لماذا عائلتي تكرهني ؟!
136
الإستشارة:

هذه الاستشارة من المسترشده (انسانه) العمر من 12-15. السعودية-الشرقيه- متوسط .طالب)

أنا بالبيت عندي 2 اخوان واخت واحدة .. أحس بتفضيلهم عني كثير , الكبير كل أوامره مطاعه
ومجابه والصغار كل شي يبونه بين يدهم, أبوي منفصل عن أمي وأبوي يكرهني يسبني واذا رحت عنده محتاجة فلوس يطردني هو وزوجته مايصرف علينا ابد ويقول ماعندي !

مع ان راتبه فوق 17 الف غير المزرعة والعمل الاضافي .. ومع كل هذا يتعامل مع اخواني احسن مني !!!وهالاخوان واحد اكبر مني بسنة ونص يضرب الكل حتى أمي !! مع انها مريضة بسكري وضغط ..

والجميل اللي اصغر مني كلامه سممم كل شي يعلق عليه مايترك احد بحاله كل يومي يروح سب ولعن سب ولعن ,
وأختي الصغيرة أكثر وحدة تجيب لي المرض ألعب وياها وأمازحها مرة وحدة تضرب وتسب اهزئها تروح تشكي لامي , وأمي ماتقصر تصرخ علي وتهددني .

ولما اروح لحالي افتك من مشاكلهم اذا مالحقوني
وحصلت لي كم ضربة , تجي امي وتقول لي كلام انا قلبي اسود وحقودة ومآألين ! طيب انا احب اجلس لحالي آبي هدوء وين المشكلة

ليه العايلة كلها تكرهني انا بالذات ! الكل يفضلونه علي , انا ماقلت ابي اتكشخ بالجوالات
والاشياء مثل مآأمي تجمع لهم وتفاجئهم . بس ابي محد يتدخل بي اكتب شي شنو هذا , آقرآ شي شنو تقرآين كل شي يبون يعرفونه فوق كرهم لي !!

صرت آفكر انتحر بس اتراجع من خوفي من ربي آحس اني مجنونة احسني بجن او جنيت مآأدري ومآأقدر اروح لطبيب نفسي مستحيل اعرف اني لبعد 10 سنين بيعايروني وبيقولون اني مجنونة ونفسانية وحتى لو قلت مايهمني محد بياخذني هناك بيقولون تفشلين العايلة

بالله شسوي كله مشاكل صراخ هواش وانا المهمشة بهالبيت صرت اخاف من كل شي احسني المح اصوات اشوف اشياء كآني اشوف جني او شيطان او اي شي طالع لي من تحت السرير او واقف ورا الباب ويختفي !! .. ابي ححل تعبت

مشاركة الاستشارة
أغسطس 06, 2019, 07:10:55 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
مرحباً أختي الكريمة ..

و لقد سرني ما لمست لديك من عزيمة صادقة في إثبات الذات و تقديرها، وكذلك الحرص على إعزاز النفس وصونها عن الابتذال .

فالاهتمام بالنفس ورعايتها وإكرامها هو أول السعادة والسلام الداخلي بل هو أهم عوامل التصالح مع الذات .

يقول الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم : { ولقد كرمنا بني آدم } سورة الإسراء الآية ٧٠.

وتقدير الذات مصدره من الداخل؛ فهو ينبع من الثقة بالنفس ومن الصلابة النفسية. وأقصد بالصلابة النفسية: تحمل الإنسان للمؤثرات الخارجية وعدم التأثر بها والاستكانة لها .

ومع ذلك لا تؤخذ الأمور هكذا.. فهناك حدود في التعامل بين البشر سواءاً داخل الأسرة أو خارجها .

الوالدان لهما البر والخضوع، كما أوصانا الخالق سبحانه وتعالى بقوله : { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة } سورة الإسراء الآية ٢٤، والإخوة وبقية الأقارب والأرحام لهم حق الصلة وحسن المعاشرة.

ولن تخلو الحياة من المضايقات أبداً، ولن تجري الأمور على ما تحبين دائماً، والذي يحدد  أثر هذه المضايقات هو ردة فعلك واستجابتك لهذا المثير .

الحساسية المفرطة تجاه المثيرات من حولك تجعلك كالريشة في مهب الريح، تتقلبين على مزاج من حولك وليس لك من الأمر شيء .

وكيف بك في مستقبل الأيام وقد مرت بك الشدائد وادلهمت بك الخطوب .

إذا اعتدت الهروب من المواجهة فلن تفلحي أبداً في حياتك، وسوف تكونين لقمةً سائغة للخيالات والأوهام.

والمواجهة لا تكون بالعنف وأخذ الحقوق بالقوة. وكل موقف له طريقة في التعامل معه؛ تطاول أخيك بالضرب عليك وعلى والدتكما كما ذكرتِ في السؤال له وقفات مختلفة فالأمر أبعد من إساءة وإنما هو عقوق وجريمة .

حقوقك على والدك بالنفقة يأتي بالاحترام والرجوع بالمشورة إلى والدتك وإخوتك .                                                                 

إحساسك بعدم الاحترام قد يكون بسبب ردود الفعل لديك.. فأنت في مرحلة عمرية جديدة في حياتك تحتاج إلى تأني ودُربة على التعامل الهادئ والوصول إلى ما تريدين بالطرق المتزنة والحلول المنطقية.

أرجوك أيتها الكريمة  ؛ راجعي طريقة تعاملك في البيت، وارصدي تحركاتك وتصرفاتك. ولتعلمي أن ما يدور حولك هو انعكاس لما تقومين به، وأن القلوب لها مفاتيحها، وأن أهم هذه المفاتيح هو الاحترام والتقدير ولين الجانب.

ومن فضل الله علينا في هذا الزمان سهولة الوصول إلى المعارف والمهارات وتنوعها. وبإمكانك حضور دورات في الذكاء العاطفي ومهارات التواصل الاجتماعي أو متابعة هذا الموضوع في وسائل التواصل الاجتماعي ومتابعة المتميزين في هذا الشأن فهم كُثُر ولله الحمد، أو قراءة الكتب المعنية بهذا الشأن والاستفادة من قواعد وأسس الحوار والتعامل مع الآخرين.

وكوني على ثقة بقدرتك على تطوير مهارات التواصل لديك، فقد لمست من خلال سؤالك همةً عالية ً وحرصاً وشغفاً على التألق والرقي.. سائلاً الله لك التوفيق والسعادة وأن يرزقك الحياة الجميلة التي تطمحين لها. وصلى الله وسلم على نبينا محمد .











مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات