مبالغة شديدة
199
الإستشارة:

السلام عليكم...
تحية طيبة وبعد...
أعانى منذ ٣سنوات من اكتئاب وكنت اتعالج منه ولكن تركت العلاج فأصبحت حياتى وروحى منطفئة للغاية لا أشعر بأهمية لأي شئ ولا يجذبنى أى شئ ولا تؤثر بي أية أحداث سواء أفراح او احزان حرفيا لا يحرك قلبي أى شخص ولا شئ مهما حاول الناس اسعادي ولكن منذ مدة قابلتنى مشكلة تافهة للغاية ولكنها تؤرقنى بشدة ..التعلق المبالغ فيه بفتاة قابلتها منذ ثلاثة أشهر (مدربة الجيم الذي أذهب إليه) فقد كنت اكره الجيم للغاية بسبب ضغط والداي للذهاب له ولكن هى جعلتنى أحبه كثيرا وأحب الذهاب إليه كل يوم (لم أشعر بالسعادة كهذا منذ زمن)
لمدة ثلاثة شهور لفترة ٣ساعات وانا فتاة مغتربة أعيش بعيدا عن أهلى بسبب دراستى ،فكنت أراها ونخرج سويا كل يوم وهى الأن تركت العمل فأصبحت لا أراها إطلاقا وأشعر بحزن شديد .......أشعر بالحزن لأننى اعلم حجم مبالغتى وتعلقي أشعر بالذنب لأننى اغضب الله أشعر بالذنب لأن أمى بعيدة عنى ولا أشعر بالوحشة إليها كالوحشة لصديقتى هذه رغم قصر مدة معرفتى بها ......
اصلى كل ليلة حتى يزيح الله عنى هذا التعلق ولكن اجد نفسي ادعو لها كثيرا لا اعلم لماذا ......
احيانا اشعر بجفاف شديد تركته ف قلبي يزول تماما حينما اتحدث معها ...... اريد ان اعرف هذه المشاعر ناتجة عن عدم وجود شخص يشغلنى ام انها حرام وستؤدي بي لمعصية الله .....
اضعت فترة امتحاناتى ف التفكير بهذا الموضوع ،كنت اتعجب من لسان حالى فأنا ادعو لها اكثر من نفسي واهلى
وهذة ليست المرة الاولى التى ابتلى فيها بهذا الأمر ثم ارجع واتوب إلى الله ....... ثم اتعلق ثم اترك وهكذا حتى أنها لا تهتم لأمرى كما اهتم ولكنى حقا لم اشعر بشئ منذ فترة فكنت سعيدة للغاية بجوارها
لا اعلم ماذا افعل اناجى الله كثيرا واستشير كثيرا من الناس لا اجد تفسيرا فعسي ان اجده هنا
عذرا للاطالة .....ولكنى احتاج لتفسير او اجابة تجعلنى اتوقف عن هذا الشعور الذي يراودنى كلما اقتربت من أحدهم

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على أفضل وأطهر خلق الله
تحياتي أولا لك على طلب الاستشارة وتحياتي لموقعنا الرائع ةلجميع العاملين عليه فجزاهم الله خير الجزاء زالإحسان  .. وبعد :
لم أجد في مشكلتك ما يدعو للقلق الشديد أو أنها اضطراب نفسي، سوى أنني وجدت نفسي أمام شخصية حالمة شخصية محبة للناس متعلقة بمن يبدو فيهم جيدا وتصرفاته تعبجك
ومبالغتك الشديدة في التعلق أجد أنها ستزول بزوال السبب شيئا فشيئا فكما تعلمنا من علماء النفس أن التعلق النفسي بالشيء يبدو  في أوله شيء جميل وشيء مرغوب إذا كان سيشبع لدينا بعض الأشياء التي نحتاجها مثل الحب والود والتراحم والتعاطف، بمعنى أن تعلقك له أسباب نفسية أكثر من أي شيء آخر وذلك كما وضحت لك في البداية أنه ينم عن شخصية محبة للمجتمع ومحبة للجميع لا تؤذي أحد ولا تتقبله لأحد.
وإذا رجعنا لدراسة عن أسباب الإنجذاب للأشخاص سنجد وجود أسباب مختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر :
أولا: الجاذبية الجسمية : وهذا يعني أن الشخص الذي نتعامل معه يتميز بصفات وقبول جسمي تجعله محل لإنجذاب الآخرين له، وهذا يحدث كثيرا سواء تعلق الأمر بالذكور أو الإناث .
ثانيا: الكفاءة : أي أننا غالبا ما ننجذب للأشخاص ذوي الكفاءة في مجال ما وهذا المجال يقع تحت بؤرة اهتماماتنا مثل الإنجذاب للأستاذ الجامعي أو الطبيب .. إلخ، وغالبا هذا ما حدث لك فقد وضعت مدربتك في موقف الإنبهار والإعجاب  .
ثالثا: التقارب : أي أن الأشخاص عادة ما ينجذبون أيضا للأشخاص القريبين منهم والذين تعودوا عليهم، فأحيانا نجد أن فتاة ما ارتبطت بجارها رغم أنه قد يكون أقل منها علما، أو مالا أو جمالا أو حسبا أو نسبا لكن تعود العين على رؤية الشخص كان له دور كبير في حدوث الانجذاب والارتباط .
رابعا: الألفة : حينما تتآلف الأرواح نجد أن القوانين الطبيعية لا تستطيع أن تغير مسارها وارتباطها، فألفتِ بشخص ما وتعودي على رؤيته في مكان ما أو عمل ما في بؤرة شعوري قد يكون سبب كبير لإعجابي وانجذابي للشخص .
وأخيرا حدد الباحثون أسباب أخرى لإربتاط وانجذاب الشخص لغيره منها : " الدين مثلا أو الجنس أو النفوذ أو المال " ، والدراسات الاجتماعية أمدتنا بالكثير من المعلومات عن تلك الأمور .
وهنا أقول لك لا تقلقي فلا داعي للتوتر والقلق، فهذا التعلق له أسبابه والتي قد تزول أو تقل بزوال المثير أو بقلة الاهتمام به، أو أنك تجد ما يثير اهتمامك في شيء آخر
تحياتي .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات