مصارحته بالخيانة لا تجدي .
37
الإستشارة:

أنا متزوجه من 4 سنوات. زوجي كان مسافر لعمل. ورجع متغير علي جدا. حاولت ان اعرف منه ولكن لافائده. اكتشفت بعدها انه خانني ووقع في الزنا وانا متاكده. صارحته وطلبت الطلاق.

لم يعترف رغم انه لدي ادله. واصريت على الطلاق. ورفعت صوتي عليه للمره الاولى بكى زوجي واخذ يرتجف ويطلب السماح. ووعدني بان لايسافر وحده ضممته وسامحته ولكني اخبرته باني لن انسى. وبعد اسبوع وجدته يخونني بالجوال. ولم اتكلم.

وبعدها باسبوع اخر. وقع خلاف بيننا فضربني للمره الاولى ضربا موجعا. واتهمني باني لا احترمه واني مجرد خادمه عنده. لم ابكي وصرخت في وجهه انا لست خادمه لاحد. واني لا اريده. بعدها رضيت تلقائي لم اجعله يعتذر لاني كنت اعتقد اني فعلا بدات لا احترمه. وحاولت ان اتقرب منه.

حتى وجدته يكذب علي كثيرا وفي اشياء تافه. سافرنا بعد شهر لعمله اخذني وطفلتي في الايام الاولى كان سعيدا اننا معه وبعد خمسه ايام بداء يتضايق مع اني حاولت ان اجعل نظام بيتي لا يضايقه. ولكنه كان عصبيا جدا. ووضع رقم سري لجواله.

واقننعني للرجوع للوطن. اخذ يحاول في اقناعي حتى مللت منه. ورجعت انا وطفلتي بعد ان وعدني ان يلحق بينا بعد شهرين حين رجعت وجدت ايميله مفتوحا في كمبيوتره بالمنزل. ووجدت تقاصيل حسابه فى احدى مواقع التواصل الاجتماعي واخذت اتجسس عليه.

كان يبحث عن فتيات للتعارف في البلد الذي هو فيه ويخبرهم انه سيمكث في البلد 6 اشهر او سنه. وبالفعل تعارف على فتيات كان يغريهن بالتسوق والهدايا. ويعلم الله انه لم يرسل لي ريال واحد منذ ان رجعت. لا يتصل بي واذا اتصل لا يتجاوز 3 دقائق بلا مبالغه.

يرسل للفتيات كلام حب وغزل لم اسمعه من منذ سنه. احب زوجي. وقد فكرت بالطلاق لكن اخاف على اطفالي. ولن يساعدوني اهلي بالحضانه اخي اخبرني بهذا الشي. لان زوجي من قبيلة اخرى ولها سلطه. وضعي المادي ممتاز ولا احتاج زوجي ماديا. ولكن احتاج حبه وحنانه الذي حرمني منه منذ سنه. واطفالي بحاجتي. لا اتخيل العيش بدونهم.

لا اعلم ما الحل. الطلاق صعب. ومصارحة زوجي بخيانته لم تجدي نفعا. بالعكس اشعر بعدها انه كرهني. اذا رجع زوجي بعد شهرين كما قال لي او بعد 6 اشهر او سنه كما يخبر الفتيات كيف استقبله. وماذا افعل معه. اشعربالاحباط. رغم خيانته مازلت احبه. ولكن لا استطيع ان اتمالك نفسي حين اراه. ترجيته ان نرجع له ولكن رفض. ارجوكم ساعدوني.

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , أشكر لك أختي الكريمة الثقة في الموقع , وأسأل الله أن نكون عند حسن ظن الجميع ..
بالنسبة لما ذكرت من المشكلة هناك أمر كنت أحب أن توضحيه أكثر , فأنت تارة تذكرين طفلتي ومرة تذكرين أطفالي !! فلم تذكري عدد الأبناء ؟
الأمر الآخر ذكرت أنك لم تعودي تحترميه , ثم ذكرت أنك تحبيه , ألا تشعرين بأن كلامك هذا فيه نوع من التناقض ؟
 الأمر الأهم هو إنك لم تذكري السبب الذي لأجله تعتقدين أن زوجك يخون . أنا لا أبرر الخيانة بالطبع لكن أعتقد إنه ربما يكون هناك سبب للخيانة , الأمر الذي ربما لم تذكريه ..
ربما البداية التي كانت معك عند الخيانة الأولى والحوار الذي دار بينكما وإنك لم تتجاوزي وإياه المُشكلة وتعودان لنقطة الثقة الأولى هو الذي أثر فيه ..
أو ربما الضغط النفسي والشعور بالصغار بعد حصول الخطأ الأول عند الزوج مما نتج عنه أنه بكى هو الذي أدى إلى الخلل الحاصل بعد ذلك ..

بالعموم أختي الكريمة ضعي في ذهنك عدة مسائل :
1- الحل الكامل عبارة عن أسطورة لا يمكن أن تكون , لذلك توقعي في أي حل تحصلين عليه وجود النقص والخلل في جانب من الجوانب .
2- إن كل شيء يمكن تجاوزه والعفو عنه متى ما تعقل الزوجان وأرادا ذلك .
3- إن الخلل الناتج عند الزوج ناتج عن خلل أكبر ربما عندك أو في طريقة إدارته لحياته أو سفره لوحده أو غير ذلك.. وهذا أمر لابد من معرفته فإذا عرف السبب بطل العجب .
4- لم تخبريني كيف تملئين وقت فراغ زوجك وأنت هنا ؟ كما إنك لم تفصلي أكثر في قضية إنه لم يرسل لك ريالاً واحداً , فهل أنت موظفة علما إنك بينت أن وضعك المادي جيد ؟
5- الاستمرار بالتجسس أختي الكريمة على حساباته لا يزيدك سوى غيظ وقهر لذلك لأنصحك بالاستمرار بذلك.
رأيي أختي الكريمة إذا كنت قادرة على الرجوع إلى بلد زوجك وأنت غير مرتبطة بوظيفة فهو أمر حسن ويقلل كثيراً من مخاطر الوقوع في الخطأ والعلاقات المحرمة .
6- إذا لم تكوني قادرة على الذهاب هناك فعلى الأقل يمكنك محاولة ملء الفراغ بالحديث الدافئ والتواصل معه هاتفياً أو من خلال برامج التواصل , ويمكن أن تخططي لزيارتين أو ثلاثة خلال فترة بقائه هناك .
7- المصارحة مع إنها أمر يزعجك لكنها مفيدة لأجل أن يتعقل الزوج ويرتب أوراقه في حال قررت عدم الاستمرار معه مالم يترك هذا السلوك السيئ .
8- أعتقد أن المصارحة في حال حضور الزوج ووجود طرف ثالث ممن تثقين فيه ستكون أبلغ وأكثر فائدة , خاصة إن الزوج ذكرت أنه قام بضربك مرة , فقد لاتأمني أن يفعل ذلك مرة أخرى , لكن حاولي أن يكون النقاش هادئاً ومثمراً من حيث معرفة السبب والطريق الذي ستصلون إليه .
9- فكري بعدم الإستمرار إذا تبين لك عدم جدية الزوج في إصلاح الحال من خلال ما سبق من النقاط. فالحب لا قيمة له من طرف واحد مع شريك مستمر في خطئه .

أتمنى لك التوفيق والسعادة .
 

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات