على وشك الطلاق
58
الإستشارة:

1- زوجتى تعرضت لسوء معامله منى بداية من يوم الزفاف  لانى لم ألبى لها متطلباتها كأى  عروسه من عرس لائق وأثاث يليق بها وغيره من ما تحتاجه أى عروسه  لدرجة أنها تكتئب اذا رأت أى عرس
بعد العرس  نفس الليله جامعتها غصبا عنها وهى كانت تحتاج لوقت أطول حتى تتهيأ للجماع
أدى ذلك لالم نفسي شديد لديها لدرجة أنها تكره الجماع منذ 6 سنوات وحتى الان بسبب هذه الليله علما أنا لدينا طفلتان 5 سنوات وسنتان 
2- بالاضافه لمشاكل عائليه من أهلى معها لاسباب متعدده ومشكلة زوجتى أنى لا أتدخل لاحميها من هذه المشاكل  وهذا أدى لمشاكل أكبر نفسيا لديها لدرجة انها تكتئب اذا رات أحد من أهلى  لانها تقول أنى أحب أهلى و أخاف على زعلهم ولا يهمنى زوجتى
مع كثرة الاكتئاب لديها أصبحت أضربها لكثرة النكد وحتى لا أطلقها

سؤالى لكم جزاكم الله خيرا
كيف أعوضها عن المشكله الاولى أو الحل الخاص بالعرس و ما حدث من جماع بالغصب
وكيف أحسسها أنى أحبها أكثر من أهلى

والاهم ماذا يجب على زوجتى حتى لا نصل للطلاق

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

 أخي العزيز .. لن يكون هناك طلاق بحول الله ... أنت إنسان نبيل تحب زوجتك وتشعر بمعاناتها، وهناك أخطاء كثيرة تقع من الإنسان المهم أن يكون عازما على معالجتها وحلها .
عليه يجب أن تقوم بالخطوات الآتية :
ـ إعادة ثقة زوجتك بك وذلك من خلال السماح لها بالتعبير عن رأيها ومشاعرها، وموافقتها على ما تقول إن كان صحيحا وإن كان غير صحيح ما عليك إلا أن تصمت أو على الأقل لا تهينها أو تحبطها.
ـ حاول أن تبعدها عن أهلك قدر المستطاع لفترة من الزمن، واترك لها الخيار في الذهاب معك إلى المناسبات الاجتماعية الخاصة بها، ولكن إن كانت المناسبات الاجتماعية عامة كالأعراس وما شابه فحاول أن تقنعها بالذهاب .
ـ حاول أن تظهر لها حبك وحنيتك وعطفك حتى لو حصل مرة أن اعتذرت عن معاشرتك لها يجب أن تدعها وشأنها فهذا سيعزز ثقتها بك ويؤكد لها أن ما حصل كان غلطة .
ـ حاول أن تلمح لها بأن ما حصل لها كان تقصير وأنها تستحق الحفلة والعرس ولكن الأفضل أن ننسى الماضي ونفكر في مستقبلنا ومستقبل أولادنا.
ـ حاول تعويضها عما حصل بسفرات سياحية جميلة ويفضل أن تكون لوحدكما، أوببعض الهدايا.
ـ أكثر من الألفاط والكلمات الجميلة العاطفية .
ـ ابتعد ...ابتعد ... ابتعد عن الضرب أو الإهانة مهما حصل فهذا سيزيد من الهوة بينكما بل أخشى أن يمتد إلى إصابتها بالاكتئاب وهذه مرحلة خطرة جدا، كن أنت سببا في شفائها وصلاح خاطرها ونفسيتها ولا تتسبب في معاناتها ... معاناة الزوجة حتما ستكون سببا في معاناة الزوج والأولاد.
والله ييسر لكما الخير ويصلح ذات بينكما .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات