عصبية والدنا مفاجِـئة !
42
الإستشارة:

هذه الاستشارة من المسترشده (غاده) العمر من: 19-22. السعودية -الغربيه- . طالب جامعي)

السلام عليكم .. دكتور حبيت استفسر عن حالة والدنا اللي سار في الفتره الاخيره عصبي بزياده .. بحيث انو يدور اي شي عشان يسبب منو مشكله .. فجأه يكون اهدأ من الهدوء ومبسوط وفي لحظه ينقلب هذا الهدوء الى عصبيه ..

حتى اذا كان بيعصب يوصل لدرجة انو يضيع الشيء ويعصب علينا انو احنا اللي خفيناه .. فجأه يكون راضي علينا كل الرضا وفجأه ينقلب علينا ولا يحاكينا ولا يطالع فينا من الاساس .. ومو عارفين كيف نتعامل معاه كلنا سارت تضايقنا هذه التصرفات .. ماالعمل؟

مشاركة الاستشارة
أغسطس 30, 2019, 09:20:14 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أولا أشكر لكم ثقتكم بموقع المستشار ، وأسأل الله أن ينفعنا وإياكم بما نقول ونسمع .

بداية تعلمين حق الوالدين العظيم عليكم ، وهو الإحسان إليهما  والعناية بِهما و البرّ، فبرّ الوالدين قد قرنهُ الله تعالى في القُرآن الكريم بطاعته سُبحانهُ وتعالى؛ وذلك دلالةً على أهميّة البرّ بالوالدين .

كلّما رفعوا أصواتهُم خفضناها لهُم، فما أجمل وصف القرآن عن كيفيّة الخُضوع للوالدين بأن نخفض لهُما جناحَ الذُلّ من الرحمة، فهؤلاء هُم من ربّونا صغاراً، وسهروا علينا حتّى كبُرنا، وصُرنا بهذهِ الصحّة والعافيّة، والدرجات العلميّة،
أنصحك أخيتي بالتواصُل مع أبيك، و الاستمرارَ في الحوار العائلي والخاص معه  لحلِّ المشكلات العالقةِ،
 وإذا كنت تجدين صعوبةً في الحوار معه مُشافهةً، وكان يقرأ ويكتب، فاكتبِ  له رسالةً لطيفةً تشرحين فيها شعورك تجاهه من الحب والتقدير وإن الغضب يتعبكم نفسيا.

تذكري أخيتي  إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - في حُسْن تعاملِه مع أبيه .

 ويجب عليك أن  تعلمي أنت وإخوتك أن أولى خطوات العلاج تكون بالبعد عن كل أمر أو تصرف يثير غضب  الوالد، مع ضرورة الاقتراب منه والاهتمام به وإسماعه كلمات الشكر وإشعاره بأنه مقدر، والوالد يحتاج لكل ذلك خاصة في أيام  تقدم به العمر وفقد أحبابه وتقاعد من عمله ، مع ضرورة أن تتذكروا أن بر الوالد مطلوب وكذلك الصبر عليه، وإذا تذكر الإنسان ثواب البر نسي المعاناة، وهذه النصيحة لك ولإخوتك ،
ولا بد أن تعلمي أن قسوة الأب وغضبه تعني أحيانا  مزيد حرص على مصلحتكم و الشفقة عليكم .

والوالدين لهما حق الدعاء دائما وعسى الله أن يستجيبَ لكم، ويُؤَلِّفَ بين قلوبكم، ويجمعكم على المودَّة والمحبة والرحمة، واجتماع الكلمة .
أسأل الله لك التوفيق والبر بوالديك ويجعلك من اللذين قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم من الصدقة الجارية أو ولد صالح يدعو له .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات