أريد الإصلاح بين عماتي .
22
الإستشارة:


السلام  عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو من سعادتكم مساعدتي في الإصلاح بين عماتي .
كان ابن عمتي  (السارة) واسمه (حسين)قد خطب بنت خالته (بنت عمتي الأخرى (فاطمة)واسمها (سمية)) منذ فترة طويلة منذ أن كانت طالبة بكلية الطب حيث انه كان يوصلها من والى الكلية  كثيراً وقد خدم أسرتها إلى حدٍ ما بحكم انه خطيب ابنتهم وابن خالتها وانجب منها بنتاً وبعد فترة تعرف على أخرى وتزوج بها في مدينة أخرى (التي بها أهلها)أتى بها إلى العاصمة وسرعان وما عٌرِفَ الأمر في العائلة فغادرت بنت عمتي إلى منزل أهلها وطلبت الطلاق ولم تطلق إلا بعد سنتين حيث لم يكن يريد زوجها أن يطلقها وقد تدخل كثيرون لمحاولة الإصلاح بينهم إلا أنها رفضت وكان من بينهم شيخ نعرفه  إلا أنها دفعت بأنه خانها أي سبق زواجهم علاقة غير شرعية ودفعت كذلك بعدم الكفاءة بينها والجديدة ,

وقد كان (حسين) يقابل (سمية) في مكان عملها إذا أراد (لمحاولة إرجاعها)وخاصة أن بينهما بنت . وقد سبب هذا الطلاق صدعاً في العائلة حيث وقف كثير من الأهل (من نساء العائلة خاصة) مع (سمية) وقسم آخر مع الطرف الآخر . وفي نفس الوقت الذي تزوج فيه ابن عمتي بنت خالته تعرف شاب اسمه (طه) على بنت عمتي (السارة) واسمها (آمنة) أخت (حسين) وكانت كما قالت غير موافقة في أول الأمر إلا أنها تحت إلحاح الأهل وافقت حيث انه سبق له الزواج والطلاق وله بنت من الأولى وقد انجب من (آمنة)  ثلاث بنات وقبل ولادة بنتها الثالثة ساءت علاقتها بزوجها (طه ) وكثرت الخلافات.

وفي نفس الوقت تعرف على العائلة اكثر وتحسنت علاقته بالتحديد مع (سمية) وعائلتها وكان يزورهم في بيتهم بالليل في وقت متأخر . وكان هو الذي سعى إتمام طلاق (سمية) من (حسين) بعد سنتين من الخلاف والهجر . وحدث بعد ذلك أن وجدت (سمية) عقد عمل بالمملكة وذهبت إلى هناك مع أخوها كمحرم وكان (طه) يزورهم هناك . وبعد إتمام طلاق سمية ثم طلاق آمنة من طه ثم اغتراب سمية تقدم طه للزواج من سمية ولم يوافق أهلها في أول الأمر    و لفترة من الزمن لعلمهم بما سيسببه ذلك من مشاكل إلا انهم وبسبب اغتراب بنتهم وخوفاً من كلام الناس حيث لم يكن أخوها معها باستمرار ولتكرار تقدم طه للزواج منها ونزولاً عند رغبتها هي وافق من أسرتها من وافق ( في هذا الوقت كان أبوها (خالي) قد أصيب بالزهايمر أو الخرف المبكر (أحيانا يكون طيباً و أحيانا لا يتذكر أشياء قريبة))

وتم زواجهم رغم معارضة عدد من عقلاء العائلة وقد اضطروا لتأجيله يوما بسبب تدخل بعض الأهل لمنع هذا الزواج لما ينتج عنه ,  وكانت (سمية) حتى إتمام الزواج في المملكة والآن هم بالسودان و لهم ولدين , وقد سبب هذا صدعاً اكبر في الأسرة وشقاقاً بل قطيعة بين الأختين     ( عماتي ) حتى هذه اللحظة (خاصة عمتي السارة الأكبر سناً سبب لها ألماً كبيراً ). وأنا أريد أن اصلح بين عماتي فكيف لي بذلك؟ . واتسائل كذلك هل يجب عليّ مقاطعة طه وزوجته ؟
وجزاكم الله خير الجزاء
 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الكريم/ عصام :

نشكر لك ثقتك بالموقع كما نحيي فيك سعيك إلى الإصلاح بين عماتك كلل الله مساعيك بالتوفيق وأعانك على الأمر ونشير عليك بالآتي:

1-الوقوف على قوله تعالى:  (( ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله ))  أي مخلصا إلى ذلك محتسبا ثواب ذلك عندا لله عز وجل:  (( فسوف نؤتيه أجراً عظيماً ))  أي ثوابا جزيلا كثيرا واسعا واحتساب النية الخالصة فيه لله وتحمل مشقة العمل به.

2-التحدث مع من تلتمس منهم فيه الحكمة والتفهم للموقف وأن مثل هذه الأمور قضاء وقدر والخير فيما يختاره رب العالمين ولا داعي للخصام بسببه.

3- التذكير الدائم لعماتك بأهمية صلة الرحم وأن صلة الرحم واجبة، وقاطعها آثم مستحق للعقاب يوم القيامة، مع تبيان فضل من يبدأ في فك الخصومة والقبول بالتواصل.

4- انتبه بارك الله فيك وذكر من حولك أن الوقوع بالحديث بسوء الظن بالآخرين
والتشكيك في غايات الناس أمر سيء ولا يجوز، وهو ظلم وادعاء بغير علم.والواجب النظر إلى الأمور بأنها قضاء وقدر ومن الأصلح النظر إلى المستقبل بدلا من النظر إلى الخلف والتفتيش في خباياه .
   
وفقك الله وسدد خطاك .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات