أتمنى ألا أخرج من المستشفى !
14
الإستشارة:


السلام عليكم
فتاه عمرها 16 مادري من وين أبدا
لكن اللي أعرفه الحين أني عايشه بجسد بدون روح
تعديت مرحلة الألم ووصلت لمرحلة اللآمبالاه من أربع سنين اكتشفت ان عندي مشكله برجليني انحراف قرروا الأطباء
يسولي عمليه وكنت مره فرحانه لأني راح اكون مثل البنات !!!!! أركض وومأتعب بالمشي

سويت العمليه وشفت الموت قدامي قعدت ست شهور مااتحرك وبالأخير اكتشفت أن العمليه ما نجحت نتيجة خظأ طبي وصار عندي برجليني تقوس مثل الأطفال الي عندهم كساح المهم نفسيتي تدمرت لكن الحمدلله كنت قويه وقدرت اجتاز المرحله قالو الأطباء راح انسوي لك عملية تعديل لكن موالحين بعد ثلاث سنوات بعد مايتوقف النمو وهالشي اثر فيني كثير لكن ماكنت متقبله الوضع الي انا فيه وابغا اتخلص من المشكله باسرع وقت

  بعدين بعد ثلاث سنين وخلال هالثلاث سنين انجرحت كثير
من الناس ومن تعليقاتهم :( مسكينه )(الله يعينيك)(مره حلوه بس لو ماعندك هالمشكله برجولك)
المهم واناعمري 15 سنة ثالث متوسط اكثر سنه تعرضت للمتاعب كثير كنت احس بالضياع ماعرف هل انا ضايق صدري عشان رجليني ولا عشان التعليقات السخيفه ولا عشان البرود الي بيتنا مو بيت مقبره استغفر الله
عندي ابو لكن عمري ماسمعت منه كلمت يابنتي ولا عمري حسيت بحنانه وبوجوده بحياتي يعني باختصار يتميه وعندي اب اخوان كل واحد ماهمه الا نفسه
اخت اكبر مني لكن علاقتي فيهامب زينه

طول ثلاث متوسط وانا اغبيب صديقاتي بعدوا عني بأكثر وقت انا محتاجه لهم فيه اتمنى السنه تخلص باسرع وقت عشان اخلص من القرف آخر يوم بالاختبارات فرحتي ماتنوصف ابغا اطلع باسرع وقت حتى طلعت بدون ماشوف احد من الضيقه اللي فيني
وكان على بالي انه بالعطله الصيفيه راح ارتاح لكن ماكنت ادري انه بدايه معاناه جديده مع امي

مادري وشلون اشرح لكم حالة امي يعني طول عمري وهي تعطيني الحنان
لكن بالسنه هاذي بعدت عني كثير مثل صديقاتي كنت اقولها انا محتاجه لك بالوقت هاذا اكثر من اي وقت ثاني
لكن ماكنت القى منها غير الصدود والجفى من بعد ماولدت اختي الصغيره
واذا سالتها ليه تغيرتي علي تقوليلي انتي الي تغيرتي
المهم بالعطله الصيفيه هي كانت ماسكه مركز صيفي كانت تطلع من البيت الساعه ثلاث العصر ولا ترجع ال 11 باليل واذا قلتلها شي قالت لي تعالي المركز وانا ماكنت ابغا اروح عشان ماسممع التعليقات الي كنت اسمعها بكل مكان وكانت تقولي بكيفك ياتروحين معي للدار ياتقعدي بالبيت

والسعات القليله الي كنت اقعد مكعها فيها ماسمع منها غيير انتي مومثل البنات روحي شوفي البنات اللي بعمرك مبسوطين عندي بالدار
وانتي اللي جايبه لنفسك الهم رحت معها للدار عشان اشوف يمكن كلامها صدق
لكن ماانسجمت ابدا معاهم ناس عقولهم محدوده تفكيرهم صغير جدا ماعرف كيف اشرح المهم تركتهم

وقعدت بالبيت والفجوه اللي بيني وبين امي تزيد وهالشي اثر فيني كثير
 لان امي الوحيده بالبيت اللي كانت تفهمني وتحن علي وتعوضني عن النقص الي عايشه فيه والله العظيم كل يوم انام ودمعتي على خدي وادعي على الدار انها تنهد ولاتنحرق لانها بعدت عني امي آخر شهر بالعطله الصيفيه جتني عوارض الأكتئاب وبدت الدراسه وانا نفس الشي غياب كثير
وصراع نفسي زاد وزني واخذت حبوب للتنحيف ريدوكتيل كانى وزني 55
وماكنت محتاجه هالحبوب بس صحتي عندي رخيصه ماكان يهعمني شي
وعادي حتى لو موتتني هالحبوب

ماكان يهمني هالشي لأن حياتي مالها أي قيمه ولامعنى
 وهالحبوب خلت نفسيتي تصير اسوأ بهاذا الوقت كان باقي لموعد العمليه شهر وسويت العمليه برجل وحده والحمدلله نجحت وحسيت ان امي رجعت لي ونفسيتي صارت احسن كثير
لكن اللي كدرني هو انه كانت العمليه قبل الامتحانات النهائيه بومين ولاقدرت اقدم الأمتحانات ونفسيتي تدهورت مره ثانيه لأن السنه بتروح علي سويت العمليه الثانيه بالرجل الثانيه قبل اسبوعين الدكتور اللي سوالي العمليه انسان جدا خلوق
يعاملني زي بنته واكثر مادري قعدت خمس ايام بالمستشفى وهو كل يوم يمر علي ومكان طبيب وبس حسسني بشي كبير انا فاقدته بحياتي الي هو حنان الأب
كان يقول لي كيفك يابنتي؟ كيفك ياماما؟ ويمسح على شعري ويقولي يابنتي انشاء الله هاذي آخرالأحزان
وآخر عمليه تسوينها كنت لما يقولي كيفك يابنتي اقعد ابكي وهو يحسبني ابكي عشان الألم واناابكي من تأثير هالكلمه الي عمري ماحسيت فيها

 يوم قال لي اليوم بكتب لك خروج
ضاق صدري تمنيت اقعد بالمستشفى طول عمري عشان اشبع الفراغ العاطفي الي فيني حقيقه انا تعبانه من داخل
حاسه بألم فظيع اتمنى تساعدوني
صوت القا بألم الجسد راحه لأنه متنفس لألام النفسيه الي بروحي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابنة العزيزة آلاء :

السلام عليكم ورحمة الله ، وحمدا لله على سلامتك وعلى نعمة الصحة .

واضح يابنيتي أنك عاطفية وحساسة وهذا دليل على رقتك وروحك الطيبة وواضح أن لديك من المواهب الدفينة الكثير والكثير ويكفي قدرتك على التعبير عن شكواك وسردك الأدبي لأحداث حياتك .
 
وطالما أن الله من عليك بنعمة العقل فهذه خير النعم فبالعقل تستطيعين أن تليني الحديد وتجذبين كل الناس إليك وهذا أمر ليس بالغريب عنك فامنحي أصدقاءك الحب يمنحونك الحب والدعم واعلمي أنك على أبواب الألفة التي ستكونين فيها زوجة صالحة وأما لأبناء وهنا أود أن أقول لك لا داعي لطول مرحلة الطفولة فالعيش في الماضي لا يجلب إلا الشقاء وعدم الرضا وبالعقل فإن أختك الصغرى أحق برعاية أمها ومن حقها أيضا أن تراعيها معها وتقربي من الأب فلن تجدي أحن منه ، وأسأل الله أن يعينك على الاستقلال لتشعري بمتعة الحياة .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات