لماذا تتمرد طفلتي عليّ ؟
94
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
لماذا تتمرد طفلتي عليّ ؟
أسم المسترشد :
ام محمد

نص الإستشارة :
 ابنتي عمرها 10 سنوات ولا ادري ربما اكون انا سبب تمردها فهي تقوم بعنادي في كل شي انا فقط بينما تسمع وتنفذ كلام خالاتها اواي طرف خارجي مثلا عند تمشيط شعرها فهي تقوم بالبكاء بانه غير مرتب وغير جميل وتجعلني اسرحه اكثر من مرة

وفي اختيار البكلات ايضا لا تقتنع برايي وعندما لا انفذ لها ماتريد تبدا بالبكاء المتواصل ولا ترى حتى اقوم بفعل ماتريد وايضا على المدرسة وهذه المشكلة الاعظم فهي تستيقظ نكدة اللبس بالنكد وتسريح الشعر ولبس الشراب والحذاء كله بالنكد

ولما اعصب واقول لها لن تذهبي تبكي فلماذا العناد مع العلم انها عندما تذهب من بيت خالتها لا تقوم باي من هذه التصرفات وتقتنع باي اختيار للبكلات وتسريحة الشعر وتسمع الكلام.

لا ادري كيف اعاملها الشدة والضرب والحرمان لم تنفع يتعدل الوضع ربما اسبوع ويعود كما كان وايضا الدلال وتنفيذي لرغباتها حتى لا تبكي وتعاند لم ينفع اريد حلا فانا اشعر احيانا انني اريد ترك المنزل وكل شيء والهرب بعيدا وشكرا.

مشاركة الاستشارة
أبريل 29, 2019, 10:50:54 صباحاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم مسترشدنا الكريم ؛ وأهلاً وسهلاً بك يا أم محمد في موقع المستشار.
 
يُعرَّف التنمُّر بأنّه : شكل من أشكال العنف، والإساءة، والإيذاء، الذي يكون مُوجَّهاً من شخص، أو مجموعة من الأشخاص، إلى شخص آخر، أو مجموعة من الأشخاص الأقلّ قوّة، سواء بدنيّاً، أو نفسيّاً، حيث قد يكون عن طريق الاعتداء البدنيّ، والتحرُّش الفِعليّ، وغيرها من الأساليب العنيفة، ويتَّبع الأشخاص المُتنمِّرين سياسة التخويف، والترهيب، والتهديد، وقد يُمارَس التنمُّر في أكثر من مكان، كالمدرسة، أو العمل، أو غيرها من الأماكن المختلفة .

حقيقة يا أختي الكريمة ؛ لا يجب عليك الاستهانة بتعرض طفلك للتنمر حيث يجب تغيير فكرة أنه مرحلة لابد منها في حياة الطفل فللتنمر عواقب أخطر مما نعتقد .!
التنمر نوع من السلوك العدواني يقوم فيه شخص بإيذاء شخص آخر أو التسبب في عدم راحته متعمداً و بشكل متكرر .
وقبل أن نحكم على طفلك بأنه متنمراً يجب أن أشرح لك أنواع هذا السلوك (التنمر).

أنواع التنمر :
1 – التنمر اللفظي :
المضايقة اللفظية و استخدام ألقاب مهينة عند النداء و السخرية و التهديد بتسبب الأذى .
2
 – التنمر الإجتماعي :
يتضمن تخريب علاقة الطفل الاجتماعية و سمعته و يشمل استبعاده من المشاركات الاجتماعية عمداً و نشر الإشاعات و إخبار الآخرين ألا يصادقوه و إحراجه علناً .

3 – التنمر الجسدي :
ضرب و دفع الطفل و إتلاف الممتلكات .


أختي الكريمة...
لا يقتصر تأثير التنمر على الصحة الجسدية بل يمتد ليؤثر على الصحة النفسية ويسبب مشاكل في التواصل الاجتماعي ، والتأثير الجسدي للتنمر معروف مثل : الكدمات و الصداع و آلام المعدة وصعوبات في النوم  لكن التأثير الذي يدعونا للقلق هو التأثير النفسي و خاصة الاكتئاب و التفكير في الانتحاربالرغم من أن التنمر يسبب الميل للإنتحار إلا إنه لابد من وجود عوامل أخرى بجانبه مثل : الاكتئاب ومشاكل عائلية و تاريخ صحي بوجود صدمة نفسية فالعديد ممن تعرضوا للتنمر ليس لديهم أي أفكار أو تصرفات تدل على إمكانية حدوث الانتحار لا قدر الله. كما أن التنمر يدمر قدرة الطفل على رؤية نفسه بإيجابية.!

وأيضاً (التنمر) يؤدي إلى فقدان الثقة بالنفس فيبدأ بتصديق ما يقوله المتنمر و تراوده أفكار عن أنه ضعيف ، قبيح و عديم الفائدة فيبدأ في الشعور بالعزلة والانسحاب من حياته الاجتماعية بجانب انخفاض مستواه الأكاديمي و تكرار تغيبه عن المدرسة .
مخاطر التنمر على المدى البعيد :

لا تنتهي مخاطر التنمر عند توقفه فهناك دراسة جديدة أوضحت أن الأمراض الخطيرة و المعاناة في الحصول على وظيفة دائمة و سوء العلاقات الاجتماعية و التدخين ناتجة عن تعرض الشخص في صغره للتنمر.

كما أنه يوجد علاقة بين تعرض الشخص للتنمر في صغره وبين معاناته من اضطرابات نفسية  مثل : اضطراب القلق و الاكتئاب و الميل إلى أذية النفس .

وقد تظن أن مخاطر التنمر تنطبق على الضحية فقط ولكن هذا غير صحيح الشخص المتنمر يتعرض إلى مخاطر أيضاً .! فقد أثبتت الدراسات أن المتنمر أكثر عرضة لإظهار سلوك إجرامي و تعاطي المخدرات في الكبر .

والعجيب بأن التنمر لا يقتصر على الأطفال بل يمكن أن يحدث للبالغين فيما يعرف بالتنمر في مكان العمل فالتصرف العدواني تجاه أحد الموظفين يؤدي إلى زيادة التغيب عن العمل و تعطيل العمل بسبب عدم التأقلم مع الآخرين ناهيك عن المشاكل النفسية  السابق ذكرها و لذلك يجب أن تتخذ الشركات سياسة واضحة وإجراءات حاسمة لتحسين التواصل بين الموظفين .

معظم الأطفال لا تخبر والديها بأنهم يتعرضون للتنمر لذلك يجب عليك أن تتواصل مع طفلك ، ,يجب أن تنتبه لأي تغير في تصرفات الطفل حيث يؤثر على نومه و طعامه  و أدائه المدرسي و رغبته في الذهاب للمدرسة إذا تأكدت من أن طفلك يتعرض للتنمر يجب عليك التحدث معه بلطف وطمأنته  بأن لا يوجد به شيء خاطئ وإن الشخص المتنمر يشعر بالنقص تجاه نفسه ولذلك يحاول أن يجعل الآخرين يشعرون بشعور سيء تجاه أنفسهم ثم إن تواصل مع المدرسة وأهل الطفل المتنمر مهم لإيجاد حل للمشكلة وإيقاف التنمر.

تغلب مع طفلك على مخاطر التنمر بمساعدته على الانخراط في وسط اجتماعي آخر مثل : ممارسة لعبة رياضية أو حضور صف فني . ويبقى الخطر الأكبر للتنمر هو عدم القدرة على اكتشافه مبكراً  لذلك كن صديقاً لطفلك و أنشأه في بيئة أسرية متحابة.

أخيراً...
يمكننا معالجة التنمُّر، وذلك عن طريق العديد من الوسائل والإجراءات، ومنها ما يأتي:
_ تعزيز ثقة الطفل بنفسه.
_ تربية الأطفال تربيةً سليمة بعيدة عن العُنف.
_ مُراقبة الأبناء، وسلوكيّاتهم منذ الصِّغر.
_ بناء علاقة صداقة بين الأبناء، وآبائهم، وإيجاد جوّ عائليّ دافئ يجمع بينهم.
_ وضع حلول لمُعالجة التنمُّر والقضاء عليه من قِبَل المدرسة، ومُعاقَبة كلّ من يسلك هذا التصرُّف.
_ إخضاع كلٍّ من المُتنمِّر، والمُتعرِّض للتنمُّر للعلاج النفسيّ، ومساعدتهما على تقوية ثقتهما بنفسيهما.

ويمكنكِ أختي الكريمة مشاهدة هذا التسجيل والذي تحدثت فيه عن هذه الظاهرة السلبية  .. لمزيد من المعلومات https://www.youtube.com/watch?v=PcFN35zuooc&t=43s

والله ولي التوفيق .

 

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات