أكره شكلي
103
الإستشارة:

السلام عليكم .. الاسم :حنان العمر :٢٩

راح اتكلم بصراحة طموحي وأحلامي أكبر مني مو أكبر سنًا لا ، واسعة علي يعني ماتناسبني من كل الجوانب من جانب العقل والنضج ومن جانب الذكاء ومن جانب الجمال من كل شيء ، بمعنى أنا داخلي أحس اني بكل موقف فاهمة وذكية وفطينة لكن بعد فترة أكتشف أني ولا شيء أنا الوحيدة الغبية واللي حولي يعاملوني على هالأساس ، وأحيانا قبل الاجتماعات العائلية أحس نفسي أحلى واحدة ولبسي أفخم شيء ومكياجي رايق ثم إذا شفت نفسي بالمراية أو شفت صورة لي أكتشف إني آخذه بنفسي مقلب وأنصدم وأكره نفسي زيادة صرت أكره المراية وأكره أشوف نفسي وأحيانا أحس نفسي سريعة بكل شيء ومنجزة ومافيه أحد مثلي وفجأة أشوف فيديو لي من تصوير اللي حولي واكتشف اني ثلج لا منجزة ولا حاجة في مرة من المرات قدمت على وظيفة معلمة داخليا أحس انهم يقولون هذي أفضل معلمة وفعلا كنت أخطط تدريس الصفوف العلياء وحاطة في بالي اذا قالوا لي نبغاك مشرفة على المعلمات أبرفض لكن أكتشف بعد المقابلة أنهم يالله اقتنعوا فيني ومسكوني عكس ماتوقعت لدرجة جاتني ثعلبة في شعري من الصدمات واقول لنفسي أستاهل من كثر كرهي لنفسي حتى مرة خطبني رجال مطلق وله أولاد وانا لسى عزباء أول مادريت طبعا رفضت لأني أحلامي فوق وبعد مارفضت شفت نفسي بالمراية كرهت حالي وقلت على ايش الرفض بس !!!!! ..ساعدوني الله يسعدكم كيف تتزن مشاعري مع الواقع ..إن شاء الله أكون شرحت المشكلة بشكل دقيق

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على أفضل خلق الله
فاللهم صل وسلم وبارك عليك ياحبيب الله ، وبعد :
الأخت الفاضلة
أقدم لك تحياتي أولا وتحيات القائمين على الموقع ، ونشكرك لاختيار موقع المستشار والذي يسهم في تخفيف بعض المعاناة عن إخواننا من خلال ضمه لعدد كبير من الباحثين والخبراء في شتى المجالات، وعودة إلى مشكلتك والتي أرى فيها إفراطا في الخوف والقلق الذي أحيانا يكون صحيا وأحيانا أخرى يكون مرضيا .
فالقلق الصحي يجعلك تهتمي بكل التفاصيل في حياتك لتكوني على أفضل ما يرام في كل أمورك وهذا من شأنه أن يجعلك دائما في المقدمة في كل شيء ، في الجمال والأخلاق والسلوك والعلم... إلخ
أما القلق المرضي والذي أخاف منه وهو أن ينقلب هذا القلق المفرط إلى مرض يجعلك تشكي في كل ما حولك في مظهرك ، في كلامك ، في عملك في لبسك وشكلك ، وهذا ليس مقبولا ولا أنصحك به ابتعدي عن التركيز الزائد حول أفعالك كافة .
 وفي الكثير من الأحيان  تكون المعاناة من القلق جزءًا طبيعيًّا من الحياة. ومع ذلك، فإنَّ الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق غالبًا ما يكون لديهم ، وفي محاولة لتفسير حالتك من الناحية النفسية يتضح أنها عبارة عن مخاوف وخوف مفرط ومستمر من المواقف اليومية. وفي كثير من الأحيان، والتي تتضمن اضطرابات القلق ونوبات متكررة من المشاعر المفاجئة للقلق الشديد والخوف أو الرعب، تصل معك لدرجة الشك في الشيء الذي أنت متأكدة منه مهما كان إفراطك في القلق .

 هذا وتتداخل مشاعر القلق هذه مع الأنشطة اليومية، ويصعب التحكم فيها، ولا تتناسب مع الخطر الفعلي ويتضح ذلك كلما خبرتِ بأنك تعطي الكثير من الأمور أكبر من حجمها والتي يمكن أن تستمر لفترة طويلة، ولذا عليك تجنب بعض الأماكن أو المواقف لمنع هذه المشاعر.

 ويعد القلق من أكثر الاضطرابات النفسية السائدة عادة في مجتماعتنا ومع كثرة الضغوط على الجميع ، ومن أمثلة اضطرابات القلق: اضطراب القلق العام، واضطراب القلق الاجتماعي ( الرهاب الاجتماعي )، وهذا ما تعانيه أكثر من أي نوع آخر من القلق،  وهناك اضطراب قلق الانفصال. ويمكن أن يصاب الشخص بأكثر من اضطراب قلقي واحد .
وإليك بعض النصائح للتغلب على الشك والقلق الذي تعانيه والتي منها :

1- محاولة التعرف ما هو سبب الشك والقلق فى حياتك وكتابة هذه الأسباب فى قائمة .

2- حددي ما لا تستطيعين فعله، وماموقف انعدام الثقة ، وكذلك هؤلاء الأشخاص الذين يزيدون من شكك وقلقك أو الذين لا يرغبون فى وجودك معهم .

3- اطلبي من أصدقائك أن يعاونوك على التغلب على هذه المشكلة والشكوك التى تراودك .

4- ابدئي يومك أمام المرآة لتقولي لنفسك شيئا إيجابيا، وابتسمي لمحو التفكير السلبى وزيادة الثقة فى النفس .

5- مارسي التنفس العميق عندما تشعرين بضغط أو قلق وتوقفي لحظة لتساعد نفسك على الاسترخاء.

6- ساعدي الآخرين دون التفكير فى مقابل، فذلك سوف يشعرك بشعور أفضل تجاه نفسك  وقوة عزيمتك وإرادتك .

7- حاولي التحدث الدائم مع الذات ، أو اختاري أحد الأشخاص لتتحدثي معه عن مخاوفك ومشاكلك .

8- استعيني بالله ، ولا تتركي ذكر الله ينقطع من لسانك دائما .
وتلك الخطوات ليست كل شيء فهناك أمور أخرى من الممكن أن تفكري أنتِ فيها والتي قد تجعل من يومك بلا خجل أو قلق أو شك
وفقك الله وهداك .
تحياتي .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات