كيف أتركهم مع زوج شاذ ؟
354
الإستشارة:

هذه الاستشاره من المسترشده (الواثقه بالله) العمر من : 30-39 . السعودية الغربية . جامعي. موظف حكومي )


أناسيده متزوجه عمري 35سنه ولدي 5اطفال بدات مشكلتي واناحامل بطفلي الاخير حيث ذهب زوجي لدوره خارج مدينتناولم استطيع مرافقته بسبب تعب الحمل

عندماانهي دورته ورجع لمدينتنا بدات اشك في تصرفاته حيث كان يطلب مني الجماع من الخلف بدات في نصحه وتبيين ان هذاالتصرف محرم ولا يجوز ولكنه مصرعلي رغبته

بدات افتش هاتفه وجدت له صوركثيره وهوعاري تماماومحتفظ بصور مۈخرات شباب ورسايل بينه وبين شباب والاتفاق بينهم علي الخروج سويا وسؤالهم له هل اعجبتك بعدان خرجناسويا

انصدمت من هذاالفعل وساءت حالتي النفسيه ولكن لااعرف كيف اتصرف معه نصحته وخوفته وهددته ولكن دون فائده هوطيب معي وحنون للغايه ولكن مقصرمعي جنسيا

لا استطيع ان اطلب الطلاق فانايتيمه ولا يوجدعندي مكان الجاله وبناتي مراهقات ولا استطيع ان اتركهم مع اب مثله لا اثق فيه نهائياولا استطيع الانفصال عنه

أرجوكم ساعدوني ماذاافعل فانافي حاله نفسيه لا يعلم بهاالاالله علمابان هذه المشكله بدات معنامنذاربع سنوات ومازالت

مشاركة الاستشارة
مايو 31, 2019, 10:26:43 صباحاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليه أتوكل وبه أستعين ، إن وجود الأطفال بينكم يحتم عليك التروي والهدوء قبل إتخاذ أي قرار يكون ضحيته الأطفال. أنا لا أهون من خطورة وضع الزوج فبلا شك أن وضعه غير صحيح وفيه انحراف كبير وغير مبرر. سأوصيك ببعض الأمور والتي سأطلب منك الاستمرار عليها لمدة ستة أشهر ثم تقومين أنت بتقييم الوضع والنظر في مدى التغير الحاصل فإن كان هناك تحسن ملموس فهذا ما نريده ونتمناه وإلا فيمكنك العودة للموقع وعرض الموضوع مرة أخرى وما تم فيه وما وصلتِ إليه :
أولاً : استعيني بالله واجتهدي بالدعاء والإلحاح على الله بأن يهديه ويصلح حاله لاسيما في أوقات الإجابة المعروفة .
ثانياً : لا تمكنيه أبداً من طلباته الشاذة التي لا ترضي الله ، وفي المقابل تزيني له وأريه ما يتمنى أي رجل سوي أن يراه في زوجته .
ثالثاً : اختاري الوقت المناسب والأسلوب المناسب لنصحه وتوضيح عواقب هذا التصرف المشين عليه في الدنيا والآخرة .
رابعاً : ـأرسلي له بين الفينة والأخرى مقاطع أو روابط لمحاضرات إسلامية تعزز بعض المواضيع المهمة التي يحتاجها مثل : (مراقبة الله ، نعيم الجنة ، الاستعداد للقاء الله ... )
أسأل الله العظيم أن يعينك وأن يهدي زوجك لما يحبه ويرضاه .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات