طموحاتي وشبح التخرج !!
35
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
طموحاتي وشبح التخرج !!
أسم المسترشد :
ملاك
نص الإستشارة :
السلام عليكم . .بداية اشكركم على هذا الموقع المميز ,, وجزيتم خيرا على ماتبذلونه من جهود جباره في إنارة الطريق أمام النفوس الحائره ,, فشكرا لكم ,,

بالنسبه لسؤالي ..انا فتاه جامعيه طموحه عمري ٢١ سنه , في المستوى السابع تخصص لغه إنجليزيه , مجتهده , و متفوقه , لغتي الإنجليزيه بشهادة إستاذاتي ممتازه ولله الحمد , راضيه عن نفسي , مع انه ينقصني بعض الجرأه .. القليل فقط ؛ ولا اعتبر نفسي خجوله إطلاقا ..

اريد ان اطور من ذاتي وشخصيتي ..اشعر بأني مقصره في حق اهلي واخوتي .. لا استطيع ان اعبر بمشاعري تجاههم .. لا اعلم لماذا .. جفاء عاطفي ولد معنا
وتربينا عليه . اريد ان استفيد من موهبتي اللغويه لكن لا اعلم كيف ؟!

طموحاتي كثييره , اولاها ان اكون متميزه وناجحه , اريد ان يشار الي بالبنان .. هذه فلانه ناجحه و متميزه .. نعم فكل إنسان يحب أن يثنى عليه . .

أريد ان اكون خارج تصنيف الاتي اعتبرهن فاشلات .. ليس لهن هدف في الحياه .. لم يصنعن اي بصمه في حياتهن ..اشهر معدودات .. بعدها سينتهي مشوار التعليم الطويييل .. الذي قد يتبعه دوره في الحاسب الآلي .. ثم ماذا ؟؟

فرااغ قاتل ..قد تقول .. الدراسات العليا .. وانا اقول .. مستحييل ..منطقتي لا يوجد قسم دراسات عليا لقسم الإنجليزيه .. والسفر للدراسه في منطقه أخرى من سابع المستحيلات ..

عائلتي و انا ادرى بهم .. قد يبدو بأني اصعب الامور ,, في الوقت نفسه لا اريد ان ابني آمال و طموحات على قاعده من سرااب .. .. ماالحل في رأيكم ..وشكرا ..

مشاركة الاستشارة
أغسطس 28, 2019, 08:20:39 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، ابنتنا الكريمة ملاك ، أشكركِ على تواصلك معنا عبر منصة المستشار الإلكترونية وحرصكِ الطيب على تنمية نفسك.
بداية يا ابنتي ملاك... الإنسان يُولد وتتولَّد معه مواهبُ كثيرة، وطاقاتٌ هائلة وجبَّارة، وإمكانات تَجعله قادرًا على النجاح، فكل إنسان لديه إمكاناتُ النجاح، ولكن نجاحَه يتوقَّف على قدرته على تفجير مواهبه، واستثمار إمكاناته، فإذا ما أساء الإنسان معرفتَه بنفسه، وإذا ما أخفق باستثمار ما أعطاه الله؛ فلا بد أن يكونَ الفشلُ حليفَه !

ومُثلكِ شخصية طموحة - ماشاء الله تبارك الله - وما أنتِ في حاجة لهُ هو بعض التوجيهات أو لنقل خريطة طريق وأنا أسميها ( خطة حياة ) نعم يا ابنتي ملاك!! لديكِ كل المواهب ، وأيضاً الطموح وربما الإمكانات ، إلا إنكِ - والله أعلم - ينقُصكِ كتابة خطة عمل أو خريطة طريق لجعل هذه الطموحات موقع التنفيذ.

أمرٌ آخر يا ابنتي ملاك ؛ وهو تحديدَ مستوى طُّموحك!! وذلك من خلال الوصول إلى هدف معين أو مجموعة أهداف.! إلا إني أبنبهكِ إلى أمرٍ هام! وهو الإنسان فقد يصل إلى الهدف المحدَّد خلال سنة أو سنين محدَّدة، ومن ثَمَّ يقنع بما وصل إليه - وهذا ما حصل لكِ تحديداً عندما تفوقتِ في اللغة الإنجليزية_وأراكِ قد وقفتِ عنده_ مما يعني نهايةَ الطموح وبداية الانهيار ، وهذا بلا وعيٍ ربما منكِ أو من دون قصد.  ذلك أن مَن لا يتقدَّم يتأخَّر عن اللحاق برَكْب المتقدمين؛ لذا فمِن الضروري جدًّا أن يكون للإنسان طُموحٌ بلا حدود. وهذا يتأتى بنية كبيرة وعظيمة، نية صادقة، نية حقيقية.. وقد تسألين كيف يكون هذا ؟ والجواب بسيط !! بأن تسألي نفسكِ هذا السؤال: ماذا أريد حقيقة في حياتي؟ وفي جميع جوانبها؟؟ وما الشيء الذي خلقني الله تعالى من أجلهِ - وبعد عبادة الله تعالى طبعاً - ومن ثم وهبني كل تلك المواهب وحتى أخدم بهِ ديني ووطني؟؟؟ هذه أسئلة عميقة جداً ، قد تحصلين على إجابتها خلال دقائق أو ساعات أو حتى أيام، المهم اجتهدي في الحصول على إجابة .
والطموح اللامحدود - يعني: " أنه كلما حقق الإنسان طموحًا سعى إلى طموح آخر، وهكذا .. حتى يرتقيَ أقصى سُلَّم النجاح"، والفوز العظيم بالجنة؛ قال تعالى: ﴿ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ﴾ [آل عمران: 185]، وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 71] .

أخيراً يا أبنتي ملاك.. أنصحكِ بالإلتحاق في دورة تدريبية في التخطيط الشخصي للحياة أو قراءة كتب محددة في هذا الموضوع والتدرب على تمارينها ومن ثم تطبيق ما تدربتِ عليه تباعاً وتدريجياً ، ولا تستلمي للتحديات ولتكن لديك أهدافاً متدرجة وتتناسب مع إمكاناتك وفي نفس الوقت لديك رؤية عالية ونية طيبة تُشعل بها طموحاتك في الحياة ..

هذا وبالله التوفيق .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات