حياتها نكد وبكاء !!
26
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
حياتها نكد وبكاء !!

أسم المسترشد :
ام عبد العزيز

نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....أنا ام ل3 اطفال ولله الحمد ولد عمره 9 وبنت في السادسة من عمرها وبنت اخرى عمرها سنتين مشكلتي مع اوسط ابنائي وهي بنتي التي في سن السادسة مزعجه جدا كثيرة البكاء مع الصراخ وعناديه من الدرجة الاولى وخوافه في نفس الوقت

تقربت منها بكل الوسائل تعاملت معها بكل الطرق اعطيتها كل شي وحتى الان لا أستطيع ان اتفاهم معها تنام وتصحى وهي تبكي اذا دللتها تزيد في بكائها واذا ضربتها ايضا تبكي كل شيء بكي بصوت عالي يزعج الجميع

أبوها لا يتدخل في تربيتها انا التي اربيها لا تسمع كلام الكبير سوا ابوها او جدها او جدتها او خالها او اي احد لا بالامر ولا بالدلع لا أعرف ماذا تريد احزن عليها كثيرا ساعات الوم نفسي لما اقسي عليها واحيان اقول لا خليها تتربى بس كل شيء مافاد

حتى امي تقول انت ماعرفتي تربيها مع ان شخصية اخوانها مو زيها نهائيا واذا قام احد بمدحها تبكي تحب ان تكون جميلة قصيت شعرها اشتريت لها مكياج وغرفة نوم ابغاها تحس انها سعيده بس هي مو راضيه تفهم دائما اتكلم معاها ان الابتسامة حلوها على وجهها وان شكلها لما تبكي مو حلو

وصورتها وريتها كل شي وحكيتها حكايات تفرح وتتغير بس هذا الشي مايدوم لساعات شوي ترجع زي ماكانت افكر اعرضها لدكتور لاني تعبت معاها لان ما ابغها تكبر وهي بهذي الشخصية لان الناس ماتحب النكد وفهمتها هذا الشي

والله يادكتور تعبت معاها كثير ان رحت عند اهلي وجلسنا عندهم كم يوم لان انا في مدينة ثانية ساكنه الكل يضايق من تصرفاتها وازعاجها ودائما تفشلني قدام الكل ماتسمع كلامي وانا اصلا اتلاشى اطلب منها شيء

حتى في الاكل والنوم تنكد على نفسها وكمان تسب الكبير والصغير ماتستحي , واذا في اخطاء املائيه ترى منها جالسه تبكي ((وهي بكاية من الصغر وزنانه وكل مالها تزيد بس بعد ما دخلت الروضة زاد حالها ومازالت تبكي ))

دكتور انت املي بعد الله لا تحرمني من مشورتك لاني اخاف عليها كثير والله يجزاكم خير وجعلها الله في موازين حسناتكم ......

مشاركة الاستشارة
يوليو 15, 2019, 11:30:59 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أهلأً وسهلاً بك يا أم عبدالعزيز في منصة المستشار ؛ وأبشري بكل خير بإذن الله تعالى..
أختي الكريمة أم عبدالعزيز ..
ماذا لو قلت لكِ إن علاج ابنتكِ الطيبة الحبيبة والشقية، هي في خطوتين فقط !!
لقد جربتِ كل شيء يا أم عبدالعزيز ولا يضيرك بأن تجربِ ما سوف أسردهُ لكِ... وهي خطوتان بسيطاتان بإذن الله تعالى :
1. أغمريها وباستمرار بالحب؛ كلام الحب: يا حبيبتي... يا صغيرتي الغالية... يا طفلتي الحبيبة.... يا زهرة قلبي .
2. احضنيها في كل مرة تزعجك فيها ،قد تقولين غريبة !!
 أنتِ جربِ فقط !

وفقك الله تعالى وسدد خطاك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات