مشاكل في درب الزواج
109
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم على هذا الموقع وجزا القائمين عليه خيرا

أود أن أطرح سؤال لو تفضلتم
انا شاب مثل أي شاب يبحث عن فتاه للزواج حيث بعد فترة وجدت فتاه من عائلة طيبة والفتاه لبسها قد يكون فيه نوع من الإلتزام والنقاب
حاولت أن أتعرف عليها مثل طرق الشباب المتعارف عليها على أن أتحدث معها وتتعرف علي وأتعرف عليها مع وجود النية الطيبة بالحلال
ولكن رفضت ذلك ولعلمي بأنها بنت محترمة قمت بإرسال أمي إلى أمها فوافقوا وتمت الموافقة من قبل أهلها ومن ثم بعدها بفترة قمنا بالمقابلة الشرعية والحمد لله في إرتياح بيني وبينها وبالفعل بعدها تمكنت من الحديث معها عبر الإنترنت محادثات نصية وبعد قرابة أربع أشهر من حديثنا على الإنترنت وإعتراف كل منا بالحب وأطمئنت قلوبنا ولكن بعدها بمدة حاولت أن أتحدث معها عبر الصوت او أن أحصل على صور لها ولكن أمتنعت ولها الحق في ذلك طبعاً وصبرت على أن أمنع نفسي من ذلك وجاءت لحظة كنت اود أن يذهب رجال من أهلي ليذهبوا الى أهلها لكي يتم طلبها ومعرفة المقدم والمؤخر وشروط الأب وهذا للعلم ليست خطبة بحضور المأذون ولكن نعتبرها من عادات البلد بأنها طريقة أكثر رسمية لطلب الفتاة بحضور رجال من العائلتين.
حيث عند حديثي مع الفتاة على قدوم رجال من أهلي لأهلها وبعد فترة من علمها بذلك نتبادل أطراف الحديث قلت لها بأني سوف بعد هذا اللقاء بين الرجال سوف أتصل بك ونتحدث صوتياً وأني أستطيع أن أراكِ ولكن الفتاة تمتنع وتقول حتى بعد هذا اللقاء لن تتوقع بأنه يحدث مثل هذا الشي ولكن قد احاول أن أتحدث معك صوتيا فقط بمعنى محاولة لذلك فقط قلت لها ومالسبب قالت هذا طبع في شخصيتي وقلت لها من أين مستمده هذا الطبع قالت من نفسي ومن شخصيتي و هناك من ينظر إليه بأنه تشدد وتعقيد ولكن انا انظر إليه بأنه هذا الصحيح
الخلاصة ياشيخ انا شاب أقوم بالواجبات والفروض فقط مع إعترافي بإني صاحب معاصي وخلال فترة معرفتي بهذه الفتاة الاحظ بأنه يوجد مثل الإلتزام والتدين في طبعها مع أني عندما أتيت إليها على أنها فتاة طيبة ومطيعة لأهلها وذات احترام وخلق وأدب فقط وليس على أنها ملتزمة وشيخة مثل ما نقول ولاحظت مثل عدم التشابه في الطِباع والأفكار
فأنا في حيرة من أمري هل أكمل معها وأصبر أم أتركها ما دمت في بداية الطريق وأبحث عن فتاة تكون أفكارها وطبعها يتوافق مع أفكاري وطبعي ورغباتي

والسلام عليكم ورحمة الله

أرجوا أن تكون الإجابة خاصة وليست عامة

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
حياك الله أخي ؛ وأشكر تواصلك مع الموقع وحرصك على أخذ المشورة .
لا شك إن حسن اختيار الزوجة من أهم مقومات الحياة الزوجية السعيدة ، ولذلك ورد في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلَّم، قال: ((تُنكح المرأةُ لأربعٍ: لمالِها، ولحَسَبِها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدِّين تربَت يداك))؛ رواه البخاري ومسلم .
فهذه أهم مقومات اختيار الزوجة .
أخي الكريم ؛ أنت تعرفت على هذه الفتاة ، وبعد ذلك حصلت النظرة الشرعية التي هي حق لك ولها ، وتعرفت على صفات هذه الفتاة وعرفت كل شي عنها بعد هذه المدة من التواصل والتعارف ، عليك الآن بدراسة الموضوع من جميع الجوانب والتأمل فيه فهذه حياتك وأنت صاحب القرار فما يصلح لك قد لا يصلح لغيرك وما يصلح لغيرك قد لا يصلح لك ، فعليك موازنة الأمور من جميع الجوانب والتأمل في إيجابيات هذا القرار وسلبياته ، واتخاذ القرار المناسب من خلال  الإيجابيات الكثيرة التي تظهر لك أنت وتوقع بعض السلبيات التي أيضاً من خلال معرفتك بها تستطيع تجاوزها والتعايش معها ومن ثم الاستخارة وسؤال الله أن يوفقك للقرار الصحيح الذي تطمئن له نفسك .
أسأل الله لك التوفيق والسعادة في الدنيا والآخرة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات