أسرتي تقيّد حريتي .
173
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر
عنوان الاستشارة: أسرتي تقيّد حريتي .

اسم المسترشد:ناصر
نص الاستشارة:
أنا شاب ابلغ من عمر 24 عاما تبدأ مشكلتي مع اسرتي انهم لا يثقون فيني ابدا ويعتقدون انني اتاثر باصدقائي فهو لا يسمحون لي بالسفر ابدا وخصوصا خارج المملكه ويتدخلون في خصوصياتي الشخصيه واحيانا يتدخلون في اوقات نومي ودايم يخالفون بالراي في اي شئ ..يحبون من اكره ..ويكرهون من احب ..

دايم يقولون لي انت تتاثر باخوك الاصغر ..عندما اخرج مع اصدقائي تتوالى الاتصالات وتسبب لي الاحراج رغم ان اخي الاصغر يذهب احيانا الى خارج المدينه مع اصدقاءه ولا يقولون له شيء ..اخي الاصغر يعاملونه بثقه اكثر مني ...لا استطيع النقاش معهم في اي موضوع ...

دايم بخطئ علي بعض الاقارب فاذا كان من جهه الاب اتهم من قبله بانني انا السبب ونفس الشيء من جهه الام...يحاولون تفتيش اغراضي الشخصيه من جوال وغيره..اخفيت عنهم اسماء اصدقائي حتى لا اتهم بانني اتاثر منهم ...لا يسمح لي بلبس الجنز وحتى البدل العاديه ..

يسالون عن رصيد بالبنك بشكل دايم يعتقدون بانني اعطي احد مالا...تسبب كل هذا بضعف علاقتي معهم
وتاثرت نفسيا في جميع المجالات ..خايف من الزواج بشكل كبير ...حائر ..لا ادري ماذا اعمل ..

هل اهجرهم ..ام استمر معهم ...وكيف اسافر واتحكم في حريتي الشخصيه فيما اباح الله ..ارجو الرد باسرع وقت شاكر ومقدر لكم جهدكم

مشاركة الاستشارة
أكتوبر 14, 2019, 07:47:41 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
الأخ الكريم : حيّاك الله .. نقدر الظروف التي تمر بها ، و شيء رائع  أن تستشير سعيا " للتواصل الفعال مع الأهل و التكيف بإيجابية مع الظروف المختلفة " .. فتحل الثقة و المودة بينكم .. بإذن الله .
***  ما من إنسان إلا و لديه نقاط قوة " إيجابيات " ينبغي أن تعزز و تطور ، و نقاط ضعف " سلبيات " ينبغي أن تصحح و تعالج ... فالعلم بالتعلم .." .. أحيانا قد نكون على صواب في جانب معين و أحيانا قد نكون مخطئين ..والاعتراف بالخطأ فضيلة ..  و من الخطأ  أن نصر على رأي أو سلوك معين ..  " فالتغيير الإيجابي " يحتاج  حكمة و صبرا و تشجيعا .

** شيء جميل يكون للإنسان كيانه الخاص و حضوره المميز و وجهة نظره الخاصة  بشرط أن تكون مبنية على علم من مصدر موثوق إيجابي ).. " فالتسامح و الإحسان إلى الأهل و الاهتمام بالمصلحة العليا و معالي الأمور  ""  يعتبر من نقاط القوة والحكمة .. وإن الذكاء الشخصي الذاتي ، والذكاء الاجتماعي التفاعلي أمران مهمان للتكيف والتأقلم على الأوضاع المختلفة وإدارة سوء الفهم والمشاكل التي قد تحدث ... فنسارع إلى اكتساب " المهارات الحياتية " المفيدة  ، و التعرف على شخصيات الناس على اختلاف طبائعهم وأنماط شخصياتهم وعلى ما يحبون ويكرهون.. ونحن نعبر أيضا عن ذلك بكل حرية لكن عن حكمة و أدب ((  إنها ثقافة الاحترام المتبادل .. و الثقة بالنفس مع تقبل الرأي الآخر )) ..
*** (( الأسرة أغلى ما يملك الإنسان )) :  للوالدين مكانة  كبيرة  ، و دور كبير في استقرار الأسرة .. و ما أجمل أن تكون ( العلاقة  بين أفراد الأسرة )  مزينة بالرحمة و التعاون ، رغم ضغوط الحياة و تعقيداتها ... ربما  هناك تقصير من شخص ما ، أحيانا قد يكون هناك انشغال من الوالدين لظروف صحية أو صعوبات الحياة أو لعوامل أخرى تتعلق بالعمر أو خصائص شخصية  و كل إنسان له قدراته و طاقته .. فلا نحمله  فوق طاقته ، أو ربما يكون هناك نوع من القلق عند الوالدين تجاه مستقبل أبنائهم بشكل عام.. أو رأوا أن من_الحكمة_ و تجربتهم في الحياة أن تسير الأمور بنسق معين ، و ليس لأنهم لا يثقون بأحد من أفراد الأسرة .. بل  يحبون أن يكون " الجميع " بخير في جميع النواحي .. ( فعلينا أن نخفف من قلقهم بأن نعرفهم مثلا من هم أصدقاؤنا وبرنامجنا في رحلتنا .. فلتكن صفحة بيضاء واضحة إيجابية  ) ..
***  ما أجمل أن يتفق الجميع على ( حقوق وواجبات ) ... بمساعدة " حكماء ثقات " من العائلة على أن يعطى كل شخص _مساحة أكبر_  للتعبيرعن مشاعره و رأيه و خبرته في الحياة .. و شيء رائع أن يكون هناك "  حوار راقي " و " فن  تواصل (( ليكون الجميع  ضد أي مشكلة  بدلا من أن يكونوا جزءا منها )) ...  ينظمون أوقاتهم  ليحققوا أهدافا مشتركة تضفي على حياتهم  جوا منعشا من البهجة و السعادة ..ستنجح أخي الكريم في ذلك كما نجح الكثير.. بإذن الله ..
**** ( و الزواج نعمة ) .. إن أحسن الإختيار ، لذلك يفيد حضور أو الاستماع إلى دورات تطوير الذات والدورات الخاصة بالمقبلين على الزواج من مصادر موثوقة : التعرف على الحقوق والواجبات ، و اكتساب مهارات مثل مهارة فن التواصل والتأقلم ، و حل المشكلات و اتخاذ القرار، وغيرها من المهارات الحياتية المفيدة .
*** ثم إن هناك حالات خاصة تتطلب مساعدة  مراكز أسرية متخصصة  في كل مكان تهتم بهذا الشأن في جو من الخصوصية والسرية ، لتقريب وجهات النظر، ضمن بيئة هادئة  ووقت مناسب من أجل تفكير إيجابي حكيم للخروج بنتيجة ترضي جميع الأطراف .. وأيضا نستفيد من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته كيف كانوا يعالجون تلك المواقف الصعبة.. فيمكنك أن تصنعي من المحنة منحة.. ومن الليمون الحامض شرابا حلوا..
*** من أجمل ما قرأت عن " السعادة ".. قيل للسعادة: أين تسكنين ؟ قالت: في قلوب الراضين ... قيل: فبم تتغذين؟ قالت: من قوة إيمانهم؟.. قيل: فبم تستجلبين ؟... قالت: بحسن تدبيرهم .. قيل: فبم تدومين ؟. قالت: أن تعلم النفس أن لن يصيبها إلا ما كتب الله لها.. وفي نفس الوقت: نسأل الله العافية ... نأخذ بالأسباب ونتوكل على الله ..
جعل الله أيامكم كلها سعادة وبركة ... اللهم آمين .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات