اكتشفت خيانته مع الخادمة .
76
الإستشارة:


أنا متزوجة من 10 سنوات ولدي اربعة أبناء زوجي يشرب الخمر ويفعل الزنا وهو لا يصلي لقد خان نئ اول مرة مع الخادمة حيث اكتشف ذلك بنفسي في غرفة النوم غضبت وذهب الى بيت أهلي وتم تسفر الخادم

وطلبت الطلاق منه ولكنه حول ان يرضني وحلف الى انه لان يرجع لذلك مرة اخرى رضيت من اجل اطفالي لكنه رجع مرة اخرى نفسى شيء مع الخادمة وغيرها وحيث في بداية الامر شكت في ذلك فكرت في وضع كاميرات مراقبة في البيت وفعلت

وكان الكل يعرف بوجود الكاميرات وحيث هو تفاجا بها وقد غضب جداً بوجود الكاميرات حيث طلب من ان إغلاق الكاميرات ولكني أصرت عليها وقالت الذي يفعل الخطأ هو الذي يخاف ولكن لاحظت حركات بينه وبين الخادمة وقد كانوا يحاولون الوقف وراي الكاميرات

وكان دائماً يسألني هل شهادتي الفيديو كنت اقول لا لم شاهد حيث وجود الكاميرة مجرد تخوف للخادمات فقد ولا لكني كنت أراقب كل تحركات الخادمة مع زوجي ويفعل الزنا معها ، اما أنا الان افكر ماذا فعل هل اطلب الطلاق منه ارجو مساعدتي فان في امس الحاجه الى النصح والإرشاد .

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

       السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمة، بارك الله فيك، وهدانا وإياك سواء السبيل >
الله يفرج عنك ، وسمي الإنسان من النسيان وسيأتي اليوم الذي تنسين كل شي ..تذكري إنه أبو عيالك مهما بدر منه ،  ومهما فعل سوف يبقى أبوهم ومافي شي يفرقهم .. وحذاري أن تفتحي الموضوع مرة ثانية ، وحسسيه إن الثقة مازالت موجودة وأنصحك بلآتي :
١_عليك بتقوى الله عز وجل ، والصبر ، مع كثرة الدعاء بأن يهدي الله قلب زوجك، ويلهمه رشده، ويغنيه بالحلال عن الحرام .
٢_عليك بالاستغناء عن الخادمة .
٣_اهتمي بمظهرك داخل بيتك .
٤_عليك بتوجيه زوجك ، وتذكيره بالله ، وليكن لكِ درس من القرآن في البيت؛ فإن كثيراً من البيوت تعبث بها الشياطين لخلوها من ذكر الله .
٥_تقربي أكثر من الله سبحانه بالدعاء ، وعلقي قلب زوجك بالصلاة والمسجد بأسلوب دعوي جميل   ,, وصدقيني إذا تعلق بالصلاة سيبتعد عن كل هذه التصرفات .
٦_القيام بالواجبات الزوجية الخاصة بالزوج ، اصلحي من نفسك  يا أختي فبعض الأزواج يهتمون بالجنس أكثر من غيره .
تمنياتي بأن يصلح الله أمرك وزوجك ويهديك إلى القرار الصائب الحكيم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات