تحرشات الأقارب جعلتني بلا روح
53
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
تحرشات الأقارب جعلتني بلا روح
أسم المسترشد :
تهاني

نص الإستشارة :
السلام عليكم. أنا فتاة ابلغ من29سنه تعرضت في سن8سنوات لاعتداء جنسي من اخي وهو يكبرني ب10سنوات ابتدها باللمس لا أذكر كم كان عمري وقتها ولكن ابتدأ الاعتداء الفعلي من سن الثامنه

استغل انني طفله منطويه هادئه واعاني من صعوبة بالكلام كان يحضر افلام جنسيه ويجبرني على رويتهاويريدني ان اطبقهاوكنت ابكي بشده واقفل عيناي فيقوم بضربي واجباري على النظر

مارس معي اوضاع مختلفه وكان يضعه في فمي ولا يتركني الا الى ان يغمى علي اشياء كثيره لا استطيع الكتابه عنهاثم بعد ذلك بدا زوج اختي بالتحرش بي ايضاعندما بلغت 13سنه اخبرتني صديقتي عن الحمل فانهرت ظنا مني اني حامل

حاولت الانتحار بتناول مجموعة ادويه وفشلت وفي هذا السن توقفوا عن التحرش بي لكن بعد ان بلغت17سنه عاد اخي لمضايقة وحاول محاولات تقتلني كل مااتذكرها لا استطيع الكلام او الكتابه عن الموضوع اشعر عندها بضيق بتنفس وتتسارع دقات قلبي وبتوتر عصبي رهيب وصداع وتشتت

منذ حوالي شهرين تجرأت وذهبت الى طبيبه لاكشف على غشاء البكاره صدمت بانني سليمه اعتداء سطحي لا انكر بانني فرحت ولكن بعدها انهرت نفسي من الكشف اعاد لي شريط الذكريات المؤلم

من 11سنه وانا ارفض الخطاب لا اتخيل نفسي مع رجل اكرررهم رائحة العطورات الرجاليه تشعرني بالغثيان وتسسب لي توتر نفسي فضيع دائم الذكريات لا تفارقني

اشعر بعدم رغبة بالحياة واتمنى الموت لا انام الا بمنومات ارغب باستخدام ادويه للاكتئاب اتمنى منكم سرعة الرد وشكرا.

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا ومرحبا بك في موقع المستشار .

بالرغم من الصعاب التي مررتِ بها إلا إنك لازلت صامدة ومحتفظة بكامل قواك العقلية وهذا أمر إيجابي جدا ويدل إنك تمتلكين قوة لا يستهان بها ومتمسكة بالحياة وراغبة فعلا في التغيير والتعافي من الصدمة .

ما قمت به من الذهاب للطبيبة ، والكشف كان شجاعا جداً ، وطلبك للاستشارة خطوة نحو الأمام ، والحمد لله إن كل شيء كان على ما يرام.

وحتى رفضك للخطاب كان قرارا صائباً لأنك من الناحية النفسية غير قادرة حاليا على تولي هذا الدور من الحياة .

إذن ما الحل ؟

أولا : يجب عليك معالجة نفسك المجروحة وتضميدها لترضى ، عالجي كل الأفكار الغير منطقية لديك مثل : كل الرجال سيئين ،  خونة ، لا يمكن الوثوق بهم ....إلخ .
فالنبي كان رجلا عظيما والصحابة ، وهذا الأمر ليس حكراً على زمان دون غيره وحتى زماننا يعج بالرجال والنساء الرائعات ( اعكسي بوصلة التفكير ) بالتركيز على النماذج المشرفة والباعثة على الأمل .

ثانياً : أنصح بالتوجه إلى طبيبة نفسية ما أمكن ولا بأس لو كان طبيبا ولكن قد تكون الأنثى أقرب هنا لفهم حالتك ومساعدتك في تخطي حالتك .
وهذا ليس مجرد اقتراح بل هو شرط لازم كي تتحسني ، فقد تحتاجين إلى تدخل دوائي جنبا إلى جنب مع العلاج النفسي فلا تترددي أبداً وتوكلي على الله .

بعد التحسن والتشافي ومرور مالا يقل عن سنة ( ربما أقل أو أكثر قليلاً ) أعطي نفسك الضوء الأخضر لقبول من ترينه مناسباً كزوج لك .

وخلال سنة التشافي ينبغي ألا يكون العلاج محصورا على ما تتلقينه من الطبيبة بل يجب عليك تثقيف نفسك وممارسة فنون العلاج السلوكي مع نفسك وتحت إشراف الطبيبة ليكتمل العلاج ونضمن بالفعل أنك تخلصتِ من الصدمة ومستعدة لحياة جديدة وسعيدة بإذن الله تعالى .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات