أين غاب اهتمامي وحرصي ؟
18
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة : أين غاب اهتمامي وحرصي ؟

اسم المسترشد : ساره
نص الاستشارة :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . عمري 20 سنه مشكلتي بدات عند اخر يوم في الاختبارات عندما عدت من الجامعه وضربات قلبي سريهه ودوخه ولو استطع تحريك اطرافي وعندما ذهبت للمستشفى قالوا اني سليمه

وبعدها صارت حالتي سيئه تكون ضربات قلبي سريعه اول ما اجلس من النوم بعدين تختفي ودوخه وعملت تحاليل للدم وتخطيط للقلب وكان كل شيئ سليم لم اعد احب الاشياء كالسابق لم اعد اهتم بزوجي وابنتي كما كنت وفقدان للشهيه

وعندما ارغم نفسي على الاكل اتقيأ وساوس وخوف من الموت وافكار غريبه لماذا نعيش ونحن سنموت لماذا ناكل واخاف من الشيخوخه اخاف من افلام الاكشن وعدم احساس بالواقع قبل ان تاتيني هذه الحاله كنت اسهر كثيرا واهتم بابنتي واشرب الشاي الاخضر كثيرا

وكانت لدي مشاكل علمت ان مشكلتي نفسيه اهلي رفضوا ان اذهب لطبيب نفسي مر شهرين على حالتي لجات للنت واستنتجت الاتي ققاومت الافكار السلبيه واستطعت مقاومتها تحسنت لكنها تراودني احيانا

مارست تمارين التنفس والمشي وكل ما افعله هو مقومة هذا الشعور وقراءة القران والدعاء والاختلاط بالناس حالتي الان شهيتي تحسنت اكل عندما اشعر بالجوع لكن ليس كما كنت سابقا استمتع بالاكل الذي احب

اصبحت اهتم بابنتي لكن ليس مثل السابق كنت استمتع عند الاهتمام بها حتى عندما اضحك اشعر بداخلي حزن لا احب الاشياء مثل السابق مثلا كنت احب الطبخ الان ارغم نفسي على ذلك كنت اتشوق لشراء ملابس العيد الان لا يهمني ان اشتريها

كنت احب الخروج من المنزل ورؤيت البحر اما الان عادي هل يمكن ان اتحسن بدون ادويه واعود كما كنت هل يمكن ان اصاب بنهيار عصبي هل ساعود الى طبيعتي عانيت من الوسواس القهري سابقا لكنه زال عني ولم يعاودني كنت فقط اقاوم الافكار السلبيه وقتها كنت في المتوسط

علما اني متزوجه ولدي طفله عمرها6 شهور انا كنت اكلف نفسي فوق طاقتها وانا ادرس مجلا لا احبه ولكم جزيل الشكر

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
 : هذه الحالة تعرف بنوبات الهلع  ويمكن تعريفها بأنها  ( عبارة عن نوبة مفاجئة من الخوف الشديد الذي يحفز ردود الأفعال الجسمانية الشديدة بينما لا يوجد خطر حقيقي أو سبب واضح للخوف. يمكن أن تكون نوبات الهلع مخيفة للغاية. عند حدوث نوبات الهلع، فقد تعتقد أنك تفقد السيطرة، أو أنك تُصاب بنوبة قلبية أو حتى أنك تموت ) .
هناك أعراض كثيرة لنوبة الهلع منها :
-خفقان القلب أو تسارع في نبضاته، واهتزاز عضلة الصدر اليسرى من فرط شدة دقات القلب .
-غثيان واضطراب الجهاز الهضمي .
-تعرق .
-ارتجاف الأطراف أو إحساس بالارتجاف والرعشة .
-إحساس بالاختناق أو ضيق التنفس .
-الشعور بالدوار أو عدم التوازن أو الثقل بالرأس .
-الخوف من فقد السيطرة على الذات أو الجنون .
-التنميل أو الشعور بهبات من البرودة أو الحرارة .
هل هناك أسباب  واضحة لحدوث نوبات الهلع ؟
ليس هناك سبب رئيسي لحدوث نوبات الهلع .وربما تكون هناك بعض العوامل أو الترسبات الداخلية النفسية التي ممكن أن تؤدي إلى نوبات الهلع وتختلف من مريض لمريض آخر , 
كما  تشير الدراسات إلى أن الجهاز العصبي المستقل لدى مرضى الهلع يتسم بالحدة في استجاباته للمثيرات البسيطة، والبطء في التكيف مع المثيرات المتكررة. وذلك نتيجة خلل دماغي في إفراز بعض السيالات العصبية .
ماهو العلاج الأنسب لنوبات الهلع ؟
هي كتالي :
يتم علاج اضطراب  الهلع  بطريقتين أساسيتين وهما :
_ العلاج الدوائي : وهو عبارة عن مضادات الاكتئاب: التي تعمل على زيادة مستويات مادة سيروتونين (5-HT). وهذه العقاقير تعمل على ضبط عمل الجهاز العصبي المركزي المستقل بحيث لا يستثار بنفس الحدة التي تسبب الهلع .
- الطريقة الأخرى : وهو العلاج المعرفي السلوكي بهدف تعديل أفكار المريض، من خلال جلسات أسبوعية تستغرق كل منها من 30  دقيقة، إلى 60 دقيقة لعدة أسابيع .
                                                                      أسأل المولى لك الشفاء العاجل .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات