لماذا الإصرار على خيانتي ؟
49
الإستشارة:

هذه الاستشاره من المسترشده (aabad) العمر من : 30-39 . من مصر . جامعي .ربة منزل)

أنا وزوجى كنا زملاء فى الجامعة وابدى اعجابه وحبه لى وكنت ارفض هكذا واستمر لمدة عامان يقنعنى انه يحبنى واخيرا ارتبطنا بشكل رسمى وتزوجت منه من 9 سنوات عندى طفل 8 سنين وطفلة اربعة وليس لديه رغبة فى اطفال اخرى

تزوجته ولم يكن فى جيبه جنيه واحد يوم دخلتنا وصبرت على الحياة ولم اشتكى قط حتى فتح الله عليه ابواب الرزق واصبح غنيا والحياة ماشية لحد ما بدا يشارك فى الثورة ويبات هناك ايام الاعتصامات وهكذا

وبدات المشكلة الحقيقية لما اعترف يوم عيد ميلادى بالذات انه كان على علاقة بفتاة وانه حبها ولكنها تركته ولكنه لا يستطيع نسيانها لم اعلم ماذا اقول سوى لما الموضوع خلص بتقولى ليه قالى حاسس بالكذب

المهم تعاملت مع الوضع كأن شيئا لم يكن وقلت له انا حانسيهالك وخدت الموضوع بسلاسة وصبر وانا احترق من داخلى ثم جاء بعدها يريد ان يترك البيت وطلب منى اخد بالى من العيال وما افكرش فيه واعتبره مات

هنا بقى انهارت جدا وتعبت ودخلت المستشفى وكان مخضوض عليه وقعد يقولى خلاص مش حاسيبك تانى ورجعت من المستشفى مستنية ايد حنينة لاقيت واحد تانى خالص لا بيتكلم ولا عايز يبوص فى وشى وسافر بعدها دون علمى اسوان رغم انى طلبت منه اننا نجدد حياتنا نسافر مع بعض وطبعا انا مش فى دماغه

المهم مرة بافتح موبايله لاقيت صور بنات ورسائل كتير لاكتر من بنت وليس بنت واحدة اتخانقت معاه وخرج على شغله واتصلت بنمر البنات اشوف ايه الحوار لاقيت انه بيضايقهم وانهم زهقوا من كتر اتصالاته ورسايو فظبطنا موعد البنت تقابله فيه وكان فى كنتاكى وروحت هناك ومعايا ولدته البنت

كان مفهمها انه مطلق من سنتين وان اهله ايلى بوظواله الجوازة وطلقنى واحنا هناك اهله ضغطوا عليه يرجعلى وبعد ما رجع بفترة لاقيته بيقول اننا اتسرعنا فى الرجوع بالغم من انى كنت مولعة صوابعى العشرة شمع وهو ولا معانا يوميا اول ما يصحى يخرج ويجع قبل الفجر بشوية يوميا

حتى الاولاد لايجدوه فجئت مرة اخرى برسايل من للبنت واخريات قلت اشتغله انا عملت اميل عندة وبدا يكلمنى عليه واتصدمت من اسلوبه الغريب فى التعارف والسريع فى الاعجاب الى درجة الحب طبعا بالاميل ايلى بامثل عليه فيه انى واحدة تانية اصغر منه 10 سنوات واشتغالة اخرى فى التليفون واتصدمت من اسلوبه

عايز يسمع كلمة بحبك وبيتباهى بفلوسه وعربيته اتصدمت مرة تانية انه شغال على كل جنب مش فاضلنا بسبب كدة طول الوقت على النت من الموبايل وبرة طول الوقت تليفونات ومقابلات وما خفى اكيد كان اعظم

المهم انا فى البيت كان حصل خلاف وتركت البيت فترة رجعت يقولى ايه ايلى جابك وشويه عايز علاقة حميمية رفضت لانه ما سالش عن اولادة طول الاسبوع ايلى سافرنا فيه حسيت ان بعدنا هو بيستناه بوالغريبه انه ما بيتكلم معايا فى شيء ولا بيحكى خالص الا بعد ما كان بيكلم البنت ايلى بتشتغله من الموبايل

والتانيه هى انا من الاميل والنت لاقيته بيكلمنى بحنية وبيتودد تانى يوم عايز علاقة حميمية والحمد لله كنت صايمة عمرى من يوم ما اتجوزت ما منعت نفسى عنه والحمد لله اصلى احفظ القران واتففن فى اسعاده واغرائه ايضا فلماذا يفعل كل هكذا

النهاردة كلمته من الاميل حوالى 3 ساعات طبعا كان برة قاعد فى العبية وبعدها قعد على كافيه واستا>ن ياكل ورجع كلمنى طب لية والبيت موجود كامل من كل شيء والحمد لله انهار من كل ما امر به لماذا يفعل دللك لماذا يضيع وقته بارة بيته وبهذه الطريقة

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضلة: aabad

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يجب أن تعلمي بأننا في عصر القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر بالنسبة للمرأة والرجل، والمجتمعات بطبعها تختلف في قضية ما يشاهده المسلم من فتن في كل لحظة من لحظات يومه، فكلما قلة الفتن كلما سلم المسلم والمسلمة من المعاصي والوقوع فيها .

وهذا ليس تبريرًا لفعل زوجك، ولكن وجب علي أن ألفت انتباهكِ إلى عِظَمِ ما يتعرض له المسلم من فتن قد تعصف بدينه، فكيف بحياته الزوجية ؟

الحياة الزوجية مشروع يشترك فيه طرفان كلٌ منهما حريص على الربح فيه وعدم الخسارة، وإن كان لا بد من فض الشراكة فيه، فليكن مع أخف الأضرار .

كما علمت من رسالتك أنك صبرت على زوجك وعلى تجاوزاته، لذا لا تيأسي ولا تتنازلي عن موقفك في سبيل الحفاظ على أسرتك، واحرصي على أن تذكري زوجك بالله وخطورة التهاون بأعراض المسلمين وأن من تجرأ على أعراض المسلمين سلط الله عليه من يتجرأ على عرضه، وليكن ذلك بالتلميح لا التصريح في بادئ الأمر, فإن انتهى فالحمدلله وإن لم يرتدع فلتستعيني بشخص يؤثر فيه من أقاربه أو أصحابه، فإن في الصحبة الصالحة أثرًا على الإنسان في نفسه وفي القريبين منه .

أختي الفاضلة :
دائمًا أذكر المسترشدين بضرورة صدق اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى في حل مشاكلهم، نحن نلجأ إلى الله كوننا مسلمين ، لكننا نختلف فيما وقر في قلوبنا من صدق اللجوء والتضرع والتذلل إلى الله سبحانه وتعالى، يتوضأ المسلم ويصلي ركعتين لله عز وجل ينزل حوائجه كلها على الله في هاتين الركعتين تطلبين فيها من الله أن يهدي زوجك وأن يعصمه من الفتن والعلاقات المحرمة ويحفظ عليكِ حياتك الزوجية .

وأبقي على ما أنت عليه من رباطة الجأش ولعل ما تعرضتِ له من انهياراتٍ نفسية في السابق يزيدك قوة وصلابة في تحمل الكثير من المشاكل الزوجية، خصوصًا وأن الحياة الزوجية في أي بيتٍ لا تخلو من المشاكل .

أخيرًا : أسأل الله سبحانه وتعالى أن يؤلف بين قلبكِ وقلب زوجكِ، وأن يعمر حياتكما بالطاعة والصلاح والهدى والتقى .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات