هربت من بيتي بعدما ضربتها .
48
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
هربت من بيتي بعدما ضربتها .
أسم المسترشد :
أبو عبدالله

نص الإستشارة :
السلام عليكم
ضربت زوجتي في وجهها اربعة كفوف في وجهها وبسلك الكهرباء ضربة واحدة في فخذها بسبب قولها لي انت لست برجل ولا استاهل اخدم وقولها اذا انت رجال طلقني وغير ذلك

وكان هذا الامر في بداية رمضان بعد ان ضربتها اعتذرت مني عما صدر منها من سب لي فذهبت انا وهي الى السوق وشريت لها هدية وللاولاد العاب ولكن لم ينفع هذا الشي

ففي اليوم الثاني من ضربي لها هربت من البيت مع اخوها واخذت اولادي معهم وذهبت في عيد الفطر للصلح فقبلوا الصلح بشرط دفع مبلغ قدره ثلاثون الف فرفضت هذا المبدأ فما رأيكم ؟ علما اني معي منها ثلاثة اطفال

مشاركة الاستشارة
أغسطس 01, 2019, 04:16:57 صباحاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرحب بك أخي الكريم في موقع المستشار ؛ ونشكر جميل ثقتك بنا ، وأسأله تعالى أن يلهمك الصواب والرشد ، وأن يجمع بينكما في خير.
أخي الكريم  ؛ بداية اتضح لي من خلال قراءتي لرسالتك أنك ضربت زوجتك وأسرفت في ضربها ، وهذا مما لا ينبغي ولقد نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن ضرب الوجه  فلا تستغرب تصرف زوجتك وخروجها من بيتك إلى بيت أهلها لما سببته لها من إساءة وإهانة وذكريات سلبية ليس من السهل على المرأة نسيانها ،والأصل في الحياة الزوجية إنها مبنية على المودة والرحمة .
فأنصحك أن تجعل من هذا الموقف درسا لكبح جماح غضبك ، واعلم إن الغضب ليس من الأمور الخارجة عن إرادة الإنسان وسيطرته ، إنما يعتمد على المجاهدة  والتمرن ، وقد جاءت وصية نبينا الكريم : ( لا تغضب ) ورددها مرارا .
أيضا لا أنصحك برفض دفع مبلغ مادي مقابل الصلح وحفظ كرامتها  ، فلا حرج في ذلك من أجل المحافظة على البنيان الأسري ، وعلى الزوج أن يتبع كل سبل الإصلاح الممكنة مع زوجته فإذا كان المبلغ الذي طلبوه كبيرا فمن الممكن أن تحدثهم بشأن ذلك  ، وتقرب إليها بما يطيب خاطرها ، وقم بزيارة بيت أهلها على أوقات متقاربه محضرا لها بعض الهدايا ، وأثبت لها إنك تريدها حقا وتتمنى رجوعها .
لو استطعت أن تستعين بأحد العقلاء ممن له تأثيرا عليهم لمحاولة الإصلاح بينكما لكان ذلك أجدى وأنفع .
وفقك الله لما يحبه ويرضاه .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات