعين من عمرة، ذا وظيفة مرموقة ومتحدث ممتاز، الكل يحبه طيب وعطوف، وقارئ نهم، لا يستطيع ان يدير شؤون اسرته بل ان زوجته من تتكفل بذلك بكافة السلطات لا ضعف في جسده او غير ذلك بل ضعف في شخصه. وسوف اضرب مثال واحد يوضح لماذا قلت عنه ذلك/ قبل 5 سنوات من كتابي هذا كانت عائلة عمتي يعيشون في شقة اجار (بالرغم من مقدرتهم المادية) ثم قام صاحب العقار برفع الأجرة مما جعل (عمتي) تقرر لوحدها نقل عائلتها للعيش في بيت أمها (جدتي) بالرغم من رفض زوجها ذلك لكنه سرعان ما امتثل للأمر، ثم ما ان عدت سنتان وقررت عمتي الخروج من منزل أمها للعودة لشقة أخرى قيمة اجارها اضعاف الأولى!، فهذا المثال يعطي مؤشر ان الزوجة متسلطة على زوجها وان زوجها مقهور ولا تسمح له بممارسة دورة الطبيعي في حياته.

الام(عمتي):
3.   في بداية الأربعين من عمرها، معلمة، من صفاتها حب السلطة والنفوذ والسطوة ولا تحب ان تخضع لأحد أي كان، وهي من تدير شؤون المنزل وعائلتها من كافة النواحي المالية والقرارات المصيرية وغيرها، ويعتبر زوجها مجرد صورة، وهذا واضح جداً لجميع أقاربي، بالرغم من ذلك لا تقوم عمتي بأذية أحد ابداً، صحيح متسلطة لكن ليس إلى حد الأذى والجور.

ب.   الابن الأكبر:
العمر 18 سنة طالب جامعة، لا يستطيع ان يتفرد في قراراته الخاصة فيه لان امه هي من تتدخل وتلوي قراراته كما يحلو لها دون اعتراض من الاب، بل ان ابن عمتي كلما أراد ان يخرج او يتنزه لا يستأذن من ابيه بل من امه، صحيح الام مقامها عظيم لكن اظن ان هنالك خطب ما! لماذا الاب سلطته مقيدة ولا رأي له ولا قرار؟ بالرغم من ان ابيه كامل الاهلية.

ج.   البنت الوسطى:
العمر 16سنة طالبة في التعليم العام، لا أعلم عن صفاتها الكثير.

د.   البنت الصغرى:
العمر 14 سنة طالبة في التعليم العام، لا أعلم عن صافتها الكثير الا صفة واحدة فقط وهي الحياء.


4.   أنا معجب بابنة عمتي الصغرى وأرغب الزواج منها على سنة الله ورسوله.
5.   علاقتي جيدة مع عمتي وتعتبر شبة رسمية، بل أنها تحترمني وتقدرني جداً، وأُلاحظ ذلك في تصرفاتها معي.
6.   أني اجبت والدي بقبولي لحجز ابنة عمتي كما نصحني، وقام والدي فوراً بمقابلة عمتي دون زوجها وأخبرها أنى أُريد ابنتها ذات ال 14 عاماً زوجةً على سنة الله ورسوله، وقالت ان البنت صغيرة عل الزواج فقال والدي ليس الان بل بعد ان تنهي دراستها، قالت ان شاء الله إذا انتهت من المرحلة الثانوية ابشر ولا نجد أفضل من ابنك.
7.   لم أُشارك والدي في النقاط التي ذكرتها أعلاه حتى لا يتحسس من اخته.


السؤال الأول:
هل الفارق العمري بيني وبين ابنة عمتي مبالغ فيه؟

السؤال الثاني:
هل طبيعة عمتي تؤثر على أبنائها؟ بحكم انها مسيطرة على زوجها ولا تترك له مجالاً لقيادة المنزل فهل يؤثر ذلك على ابنتها التي اريد ان اخطبها؟ خاصة أنى لا احبب الفتاة التي تسيطر وتلعب دور ليس بدورها بل أكره ذلك جداً بعيدا عن عمتي فلها كل الاحترام لكن اكره هذه الصفة بحق.

السؤال الثالث:
هل ترون عدم ملائمة الفتاة لي بحكم ان شخصيتي لا تتناسب معها خاصة ان أمها ذات طبيعة تسلطية؟ ومن الممكن ان تكون ابنتها مشابهه لامها في الطباع؟

وتقبلوا تحياتي والشكر مقدماً لكم،،،

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

الأخ عبد الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك على تواصلك معنا للإستفادة من مستشارينا .
قرأت استشارتك وفهمت منها الآتي :
1-   أنت شاب أعزب عمرك 24 سنة وموظف .
2-   نصحك والدك بخطبة ابنة عمتك فوافقته لأنك معجب بها.
3-   تقدم والدك لعمتك فوافقت دون مشاورة زوجها ولا ابنتها واتفقوا على أن يكون الزواج بعد تخرج البنت .
4-   طبيعة بيت عمتك مختلفة عن طبيعة بيتكم ، ففي بيتكم الكلمة لوالدك دون مشاورة أحد منكم حتى في الأمور المصيرية لأسرتكم وفي بيت عمتك الكلمة لعمتك دون مشاورة أحد حتى زوجها في قرارات مصيرية مهمة بأسرتهم .
5-   زوج عمتك ضعيف الشخصية وعمتك هي المتصرفة .
6-   معلوماتك عن بنت عمتك التي تريدها زوجة لك قليلة جداً جداً كما قلت ( لا أعلم عن صافتها الكثير الا صفة واحدة فقط وهي الحياء) ز
7-   أنت تستشير في أمرين :
أ _ هل يكون للفارق العمري بينك وبين ابنة عمتك أثر سلبي على حياتكما الزوجية ؟
ب- هل تتأثر الفتاة بشخصية أمها فتكون مثلها تسلطية كما وصفتها وأنت لا تحب هذا الطبع في الفتيات ؟

أخي عبد الله: سأجيب على مخاوفك :
أ_
الفارق العمري المناسب بين الزوجين ليكونا متوافقين وسعيدين ليس له حد مجمع عليه من المهتمين والباحثين في العلاقات الزوجية  فمنهم من يرى  أن لا يزيد الفارق عن سنة واحدة ومنهم من يرى أن لا يزيد الفارق عن خمس سنوات ومنهم من يرى أن لا يزيد الفارق عن عشر سنوات وليس هناك حد متفق عليه ، ولكن الأفضل في حال وجود فارق أن يكون التفوق في العمر للرجل لا للمرأة وإذا كان بينهما تفاهم وتوافق ومحبة واحترام وتقدير فلن يؤثر الفارق في العمر في علاقتهما وهذا يبدأ بالاختيار ثم بالسؤال الدقيق عن الطرف من حيث شكله وعقله ومستواه العلمي والعملي وكل ما يتميز به ، ثم الاستخارة قبل الزواج ليبدأ على بركة من الله وقناعة كل طرف بالآخر وتقبله له .
عليه لا تخف كثيراً من الفارق بينكما وأنتما لن تتزوجا الآن حسب اتفاق والدك مع عمتك بل بعد سنوات ستكون خلاله الفتاة قد تكونت شخصيتها ونضجت وأصبحت أكثر قدرة على فهم الحياة الزوجية وحقوقها وواجباتها.

 ب-
ليس بشرط أن تكون كل فتاة مثل أمها أو أبيها ، ولعلك تلاحظ أن هناك فرق بينك وبين والدك في التفكير والتعامل وكذا تلاحظ ذلك بين إخوانك ووالدك وبينك وإخوانك وو الدتكم ، وعليه لا تجعل من شخصية الأم التي وصفتها بالتسلطية سبباً للخوف من مستقبل الزواج فأنت لا تدري عن مدى رضا البنت عن تصرفات والدتها فقد تكون ناقدة رافضة لها لكن لا تستطيع التصريح بذلك وهذا يجعلها ذات صفات مختلفة .

وأشير إلى ملحوظة مهمة جداً / فأنت وصفت زوج العمة بأنه رجل ضعيف في شخصيته وصاحب وظيفة مرموقة ومثقف وطيب ومحبوب واستشهدت بتركه التصرف لعمتك في مسألة السكن، فأسألك أليس هناك تفسير آخر لهذه الصورة السلبية التي رسمتها عن عمتك وزوجها وهي أن الزوج كان مشغول مبكراً بوظيفته والتزاماته التي تستغرق الكثير من وقته مما أشغله عن بيته وأسرته وهذا جعل العمة وهي صاحبة عقل وحسن تدبير تتولى إدارة المنزل وتربية الأولاد فصار تواصلهم معها ومشاورتهم لها سبب في كون قراراتهم عندها دون والدهم .
وأشير عليك أخيرا بأن تهتم ببناء نفسك مادياً وعلمياً لتكون ذا وبصيرة بطبيعة الشخصيات وبالحياة الزوجية وألا تقف عند حد الإعجاب بالفتاة بل أعرف صفاتها الحقيقية بالسؤال عنها حتى يكون عندك معرفة جيدة عنها .
وفقك الله وأسعدك .
لمزيد من الاستشارة حول موضوعك تواصل مع مستشارينا عبر هاتفنا 920000900  .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات