أطفال يتحرش بعضهم ببعض !
285
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
أطفال يتحرش بعضهم ببعض !
أسم المسترشد :
ع.ب

نص الإستشارة :
المستشار الفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ظهر قبل أيام مشكلة بين مجموعة من الطلاب في المدرسةالنظامية وهي قيام مجموعة منهم بالتحرش بالآخر عن طريق اليد بوضعها في مؤخرة الشخص الآخر

وقد قمت بالبحث في تفاصيل أكثر فقيل بأن هناك علاقة أكبر من ذلك ولكن ليست مؤكدة علما بأن هؤلاء الطلاب يدرسون في الصف الخامس الإبتدائي وأعمارهم تتراوح بين العاشرة والحادية عشر سنة وهم ايضا من طلاب مدرسة التحفيظ في المسجد الذي أعمل فيه ويحفظون من ثلاثة إلى ستة أجزاء من القرآن .

مدير مدرسة التحفيظ وصله الأمر عن طريق مدير المدرسة النظامية لأن مدير التحفيظ يعمل فيها وعندما وصلني الأمر قمت بمناقشة مدير التحفيظ حول المشكلة فقال بأنه سيحرم هؤلاء الطلاب من الأنشطة وسيتم عمل إشعارت بالفصل واستدعاء لأولياء الأمور بالنسبة لطلاب التحفيظ

علما بان أحد طرفي المشكلة ليس من طلاب التحفيظ . المستشار الفاضل : كلما أخشاه هو وجود شيء أكبر من قضية التحرش باليد بين الأطفال لأن بعضهم يمشي مع شباب في عمر 15سنة فأخشى أن يكون هناك أمور يهدد بها هذا الطفل للتحرش به .

هل أتابع القضيه واحاول أن أقوم بكشف تفاصيل أكثر أم أكتفي بما قام به مدير التحفيظ .علما باني قد دخلت مع بعض المدرسين في مثل هذه القضايا وقمنا بكشف أشياء كبيرة وكان موقف المديرالحالي سلبي للغاية قبل أن يتولى قيادة التحفيظ لأنه ايضا إمام للمسجد.

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أهلا وسهلا بك عزيزتي في موقع  المستشار ، يسعدني أن أرد على استشارتكم  ونأمل أن تتوصلي لحل مناسب لهذه المشكلة .


الطفل يولد على الفطرة ( صفحة بيضاء ) ومن ثم تبدأ العائلة والمجتمع بالكتابة على هذه الصفحة ما يريون و يعتقدون أنه صحيح ..
الطفل يراقب محيطه ويتأثر به ، فحينما ينشأ هذا الطفل في بيئة ليست صالحة للعيش فلا يوفرون له ( الحب ، والأمان ، والاحتواء ، والاستقرار النفسي ...إلخ)
وهذه الأمور مهمة جدا ليكون الطفل سويا من الناحية النفسية و لديه هوية ذاتية ..

وإذا فقد الطفل هذه المقومات /

_ هل من حقنا أن نعنفه حينما يصدر منه خطأ أياَ كان نوع الخطأ .؟
_ أم نلقي اللوم على العائلة والمجتمع والبيئة التي نشأ فيها .؟

_ هل يحق لنا أن نحكم على طفل في عمر 10 سنوات أنه طفل سيئ ونحرمه من مشاركة أصدقاءه الأنشطة .؟
_ أم نحتويه و نبحث عن الأسباب التي دفعته لهذا التصرف .؟

_ تصرفك كان حكيما حينما بدأت في التقصي والبحث لحل المشكلة ، لأن تصرف المدير لم يكن تربويا وسيساهم في تطور المشكلة اللأخلاقية لدى الأطفال ..
إذا استطعت أن تتواصلي مع عائلة الطفل والاستفسار عن وضع هذا الطفل (كدراسة الحالة )وبعدها عقد جلسات حوارية مع الطفل وفهم الطريقة التي يفكر بها واحتوائة نفسيا لكي يشعر بالأمان
و يخبرك بالدافع خلف هذا التصرف ..فربما يكون تصرفه غير مقصود أو قد يكون تعرض لمثل هذا الموقف..

_ نحن كالجسد الواحد فلنساهم في حل المشكلات التي تواجهنا في محيطنا لأننا سنرتقي بأمه بأكملها.
_ إذا صلح هذا الطفل سيساهم في صناعة أجيال وأجيال وإذا فسد فسيفسد الكثير.
_ أنشري الخير وابذلي مابوسعك لمساعدة هذا الطفل البرئ وكوني له عونا لتجاوز هذه المرحلة ، وهذا ماعلمنا ديننا الإسلام وحثنا على نشر الخير والحب ومساعدة المحتاج .


ماأروعك وما أنقى روحك حينما قررت أن تساعدي هذا الطفل ..
ولم تنظري للأمر وكأنه لا يعنيك ، شكرا لك وتذكري أن ما ترسليه من خير سيعود لك أضعاف ..

أتمنى لك التيسير والتوفيق غاليتي .




مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات