ضعيف علم قليل أدب .
29
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
ضعيف علم قليل أدب .
أسم المسترشد :
اخت حزينة

نص الإستشارة :
سلام عليكم
اخي الصغير لايفهم شي بالمدرسه ولابالحياه ولا بالبيت هو راسب بالترم الاول وعنده شرود ذهني مفجع وكذب شديد حتى اننا والله نصدقه بعض الاحيان هو في خامس ابتدائي ويقول كلام وسخ يصل للاباحيه رغم اننا لسنا كذلك

ودائما اذكر قصص له انه عيب وكذا بس مايفهم والله مره فشلنا عند الناس بكلامه وكذبه وتصرفاته ويضرب اولاد الجيران انا احبه واخاف عليه مدري وش اسوي

ابوي دايم يهينه واخواني وانا انصحهم مارضو يحسنو من اسلوبهم معاه دايم المرشد ينادينا على اخوي يقول قليل ادب وضعيف جدا في الدراسه ساعدوني

مشاركة الاستشارة
سبتمبر 16, 2019, 07:52:14 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أهلاً وسهلاً بكِ يا ابنتي في منصة المستشار ، وأشكركِ على حرصكِ الطيب بأخيك الصغير..
اعلمي يا ابنتي الكريمة بأن أطفال هذا السن في العادة يقولون ما يسمعون ويرددونه ، وبالتالي من الصعب علينا محاسبتهم على كل كلامٍ يرددونه دون وعي منهم في الغالب.! إذ إن الأكثر أهمية - وفي نظري الشخصي - هو أن نبحث عن الأسباب التي جعلت هذا الطفل يتفوه بمثل هذه العبارات النابية ، وبالتالي مناقشته فيها وبيان حرمتها شرعياً واجتماعياً. كذلك من المهم أن يقوم والد الطفل بزيارته في المدرسة والجلوس مع الأخصائي الاجتماعي أو رائد الفصل وطرح المشكلة عليه وبيان تأثيرها على الطفل وعلى المنزل ، ويعمل كليهما على وضع خطة لمعالجة هذا الموضوع من هذا جانب.

والجانب الآخر... يجب عليكم - أنتم أفراد أسرة الطفل - زيادة حصيلة هذا الطفل - من الكلام الطيب والكلام المؤدب من وقت لآخر والتغاضي عن العبارات التي يتفوه بها حتى لو كانت خاطئة لحد ما ، مع ترديد عبارة : ( أستغفر الله العظيم.... عيب يا فلان مثل هذه العبارات!! ) ، ومع الوقت سيفهم الطفل أن هذه العبارة خاطئة وأنه ليس هناك علاقة بينه هو كشخص - أي الطفل - وبين محبتكم له .
مهم جداً يا ابنتي أن تشبعوا هذا الطفل وتغمروهُ بالحب ، وأيضاً بمجموعة واسعة من العبارات المحترمة والتي تتناسب مع عمله؛ مثلاً : جزاك الله خيراً... شكراً لك... لو تسمح... وغيرها .

هذا وبالله التوفيق والسداد .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات