نادم على فعل الفاحشة .
32
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
نادم على فعل الفاحشة .

أسم المسترشد :
راجي عفو ربه 203

نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . جزاكم الله خير ووفقكم الى خير العمل . انا شخص عمري 35 سنة قصتي بدأت في عمر 14 سنة حيث كان لي ابناء عم نسكن ببيتين متجاورين عمر الكبير وقتها 9 والصغير 8

للأسف الشديد وقعت معهم في اللواط نسأل الله التوبة والستر بدات مع الصغير عن طريق اغرائه باي شي ومن ثم عمل العمل المشين معه وكل ذلك خارجيا اي لم يتم الايلاج داخليا

وبعد ذلك استطعت اغراء الكبير طبعا لايعلمون هم كلا عن علاقتي بالاخر ومع الكبير فعلت كما فعلت مع الصغير بفعل خارجي ايضا حتى اعزكم الله اقذف وكل هذا على فترات متباعده مع الاثنين

وعندما بلغ الكبير عمر12 صار يقاومني ويهددني بإخبار والده وتركته وبقيت مع الصغير فترة قصيرة
وعندما صار عمري 18 توظفت وذهبت الى مدينة اخرى وفعلت بعدها مع الصغير مرة واحدة فقط وكل شي خارجي طبعا

وبعدها اصبح ضميري يؤنبني وتركته وتبت الى الله من هذا العمل المهم كبرا الاثنين وصاروا رجالا وعلاقتي معهم ممتازة ويزوروني وازورهم ونتعازم واصبحت كلما اتذكر موضوعي معهم اتضايق وتسود الدنيا بوجهي وانحرج منهم

علما بانهم يعاملوني كأخ وانا كذلك الكبير توظف وظيفة بنفس المدينة واصبح له اصدقاء وللأسف انهم ضيعوه واسقطوه في شرك الخمر وترك العمل وهو الان عاطل تصرف عليه والدته واخوه الصغير بعد وفاة عمي رحمة الله عليه

اما الصغير فتوظف في مدينة اخرى وهو رجل عاقل ومؤدب ومحبوب من الجميع وخاطب احدى اخواتي وعلاقتنا ممتازة علما باني دائما الوم نفسي ولا استطيع نسيان مافعلت معه

سؤالي كيف استطيع الاعتذار منهما ؟ هل لي من توبة حتى لو لم اعتذر منهم؟ الى ماذا ترشدوني في هذه المصيبة التي افكر فيها دائما؟

معلومات عني: متزوج ولله الحمد وعندي ثلاث اولاد وبنت موظف عسكري ملتزم ومحافظ على الصلاة ان شاء الله ولا نزكي على الله

لا اسمع الغناء بار ان شاء الله بوالدي ووالدتي اخاف الله ودائما افكر في الذنوب تلك علاقاتي جيدة مع الجميع تكفوون ريحوني وعطوني الحل

مشاركة الاستشارة
أكتوبر 24, 2019, 02:02:14 مسائاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي السائل الكريم حفظك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
بخصوص سؤالك نحب أن نقف عدة وقفات لعل الله عزوجل أن يجعل في كلامنا معك الخير والبركة ويفتح على قلبك
قل:آمين ,يارب العالمين .
أولاً: اعلم رحمك الله بأن التوبة تمحو ما قبلها من الذنوب, والذي يظهر لنا من خلال سؤالك ندمك وهذا إن شاء الله تعالى دليل قبول التوبة منك, قال سبحانه وتعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [ سورة الزمر:53]
وقال ربنا عزوجل: { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [ سورة النــور:31] 
وقال تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ... الآية ٌ} [سورة التحريم:8]
ثانياً: ذكر العلماء أن التوبة النصوح لها شروط وهي :
1)   الندم: هو الشعور بالأسف على القيام بالفعل وكرهه بعد ذلك .
2)   الإقلاع عن الذنب والتوقف عن فعله, هو من معاني إظهار التوبة  .
3)   الإصرار والعزم على عدم العودة للذنب, فهي من دلالات التوبة النصوحة والصادقة .
4)   تأدية الحق إلى أصحابه, فإذا كان الذنب فيه ظلم لأحد البشر فإنّ التوبة تستلزم إعادته إليه ليتحلل منه .
5)   أن تكون التوبة قبل الموت, فالكثير من الأشخاص يتوبون عند مجيء سكرات الموت،فتوتبهم هذه غير مقبولة لقوله تعالى:(وليْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ)
    [النساء: 18]
ثانياً: الذي يظهر لنا بإذن الله تعالى بأن توبتك قد تحقق فيها هذه الشروط فنقول لك: أبشر بالخير من ربك الكريم .
ثالثاً: ذكرت في سؤالك بأن العلاقة معهم ممتازة وهذا شيء طيب ولله الحمد والمنة,فلا داعي للاعتذار منهم
ولاسيما العلاقة معهم ممتازة ,والأخ الصغير سوف يخطب أختك,نسأل الله أن يتم لهما بالخير.
رابعاً: نوصيك بثلاث دعوات احرص عليها ( الأولى: اللهم أسألك حسن الخاتمة, الثانية: اللهم ثبت قلبي على دينك. الثالثة: اللهم أني أسلك توبة نصوح ) [ وصية من سماحة الوالد الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله] .
خامساً: جاء في الحديث عن أنس رضي اللّه تعالى عنه قال : سمعتُ رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول : ( قالَ اللَّهُ تَعالى : يا بْنَ آدَمَ ! إَّنكَ ما دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ ما كانَ منْكَ وَ لا أُبالي، يا بْنَ آدَمَ ! لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنانَ السَّماءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ، يابْنَ آدَمَ ! لَوْ أتَيْتَنِي بِقُرَابِ الأرْضِ خَطايَا ثُمَّ أتَيْتَنِي لا تُشْرِكُ بِي شَيْئاً لأَتَيْتُكَ بِقُرَابِها مَغْفِرَةً )[ قال الترمذي : حديث حسن, ذكره النووي في كتابه الأذكار ج1,ص403] .
سادساً: قل لي بربك من يقف في طريقك نحو ربك عزوجل فقط أكثر من الاستغفار, والتوبة, وأبشر بالمغفرة من ربنا عزوجل ,نسأل الله تبارك وتعالى لنا ولك ولجميع المسلمين القبول التوبة الصادقة يارب العالمين .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . 




مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات