الوسواس القهري
62
الإستشارة:

في حاجة عاوزة احكيها ومأرقانى جامد وتعبانى
لما بكون في الشغل ومشغاليين التكييف في المكتب  انا مش باخد بالي خالص من صوته كانه مالوش صوت من الاصل وكنت بركز عادي تيجي زميلتي تقولي اقفلي التكييف لانه واجع دماغها علشان صوته
المشكلة انى اتأثرت بكلامها بقيت اخد بالي من صوته واركز في الصوت بعد ما كنت مباخدش بالي من صوته ولا بسمعه نهائي ويأثر على تركيزي في الشغل والقراءة واحس انى موضوعة تحت ضغط نفسي واتفادى الفكرة ومش عارفة وبتاثر على تركيزي

بالله عليكم اعمل ايه علشان ارجع زي ما كنت الأول انى مباخدش بالي من صوته ولا كانه موجود ومتأثرش بكلام زميلتي واركز تاني في شغلي وقراءتي

مشاركة الاستشارة
يونيو 27, 2019, 05:01:06 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك الكثير من الأشياء الإيجابية والسلبية في حياتنا لا ننتبه إليها لأنها لا تهمنا بشيء ، ولكن إذا جاء أحد ونبهنا إليها نجد أنفسنا نتابعها وباستمرار ونركز فيها وقد تولد لدينا أحيانا حالة نفسية غير مريحة ومنها ما تفضلت بها كصوت المكيف الذي لم يكن في التفكير لأنه حالة طبيعية معتادة ، ولكن انتقال الأثر السيء لصوت المكيف من زميلتك أثر في تركيزك وتفكيرك ولذا بدأتِ تنتبهي له وبشدة وهذا ما أدى إلى حالة نفسية غير مريحة خصوصا وأنت تعلمين أنه من المفروض أن يكون شيء عادي جدا ، وهنا تتولد الأزمة وهي عبارة عن صراع نفسي داخلي أنه مزعج فعلا ولكنه شيء عادي هذا الصراع أدى لحالة نفسية غير مريحة مطلقا ، أما العلاج فهو نوع من العلاج المعرفي الذي يمكنكِ بنفسك القيام به وكل ما عليك فعله هو التحدث مع نفسك ومع الأفكار التي تأتيك في العمل بأن هذا الصوت طبيعي وإنه غير مزعج وسأمارس عملي بشكل طبيعي ، كما يمكن أن تضعي لصوت المذياع أو التسجيل في الغرفة لديك وسيتم تجاوز هذا الأمر بكل بساطة إن شاء الله وهذه حالة طبيعية جدا تأخذ وقت ، وعليك البدء بما نصحتك به وإن شاء الله يتكون الأمور بخير .. وفقك الله .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات