اعتماد أمي عليّ يضايقني .
48
الإستشارة:

هذه الاستشارة من المسترشدة(الاسم: عبير, العمر:12-15, البلد:السعودية - الوسطى, المستوى التعليمي: طالب متوسط)


أنا بنت عمري 13 سنة . أنا اصغر اخواتي لدي اختين اكبر مني متزوجات وامي مصابة بمرض يجعلها لا تستطيع المشي والقيام باعمال المنزل فصارت تعتمد علي كثيرا خصوصا واني اكبر عقلا من من هم في سني ، لكني اتضايق كثيرا من هذا الاسلوب

مرة تطلب من الخادمة ان تخبئ بعض من الاواني المتسخه لاغسلها او تطلب مني ان اطبخ العشاء .
ومرات اكون منشغله في غرفتي فتناديني للقيام بعمل بسيط يستطيع القيام به اخي الذي يجلس بجانبها !!

ومرات تسبني لسبب تااافه وتقول لي لن اناديك (فلانه) سـاناديك (حيوانه) بالاضافة الى اني لا اخرج من البيت الا نادرا بسبب انها لا تحب الخروج كثيرا

ولا استطيع مصارحتها بهذا الموضوع ، لاني مره كنت اكلم صديقتي واشكي لها فسمعتني ودخلت الحمام وجلست تبكي ، فلا اريد ان اضايقها اكثر لكني بدأت اكرهها من تعاملها لي ارجوكم اريد حل

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم..
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يرزقك حسن البرّ ، ويجعلك قرّة عين لوالديك .
ابنتي الكريمة... أبشرك بأن جعل الله لك بابا من أبواب الأجر تتقربي به إليه و تحصدي به الخير الوفير وهو برك لأمك، والقيام بحقها ورعايتها وصبرك على آذاها، و أذكرك بالآية الكريمة: ( إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا )، والآية الكريمة : ( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ ) ، وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( رغم أنفه... رغم أنفه... رغم أنفه) فقيل من يا رسول الله ؟ قال (من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة ) رواه مسلم . وذلك الرجل الذي جاء يريد الجهاد فقال له النبي: " أحي والداك ؟ " قال: نعم قال: " ففيهما فجاهد".
وكنت لها الابنة البارة المطيعة وكانت والدتك فعلاً بطبيعتها قاسية، فقد أعطى لنا ديننا العظيم حلولاً للتعامل مع هذا الصنف من الأمهات عندما ذكر الله تعالى: { وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا }
 ووالدتك معذورة فهي مريضة  وأنت ابنتها وعليك تحملها .
١_ليس عليك إلا الصبر في التعامل مع والدتك .
2_أنت لا تتعاملين مع صديقة بل أنت تتعاملين مع ( روح من عرف الجنة وريحها ) ، " كلمة أبشري يا أمي . . ولا يكون خاطرك إلاّ طيب " كلمات تسعد قلبها .
3_احتضني والدتك ، وقبّلي رأسها عندما تلاحظي توتّراً بادياً على والدتك ، صدقيني ( رضاها ) هو ( الرّبح ) و ( الفلاح ) . . حتى لو كان ذلك في مقابل ترك كثير من رغباتنا وأهوائنا وما نحب .
4_أكثري من الدعاء لأمك  بشفاء وبالهداية .

أسأل الله العظيم أن يبارك لك في والدتك ، ويجعل لك فيها قرّة العين .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات