لماذا ترفض إرجاعي لها ؟
54
الإستشارة:

هذه الاستشاره من المسترشد (ابو مروان ) العمر من: 40-50 . السعودية- الشمالية- الثانوي . طالب)



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد عشره 15 سنه طلبت الطلاق لأني خطبت وابي اتزوج عليهابرغم موافقتها وتنفيذ رغباتها من فلوس وسواق لأجل لا اكون مشغولا عنهم

وعندعمل التحاليل الطبيه قلبت على رأسا على عقب وطلبت مصممه على الطلاق وبدون وعي وإدارك وحاله لا ادي ماهي طلقتها ونفذت رغبتها بل اتيت بالورقه لها من المحكمه

وطوال فترة العده وأنا احاول ارجاعها وطلبت ذلك منها وترفض وكنت ادري بحقي بإرجاعها حتى لو لم ترضى ودون علمها ولكن خفت ان اعمل ذلك وترددت في ذلك

وقبل إنتهاء العده بأيام جاء رأى لها بأنها تريد الجلوس عند أبنائها ولكن من يضمن لها ذلك وتخاف في حالة زواجي ان تقومي زوجتي الجديده بطردهابرغم أني لن أعمل ذلك واقسمت لها كذى مره اقول لها انت ام أبنائي كيف اطردك الا توجد شقه أخرى

ولماذا اعمل ذلك وأما بكاء أبنائي وبناتي نفذت لها رغبتها بكتابة نص البيت لها واشترطت عليها عند الخروج وطلب الزواج ترد البيت واتفقنا على ذلك مع العلم أن ما كان موافقتي كتابة جزء من البيت لها الا بترغيبها بالرجوع لى

ولكن للأسف حصل عكس ذلك فكان بمثابة الأطمئنان لها وكل مره اخبرها ان هذا ليس من حقك وعليك ارجاع البيت ولن اخرجك عن اولادك وان هذا لا يجوز لكي واقول لها اني متضرر من هذا الشىء بأمور لا تمكني من البناء مستقبلا

فهي لا تريد الرجوع بحجه أن هذا مقابل جلوسها عند اولادها وهذا يريحيني أن اعيش حياتي مرتاح البال مع زوجتي الجديده برغم أني لا اريد الزواج ابدا واريد رجوعها هي فقط ولكن عدم ثقتها بى وتخوفها من الرجوع لى وتخوفها ايضامن ارجاع البيت فهي تريدارجاعه ويبقى الوضع كماهو عليه حتى لو بدون وجه حق

فماهو رأيك وكيف اعمل هل اتزوج واترك هذا الأمر حسب الإتفاق مع العمل بنيتي لم اعمل ذلك الا رغبتي في ارجاعها وما العمل وكيف التصرف

مشاركة الاستشارة
يونيو 26, 2019, 05:55:41 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أشكر لك أخي الفاضل ثقتك بموقع المستشار ..
لكن لم تذكر الأسباب للزواج بأخرى بالرغم من استمرار الحياة ١٥ سنوات بينكما باستقرار ؟!
فليست الحياة الزوجية قائمة على توفير الحاجات من غيرك كسائق بحجة انشغالك عنهم فوجودك هو أولى من السائق .
والمسلمون على شروطهم ،هي اشترطت عليك ( نصف البيت ) ووافقت في ذلك ، أعطها الأمان  وابق معها بدون زواج واترك نصف البيت لها فما المشكلة في ذلك ؟
فليس هناك مانع من بقائك معها ونصف البيت باسمها ذلك أكثر أماناً لها حتى تشعر نفسياً بالاستقرار مع أبنائها لتواجه عواصف الحياة المستقبلية إن وجدت لا سمح الله بثبات .

هذا والله أعلم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات