ابني ارهقني
65
الإستشارة:

السلام عليكم انا زهراء
احاول ان اتواصل مع مستشار مسلم ولكني لا اجد لاني في اوروبا  ارجوكم لا تتجاهلو رسالتي  جزاكم الله خير
ابني عمره ١٩ سنة ولدي اربعة ابنا ء اصغر منه علاقتي جيدة مع جميعهم الا هو
ارهقني واتعبني انا وابيه حتى اني لم اعد اعلم كيف اتصرف معه  بدأ منذ كام سنة يتمرد علينا وقليلا قليلا تطور الامر حتى وصل الى انه يسبني ويشتم  مالا يشتم به اي احد وبدون اسباب تدعو لذلك عن شخصيته هو كان جدا ذكي في صغره متفوق دراسيا ولكن عند وصوله للثانوي بدا بعدم الدراسة واكمل مرحلته الثانوية بصعوبة شديدة اوشك ان يترك المدرسة لولا ان كنا له بالمرصاد والدعم ليلا نهارا حتى تخطينا المرحلة بصعوبة حاليا كان في الجامعة ولكنه تركها لانه للا يريد ان يدرس عصبي ولديه نوبات احيانا يضرب اي شي امامه شجار دائم مع اخوانه, متسلط ,يحب المال جدا وينتقد اباه لانه لا يستطيع ان يجلب المزيد من المال ,مع ان حالتنا الاجتماعية والمادية جيدة جدا ,ولكنه يريد ان يكون مليونير كيف لا اعلم 
دائم التلفظ بالشتائم مع الجميع يعني لو نادى اخته قال تعالي ياغبية او حيوانة
بدا يكرهنا كره شديد وهو يقول ذلك صراحة
متكبر ,اذا صادق احد لا تطول صداقته اشهر لانه يجد في الشخص الف عيب يلجأ للرجال الكبار في السن مثل اصدقاء ابيه ربما ليحلو له بعض المشالكل ويتحدث علينا بالسوء ,خارج البيت مثالي ويظهر امامهم  مهووس لو خرج احدهم من الغرفة ولم يغلق الباب اقام الدنيا ولم يقعدها يراقبنا دائما من لم يغسل يديه من يضع ملعقته في الصحن فلا ياكل معنا  يشمئز ....ايضا لا يجلس معنا على الطاولة منذ سنتين لانه يقرف من صوت اخيه لمضغ الطعام ويفتعل المشاكل حينها
عندما ترك الجامعة طبعا قال سادرس شي اقل صعوبة فادخله ابيه معه ليساعده في تجارة صغيرة وصل للمنتصف وتركه لاني تشاجرت معه في البيت  ماترتب على زوجي خسارة مادية كبيرة الى حد ما ولم يقتنع بالعودة للعمل  لاننا لا نطاق من وهة نظره
حاليا انا لم احدثه من شهر ولا ابيه لكنه غير مهتم فعندما يحدث اخوانه يسمعني انا الاكلام ك عائلة اغبياء او عائلة مقرفة
حاولنا ان نتحدث مع بعض الاشخاص لكي يتحدثو معه ويغيرو افكاره ولكنه سرعان ما يبدا بالحديث على ابيه او علي باننا لا نطاق واننا مقرفون ونحطمه ولا نستمع الى ما ينصحنا ولا يخجل من ذكر اي شيئ  والله يعلم كم حاولنا معه ونحاول ان نعطي اكثر من طاقتنا لكي نسعده هو واخوته نحن عائلة ملتزمة الحمد لله نتحرى الصواب دائما زوجي جامعي انسان خلوق
يبحث عن عمل ويريد ترك المنزل والعيش بمفرده  حاليا ماذا افعل معه انا في حيرة خاصة بانه بدا يتطاول ويسمع الكلام الس#ئ لابيه واخاف ان يضرب وتحدث المشاكل احس بانه سيتسبب بنوبة قلبية له

 هل اطرده
هل من الممكن ان ينجر للمحرمات ان خرج من المنزل
هل انتظر واتركه كما يريد وكيف يشاء
هل اترك البلد  انا وعائلتي واتركه يواجه مستقبله
انا اسفة للاطالة ولكن ارجوكم افيدوني برايكم
جزاكم الله خير

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أهلا بك أختي الكريمه..
ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم حيث يقول : " ولقد خلقنا الإنسان في كبد " ، فالحياه فيها من الابتلاءات الكثيرة وإن شاءالله سينفتح الأمل ويتغير الحال ، " وبشر الصابرين" .
ضعي أملك بالله وتوكلك عليه ، ولاتتوقفي عزيزتي عن الدعاء، والصدقه بنية إصلاح ابنك وبحول الله سترين ثمرة دعائك .
التمرد ظاهره منتشره عند بعض المراهقين ، فبالرغم أننا نعيش في هذا العالم الجريء الواسع لازال المراهقون أحداثًا لم يختبروا الحياة بعد، فيلجأؤون إلى التمرد إن شعروا بغياب المساعدة ، لذا  حاولي التقرب منه أكثر ، بداية تقبليه كما هو حتى لايشعر بالنفور ومن بعدها حاولي الاحتواء والتركيز على الجوانب الإيجابية لديه بتعزيزها وعدم التركيز على السلبيات ، فقد يكون تعرض لصدمة نفسية لموقف ما لاتعلمين عنه ، فحاولي الجلوس معه واستخدام أساليب اللطف واللين في التعامل ، ووضحي له بأنه ابنك الكبير الذي تفخرين به وأنه سندك في هذه الحياه ، امدحيه ووجهي له الثناء ولو في أمور بسيطة حينها سيتغير تفكيره وأساليبه، واعملي له فحوصات طبية قد تكون لديه مشكلات صحية ، واضطرابات تكون سببا في سوء حالته السلوكية .
كذلك المساواة  في المعاملة بين الأبناء  مهمة ، بعدم التقرقه بينهم، وحاولى عزيزتي إسناد أدوار قيادية تجعله يتحمل المسؤولية ، ويعزز ذلك ويطور من ذاته وأنه شخص مهم بالأسرة .
حاولي تطبيق تلك الحلول ، ولكن بيقين أن الله سيغير حاله إلى الأفضل .
وثقي بالله  وضعي نصب عينيك " أنا عند ظن عبدي بي" .
تحياتي .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات