افكر بالانفصال دوماً
54
الإستشارة:

-تزوجت زواج تقليدي عن طريق الخاطبه وكان عمري ٢٨ سنه .في فتره الملكه اكتشفت ان بعض المعلومات عن زوجي خاطئه : مثل عمره ومستواه التعليمي وراتبه . فهو يكبرني ب ٤ سنوات ( وهذه ليست بمشكله ) ومستواه التعليمي متوسط فقط وانا جامعيه  وراتبه اقل من المتوقع . وحاولت عن اتغاضى عن الكذبات الثلاثه .ومع فتره التواصل للملكه اكتشفت انه انسان ذو تفكير سطحي وبسيط وليس لديه ثقافه في اي شي .حاولت الانسجام معه لكن بدون جدوى ...لم اتقبله ولم اتقبل تصرفاته وافكاره واسلوبه ...حدثت بعض المشاجرات بيننا حينها ..فكرت بالانفصال بشكل جدي وحتمي ...ومع تدخل الاهل تراجعت عن القرار بحجه انه سيتغير بعد الزواج .
وتزوجنا ولكن لم يتغير شي بل زادت الامور ..اصبحت افتقد للعاطفه والحب والموده الذي يجب ان يكون بين الازواج ...صرت افتقد التواصل بيني وبينه  ..لا يفهمني ولا يحاول فهم ما اطلبه ...اصبحت انفر منه ومن طباعه وتصرفاته ...عكس ذلك على علاقتنا الخاصه ( فلا اطيق عندما يطلبني للفراش) وازدات الامور بيننا بسبب رفضي للفراش ..
لا اشعر بالحب معه ولا بتواصل الافكار ...
قررت الانفصال في نهايه السنه الاولى من الزواج ذهب الى بيت اهلي
وبعد مشاورات وتدخل حكماً من اهلي وحكما من اهله
طلب مني اعطائه فرصه لنعيش معاً لاسيما لا يوجد سبب قوي يدفعني لطلب الطلاق منه ...(فهم لا يعتبرون سوء التفاهم وتضارب الافكار وعدم المحبه سبب يدعوني لطلب الطلاق) !!!
وبعد طلب امي مني ان اعود له ..رجعت وكلي امل انه سيتغير معي ..وانني استطيع ان احبه ويستيطع هو اعطائي الحب والعاطفه ...
ولكن !!! كم شهر ورجعنا الى الخلاف  والتضارب بالافكار ...حاولت ان احبه وان اتقبل تصرفاته معي ولكن يدون فائده .... لا انكر انه رجل طيب بسيط لابعد الحدود ...يلبي احتياجاتي من ملبس ومسكن غيره ...
ولكن انا اريد ان احبه هو ...اتقبله هو ...اذا انعدم الحب بين الزوجين ماذا يبقى !!!
اذا كانت حياتهم الخاصه في قلق ماذا يبقى !!
دائما يقول لي تزوجتك لاجل الجنس وانجاب الاطفال ...
وانا لا اطيق الجنس معه ابداً.
وبخصوص الاطفال قال لي اذا لم تنجبي سأتزوج غيرك !! جرحني !!
وقمنا بالفحص وفالنهايه اتضح ان الخلل منه ..سبحان الله .

الان انا في نهايه السنه الثانيه من زواجي ولم احمل ...توقفنا عن متابعه الفحوصات لعلاج المشكله .

احدث نفسي دائماً...اذا هو تزوجي من اجل الجنس وانجاب الاطفال ..وانا لا اطيق الجنس معه وفي نفس الوقت هو الان لا يتسطيع انجاب الاطفال فلماذا لا اتركه واعيش حياتي بدون مشاكل !!!
تعبت ودائما افكر بالانفصال عنه ..ولكن اخاف من لقب مطلقه..متردده افكر يوميا ..اصبت بالقولون العصبي والارق والخمول والصداع يوميا ...تعبت ولا احد يسمعني ... امي تقول لي انتي في نعمه فهو رجل لا يضربك ولا يسكر ...ولكن النفس ابت انت تتقبله والحب  والقبول من الله ...
اطلب مشتورتكم ...جزاكم الله خيرا.

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصبحه وسلم ..
أختي الكريمة ..
لا تكاد تخلو أسرة من وجود الخلافات أو المشاكل بين الحين والآخر فالاختلاف من سنن الله تعالى في خلقه فلقد خلق الله البشر مختلفين لكل فرد شخصيته المستقلة وسماته وميوله التي يختلف بها عن الآخر فالاختلاف أمر طبيعي وهو ملح الحياة .
أتمنى أن تصغي لما أقوله جيدا فربما لا تقتنعين به الآن لكني أجزم أنكِ سوف تؤمنين به فيما بعد :
قال تعالى : (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ ) ، لعظمة الزواج جعله الله آية من آياته وسكنا لنا وأوجد الله المودة والرحمة ، والزواج هو أغلظ المواثيق في ديننا الحنيف .
_ اعلمي أن الحب لا يأتي من فراغ بل تصنعه حسن العشرة بين الزوجين والاحترام المتبادل بينهما وعدم التعالي على الآخر وبتقدير الذات المرتفع بينكم والتواصل المباشر والواضح الصادق والمرونة في التعامل خصوصاً أن عمر زواجكم سنتين فهو قصير جداً ، فلا تستعجلي من زوجك وركزي على إسعاد نفسك أولا وإسعاد زوجك وتلبية احتياجاتكم فوراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة كوني أنتِ هذه المرأة _ واعلمي أن كل شي يمكن تغييره بعد التوكل على الله بالعزيمة والإصرار والنية الطيبة  .
_ يجب أن تتقبلي زوجك فالتقبل من أهم مبادئ نجاح واستمرار الزواج وأن تشعري زوجك بالتكامل والإحساس بالألفة والاندماج والثقة وأن تبتعدي عن التشنج في المطالبة بحقوقك واعلمي أن عليك واجبات يجب القيام بها ومن أهمها طلبه لك للفراش  فرفضك ذالك أمر محرم شرعا ً.
_ يجب أن تكوني داعمة له في تطوير نفسه وإكمال دراسته أو على الأقل أن تحاكي أفكاره وتعززي الأشياء الإيجابية فيه وأن تبحثي عن ميزاته لا عن عيوبه فقد تجدين كنوزا لم تريها من قبل فلا تنظري إلى السلبيات ولا تفكري فيها أبداً واعلمي أن كل البيوت فيها مشاكل  ونحن لا نراى منها إلا الجوانب الإيجابية .
_ قال صلى الله عليه وسلم : (لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر ) فيقوم الشخص بعملية الموازنة بين صفات الشخص وأخلاقه، ويتغاضى عما يجده من شيء غير محمود لأجل ما اتصف به من الصفات والأخلاق المحمودة، فإن الكمال لا يصل إليه أحد .

_ كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه ، فالتغير يكون أولا بك وليس به ، لذا حضورك دورات المقبلين على الزواج والمتزوجين حديثاً مهمة جداً تتعرفين من خلالها على جوانب كثيرة عن الحياة الزوجية الواقعية لأن الواقع مختلف كثيراً عن الخيال .
_ تعرفي على أنماط الشخصية لتعرفي شخصية زوجك كونك جامعية يتطلب منك التطوير الدائم والمستمر واعلمي إن  داخل كل رجل طفل صغير يجب أن تعتني به وتعرفين كيف تتعاملين معه لينعكس ذلك على تعامله معك بالنسبة للأطفال .
_ ثقي بالله دائما واعلمي إن الحب يتطور باستمرار وأن لكل مشكلة هناك حل .
ختاماً تمسكي بالميثاق الغليظ واسعي جاهدة على تماسك أسرتك واستعيني بالدعاء واجعليه رفيقك في كل أوقاتك وفي سجودك وأكثري من الاستغفار يجعل من كل ضيق فرجا ومن كل هم مخرجا
والصلاة والسلام على رسولنا محمد وعلى آله وصحبة وسلم .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات