كيف أكون شخصية هامة ؟
61
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
كيف أكون شخصية هامة ؟
أسم المسترشد :
أم رنيم

نص الإستشارة :

السلام عليكم
مللت من شخصيتي فهي شخصيه هادئه وكلامي قليل وغامضه احنا بالمدرسه ثلاث معلمات نفس التخصص وحدة هي المهمه يسالونها عن كل شي لان اسلوبها عكسي تماما كثيره الكلام واللقافه تدخل في كل مكان إذا أرادوا شي نادوها واحنا مهمشين

واذا فيه مهمه مستعجله كلفوهاانا مليت من نفسي ودي اكون شخصيه مهمه في المدرسه تاثر على الطالبات مع اني معايه عمل المصلى والقاء الندوات بس مهما سوينا ما يوضح لهم أحس مالي حظ بالدنياودي اوصل لمراكز عليا

مشاركة الاستشارة
يوليو 02, 2019, 03:52:56 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أختي السائلة أم رنيم ؛ وعليكم السلام ورحمة الله ، وأهلاً بك في منصة المستشار.. حقيقة أُكبر فيكِ حرصكِ على تنمية ذاتك ورعايتها وأن تكون ذات معنى في الحياة ، مع أنكِ كذلك من قبل أن تأتي إلى الدنيا ومن قبل أن تتعلمي القراءة والكتابة... فالله تعالى قال : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) ، أحسن تقويم يصلُحُ لكِ لا سواك ، ولكن هناك من تخونهُ الحياة ويعتقد خطئاً بأن الخطأ فيه وأنهُ في حاجة لأن يكون ذا شأن وقيمة .  فسبحان الله العظيم الذي أعز الإنسان بأن جعلهُ بشراً وعبداً له سبحانه يعبدهُ لا سواه .
وعلى أية حال يا أختي الكريمة هذه نصيحتي لك - وليس بعد كلام الله تعالى - كلام ونُصح ، ولكن هذا حالنا جميعاً.... تغيبُ عنا أشياء والمؤمن للمؤمن في السراء والضراء...

ما أنتِ في حاجتهِ تحديداً هو أن تقديري ذاتكِ حق قدرها وكما خلقها الله تعالى وفطرها على تلك الفطرة الطيبة التي لا تبديل فيها ولا تشويه.. وتقدير الذات يعني :  مقدار الصورة التي ينظر فيها الإنسان إلى نفسه، هل هي عالية أم منخفضة.  وتقدير الذات مهم جدا من حيث أنه هو البوابة لكل أنواع النجاح فمهما تعلم الشخص طرق النجاح وتطوير الذات، فإذا كان تقديره لذاته وتقييمه لها خاطئا و ضعيفا فلن ينجح في الأخذ بأي من تلك الطرق للنجاح، لأنه يرى نفسه غير قادر وغير مستحق له .

وهنا بعض الأمور المساعدة على تقدير الذات :
1- أوجدي حافزاً لكِ في حياتك؛ هدف يُحفزكِ على العمل والإنجاز بغض النظر عن حجمه أو أهميته .
2- شجعي نفسك وأعط هاالثقة على القيام بتغييرات إيجابية. على سبيل المثال يمكنك أن تقول لنفسك: "ربما لم يكن العرض التقديمي الخاص بي ممتازًا، ولكن استمر زملائي بطرح الأسئلة والاشتراك في الأمر، وهو ما يعني أنني حققت هدفي ".
3- ركزي على ما هو إيجابي في حياتك! ، فكري في الأشياء الجيدة بحياتك ، وذكري نفسك بأشياء سارت على نحو جيد مؤخرًا ، فكري في المهارات التي استخدمتيها للتكيف مع المواقف الصعبة .
4- أحتفلي بنجاحاتك دائماً .
5- سامحي نفسك-  فالكل يقع في أخطاء - وليس للأخطاء انعكاس دائم على شخصك ، بل هي عبارة عن لحظات منفصلة من حياتك. أخبري نفسك: " أنا قمت بخطأ، ولكن هذا لا يجعلني شخصًا سيئًا ".

هذا وبالله التوفيق .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات