هل أطلق طالبة الفراق ؟؟
57
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
هل أطلق طالبة الفراق ؟؟
أسم المسترشد :
أبو أحمد الزهراني

نص الإستشارة :
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين أحبتي أنا أمر بأزمه نفسيه عظيمة وهي فقدان أبنائي وذلك بسبب أخذ زوجتي لأبنائي معها وتفاصيلها كالتالي :

قبل رمضان بعدة أيام قامت زوجتي برفع صوتها علي في الشارع وكنت أطلب منها بكل إحترام بخفض صوتها ولكنها تمادت إلى أن رآنا أحد الماره بالشارع وقمت برفع صوتي عليها بأن تدخل للمنزل وأن تتعوذ من الشيطان

وعندها قامت بقفل باب السياره علي بالقوه وقالت لي ( والله لأوريك ) والله إنه إحتراما لها وتقديرا لم أعمل أي شيء وعند عودتي للمنزل قلت لها بأنه سيكون هناك نظام جديد بالمنزل وهي كالتالي :

- عدم رفع صوتها علي - عدم رفع صوتها على أبنائي
- عدم تهديد أطفالي بي أنا وقد قلت لها في حال مخالفة ماذكر سيتم إتخاذ نظام العقوبات وإن رأيت مايسر فإني سأتخذ نظام المحفزات

وقد سألتها في نهاية حديثي ذاك ما إذا كانت تريد العيش معي على هذا النحو أم أنها تقول لا وتريد الذهاب لمنزل أهلها ولكنني قد قلت لها إن ذهبتي من هنا فأنا سأتزوج من هنا مباشره

أيضا لا أخفيكم بأنه في شهر شوال لعام 1431 ذهبت لمنزل أهلها زعلانه وظلت هناك قرابة 5 أو 6 أشهر والله إلى يومكم هذا لا نعلم لماذا زعلت ولكنني أدخلت ناس ممن عرف بهم الخير والإصلاح في منظقتنا ووضعوا علي جزيه ( رضاوه ) بمقدار خمسة آلاف ريال

ورضيت أن أضعها لكي أرجع أبنائي وزوجتي وذلك إبتغاء لمرضاة الله عز وجل ولكن حدث مالم يكن في الحسبان فقد قال والدي ( يحرم عليها بيتي ماتدخله )

وذلك لما قاله والدها على والدي خلال فترة مكوثها هناك وأنا اسكن في المنطقة الشرقية ووالدي بالرياض وفي بعض الأحيان إذا كنت سأذهب لفترة نهاية الأسبوع من كل شهر مره آخذها معي وأستأجر ولكن في مرتين أو ثلاث تركتها في بيتها بالشرقية

ولكني يعلم الله أنني أذهب صبيحة يوم الخميس ولا يأتي المغرب أو العشاء إلا وقد عدت لها الآن هي عند أهلها لا تريد الرجوع ففي يوم الأربعاء الماضي كنت عند والدها مع الرجل الذي قام بالإصلاح بيننا

وقال لنا والدها بأنها لا تريد الذهاب معي بتاتا إلا إذا وضعت في كيس مقطعه أحبابي لا أخفيكم فأنا أحب زوجتي يعلم الله العلي القدير لم يكن لي أي علاقه محرمه في أيام عزوبيتي إلى يومكم هذا

ولم أكن لأدخل على من لا تحل لي فما بالكم بمن هي أول مرأه أعيش معها قصة حب وفوق هذا وذاك أبنائي فأنا عندما أدخل البيت أقسم بالله العلي العظيم أجد وحشه لا يعلم بها الا الله

أحبائي أنا مريض بالسكري وبالأمس نزل عندي السكر ولم أجد من يقف معي ويحضر لي لو حبة من التمر أقسم بالله أنني أوشكت على الموت

أنا فكرت مليا في الزواج من أخرى لكن هل أجعلها تحمل همومي مع تلك الأولى وهل أجعلها تتجرع النكد لفقدان أبنائي

الآآآآآن زوجتي طالبة للطلاق فهل أطلقها. الرجاء الرد بأسرع وقت ممكن لأنني في حالة صعبة يعلم الله

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
حياك الله أخي أبا أحمد.. بداية نشكر لك تواصلك وثقتك بموقعك المستشار ، ونحن إخوانك نقدم لك العون والنصيحة بمشيئة الله نعالى .
أخي المبارك .. إن العلاقة الزوجية من بدايتها تبنى على المودة والرحمة ، كما قال تعالى : { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } ( الروم 21 ) ، إضافة الى التعاون على البر والتقوى كما أوصانا الله جل وعلا : { .. وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ .. } ( المائدة 2 ) .ومع هذا فإن العلاقات البشرية علاقات نفسية أكثر من أن تكون مادية ، لذلك يحتاج الإنسان الى فهم شخصيته وطبيعتها وشخصية من يتعامل معه وطبيعتها ليسهل التفاهم وتتقارب القلوب وتنسجم الأحاسيس .
أخي الفاضل .. تتلخص مشكلتك في النقاط التالية :
1 ـ ضعف وسوء الحوار والتواصل بينكما .
2 ـ قلة الخبرة الإدارية لشؤون الحياة الزوجية .
أخي الكريم .. مما هو ملاحظ في رسالتك بأن الحوار ضعيف وسلبي بينكما ، وهذا سبب من الأسباب التي أوصلت العلاقة بينكما إلى ما وصلت إليه ، وهذا ظاهر في رفع صوتها ثم في المقابل ترفع صوتك فوق صوتها ، دون البحث عبر الحوار الهادئ عن سبب هذا التصرف ، لأن وراء تصرفات الإنسان مثيرات ، وهنا تجهل هذه المثيرات التي أوصلت زوجتك إلى هذه المرحلة من الجفاء .
 فقد تكون أسأت الفهم في بعض أقوالك أو أفعالك ، وقد تكون أسأت إليها من حيث لا تشعر ، وقد يكون غير ذلك من الأسباب ، فلو وجد الحوار لكان كاشفاً لها ومبيناً لحقيقة تلك التصرفات والمواقف التي تحدث .
ناهيك عن قلة خبرتك في العلاقة الزوجية التي جعلتك تحتار وتعجز عن التصرف الحسن في الموقف ، لعدم فهمك لطبيعة المرأة والتقلبات النفسية التي تطرأ عليها مما تضيق خلقها ، ويكون الزوج كبش فدى .
لذلك أوصيك أخي المبارك بما يلي :
1 ـ المرء مبتلى في نفسه وفي أهله وفي دابته وغير ذلك ، والذي يرفع البلاء هو الله رب العالمين فالجأ إليه صابراً محتسباً أن يجمع قلبيكما على الخير والمحبة .
2 ـ فكر ملياً في أسباب التصرفات وليس في التصرفات لتصل إلى جذور المشكلة لكي تتمكن من حلها .
3 ـ إدارة المنزل ليست مثل إدارة المؤسسة ، وقيادة الأسرة تختلف عن قيادة فريق العمل بالمؤسسة ، فالنظام الإداري للعلاقة يوضع للتحسين والتجويد وليس للتضييق فافهم ذلك جيداً ، لأنه يولد العناد ، ويشعر الطرف الآخر بالاختناق والتقييد .
4 ـ أسأل الله أن يشفيك ويعافيك من مرض السكري ويحفظك من كل سوء ، فهذا المرض يشعر صاحبه بالتوتر في بعض الأحيان والعصبية ، فلربما أسأت في لحظة فجرحت مشاعرها ، وكسرت خاطرها وهي تقوم بواجبك وواجب العناية بأبنائكما ، فمسؤولية الأبناء لوحدها عبء ثقيل وكبير عليها ، فكيف مع زوجها وبيتها وغير ذلك ؟ أليس هذا يحتاج إلى شيء من التأمل والتماس العذر ؟ !!
5 ـ إذا كان الإنسان لا يبحث عن أخطاءه أو أخطاء شريكه ليقوم بمعالجتها لتسعد العلاقة بينهما وينمو الحب وتشع المودة ، فيعني هذا بأننا سنكرر أخطاءنا نفسها في الزواج الآخر ، وتصبح حياتنا من همّ إلى همّ آخر مثله إلا أن المكان تغير والزوجة تغيرت أما المشاكل فلم تتغير .
6 ـ اعلم بأن المرأة إذا غضبت تطلب الطلاق وتشدد عليه وهي غير راغبة له ، وإذا حصل الطلاق انكسرت وحزنت وقالت ليته لم يستجب لمطلبي ، وذلك لخفة عقلها العاطفي ، لذلك أنصحك أن تتريث كثيراً وأن تصبر على بعدها حتى تعود إلى رشدها ، ويمكنك التنسيق مع والدها لزيارتهم ورؤية أبناءك والاستمتاع بهم ، ولا تستعجل فتكسر قلوب أبناءك ويعيشوا مشتتين بينك وبينها ، فأضرار ذلك أعظم بكثير من ضرر الأشهر التي قضيتها بعيداً عن أبنائك .
7 ـ إذا هدأت العواصف بينكما وسكنت الأمور فسوف يهب النسيم الذي يعيد الذكريات الجميلة ، فلذلك لا تحزن لأن البعد أحياناً يكون سبباً قوياً لزيادة المحبة والترابط بعد العودة .
 8 ـ وأخيراً : أنصح في هذه الفترة بالتوجه إلى المراكز التي تعتني بالأسرة في منطقتك فلديهم دورة تدريبية مهمة للغاية عن التأهيل الأسري تستفيد منها كثيراً تزيد من ثقافتك ووعيك وتنمي خبرتك .
أسأل الله أن يلمّ شملك بزوجك وأبناءك ، وأن يصب عليكم السعادة صباً صباً إنه خير مسؤول وهو أرحم الراحمين .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات