طفلي أقل من أقرانه .
61
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
طفلي أقل من أقرانه .
أسم المسترشد :
سالم

نص الإستشارة :
السلام عليكم
ارجو الرد بأسرع وقت ممكن: ابني البكر يبلغ من العمر ست سنوات ونصف ويدرس في الصف الاول. ساعطيكم بعض المعلومات الاولية قبل الحديث عن وضعه ومستواه الدراسي.

كانت ولادته طبيعية ونموه طبيعي 100% وعندما اكمل شهره العاشر توسمنا انه ربما يستطيع المشي قبا اكماله الحول. ولكن حدث ان اصابه تكسر في الدم نتيجة استخدامه للحناْء (اكتشفنا انه معاه انيميا البقوليات)

واضطررنالاجراء عملية نقل دم. بدأت بعدها مبادراته للمشي بالخفوت والاضمحلال ولم يتمكن من المشي الا عندما بلغ السنة والنصف. وبعدها اصبح يحب الوحدة والجلوس والتحكم بالتلفزيون لساعات.

ولاحظنا عدم قدرته على القيام بالاعمال اليدوية او حتى اطعام نفسه او قضاْء حاجته الا ان بلغ سن الرابعة تقريبا. تم عرضه على عدد من الاخصائيين في عمان واستبعدوا ان يكون يعاني من توحد حيث انه كثير الحديث مع الاشخاص الذين يعرفهم.

اذا قارنته باحد من اقرانه فاني اشعر انه اقل منهم مستوى. ليس لديه قدرة على المبادرة. أما في الدراسة
فقضى قرابة الشهر وهو غير قادر على الامساك بالقلم بالطريقة الصحيحة فضلا عن الكتابة.

وحاليا يواجه صعوبة في اداء الواجبات المنزلية والقراءة اتمنى منكم التواصل وابداء النصيحة في انسب طريقة لعلاجه وهل تنصحون ان يعيد الصف الاول ام ينتقل للصف التالي ولكم جزيل الشكر

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أهلا ومرحبا بك أختي الفاضلة
حياك الله
بالنسبه لوضع ابنك حفظه الله ؛ لازال صغير السن وهو الآن بالصف الأول وفي بداية العام الدراسي فمسألة الحكم على مستواه الدراسي هذه الفتره أمر غير صحيح لا سيما أنه يمر بوعكة صحية ، وكون إصابته بتكسر الدم فحالته الصحية يترتب عليها الخمول هذا أمر طبيعي ، عزيزتي لم توضحي إذا كان ابنك إلتحق سابقا بالروضة ؟ وقد تلقى تعليم ومارس الكتابة والقراءة ؟
إذا كانت الإجابة بلا فالأمر طبيعي ويحتاج منك صبر في اكتسابه للعلم والمعرفه ، واستخدمي معه أسلوب التعزيز والتشجيع وكذلك الاحتواء ، وحاولي أن تهتمي بتغذيته التغذية الصحية لأن العقل السليم في الجسم السليم ، والزمي الدعاء له واحرصي أن تكون مدرسته من المدارس المتميزه بالتعليم فهذا يساعد على النهوض بمستواه التعليمي ، وممكن أن يلتحق بدروس تقوية تعينه وتساعده على الارتقاء بالمستوى التحصيلي ، وحاولي أن تتجنبي المقارنة بأقرانه لأن مبدأ الفروق الفردية معمم ، وضروري الاقتناع بأن القدرات بين الطلاب تختلف ، أسأل الله لابنك التوفيق والنجاح وأن يصل لأعلى مناصب العلم والرفعة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات