عانس بسبب تخصصي الجامعي !
23
الإستشارة:

هذه الاستشاره من المسترشده(الاسم: dedo , العمر 19-22 , السعوديه-الجنوبيه- , طالب جامعي . عدد افراد العائله :6 , الترتيب بين الابناء 2)


أنافتاه ابلغ من العمر 20 سنه ادرس في الجامعه قسم العلوم الطبيه تخصص تغذيه اكلينكيه سنه ثانيه للاسف مشكلتي مع قسمي ليست من جهه مستواي التحصيلي فان ولله الحمد مجتهده ولا احصل الا ع المركز الثاني ع الجامعه

مشكلتي تتلخص في انني من قبيله محافظه جدا فابناء قبيلتي وافراد عائلتي لم يتقبلوا امر دراستي كان الامر في البدايه لا يشكل لي اي اهتمام لان والدي ولله الحمد راضي كامل الرضى لكن اصبح يقلقني الامر عندما اصبح الخطاب ياتون لخطبتي ويتراجعون في اخر لحظه عند علمهم بقسمي

فقد اصبح الامر يزعجني انا انسانه تربيت تربيه صحيحه محافظه لم ادخل هذا المجال الا لطموحي العاليه فهم احسسوني باني ادرس شي مخالف للدين مع العلم باني تم قبولي في قسم الطب والجراحه وطلبت التحويل للتغذيه حتى يصبح مجالي نسائي اكثر ..

أنا اسفه لقد اطلت في الكلام لكن اختياري لهذا القسم اصبح يشكل هاجس قلق فالجميع يلوموني ع اختياري اهلي يجرحوني بكلماتهم ( انت الخطاب عليك بالهبل وع بالنا بنزوجك ونطمن عليك بدري زي بنات عمك لكن بسبب هالقسم بتعنسي )

فأنا الان بدات اكره قسمي واكره نفسي وشخصيتي وتفكيري وكل شيء ماذا افعل حتى لا افكر بالمستقبل لا أستطيع ان اغلق افواههم حتي اعيش في سلام فان قلت لهم نصيب ردوا انت لم تاخذي بالاسباب

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

ابنتي الغالية ... حفظك الله وثبتك على دينك وأخلاقك .
عندما اخترت هذا القسم اخترتيه بوعي وبمعرفة لأهمية هذا القسم وبعدا عن الطب الذي قد يحصل فيه اختلاط أكثر مع الرجال، ثم أنت متفوقة ما شاء الله وستتفوقين أكثر وتنجزين رسالتك العلمية في هذا القسم كما أظن أنك ستكونين متميزة في عملك في المستقبل والكل سيتحدث عن أخلاقك وتعاونك وتميزك المهني وقدرتك على حل مشكلات الناس التي ستحتاج إليك كثيرا.
ابنتي الغالية ... لو سعيت لإرضاء الناس بإسكاتهم عن لومك أو نقدك بسبب اختيارك، هل تظنين أنهم سيتوقفون عن النقد وعدم اللوم ؟ طبعا لا فرضى الناس غاية لا تدرك .
أما كرهك لقسمك فهذا بسبب ما لقتيتيه من تدخلات وانتقادات ... لكن هذا ليس بسليم. عليك أن تثقي بربك ثم بنفسك واختيارك وتستمري في تفوقك و سيكتب الله لك بإذن الله الخير، سواء كان زوجا أو وظيفة أو تفوقا .

فاستمري وثقي بالله فأنت ناجحة وهدفك خدمة بلدك والناس .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات