كيف أبعده عن تفكيري ؟
32
الإستشارة:

أنا أعرف صديقة لي ملتزمة جدا تحرص كثيرا على ذكر الله والابتعاد عن محارمه وتغض البصر عما لا يرضيه وتعرضت لكثير من الفتن ولكنها بقيت صامدة ولكن مرة اعجبت بشخصية شخص ولم تتوقع ان تجد مثل هذه الشخصية على الواقع لانها شخصية مميزة وتتوافق مع شخصيتها فهو يشببها كثيرا

وهو ايضا اكبر منها بكثير يعني تعتبره مثل اباها(يعني يكبرها بكثير) ولكن هذا الشخص اصبح يبادلها الشعور وهي عندما احست بذلك خافت كثيرا ان يشغلها عن ذكره سبحانه واستعانت بالله كثيرا ان يساعدها وهل كل مايراها ينظر اليها نظرات غير مباشرة وهو في المكان الذي تداوم فيه

وكانت امامه صامدة ولا تبادله شعور الاعجاب(مع انها بقلبها معجبة جدا بشخصيته) لكن المشكلة يبقى تفكيرها دائما مشغول به ويلهيها عن ذكرالله وتحاول قدر المستطاع ان تبعده عن تفكيرها ولكن تحسه شيء لا ارادي خارج عن مقدرتها وحتى مع انتهاه الدوام معه نفس الشيء مع انها تحرص جدا على ذكره وان يرضى عنها في السر والعلن فماذا تفعل؟؟؟

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم
أشكرك على ثقتك بالموقع ونسأل الله أن يزيل الكرب والهم ويشرح صدورنا وصدوركم .
أولا : الصديقة لديها إرتباط قوي بالله تعالى ونسأل الله أن يزيدها ويربط على قلبها وهذا واضح من السؤال  ولابد أن تدرك هي هذه المسألة وتعززها لديها .
ثانيا : ما يتعلق بالتعلق بالشخص ومحاولته هو أن يتقرب منها وهي دائما تذكره وتخوفه من الله وهذا أمر محمود منها ، لكن سوف يزول هذا الخوف مع تكرار محاولات الرجل إن لم يجد ما يردعه ويوقفه عند حده وذلك ، بتهديده بأي جهه معينه أو شخص معين من أقارب البنت أو إشعار الهيئة أو الشرطه بإزعاج الشخص أو إذا كان يحاول الإتصال بالجوال أن يرسل لشركه الاتصالات بأن هذا الرقم مزع أو إشعار المدير بأن الشخص يزعجها وتطلب تغير مكان عملها .
المقصود إن الصديقة في خطر ولابد من إبعاد هذا الشخص عنها وغشعاره بأنه غير مرغوب فيه وإذا تمادى أو استمر فسوف تكون عواقبه غير جيدة .
ونصيحتى لا تتهاون بالموضوع لأهميته ولابد من طرف ثالث يوقف الشاب عند حده وليكن من جهة الصديقة وأن لاترد عليه وتفتعل معه المشاكل في حالة محاولته للتقرب منها أو ملاطفتها في الحديث وعليها بالإلتزام بالحجاب والاخلاق الرفيعة والدعاء أن الله يشرح صدرها ويسهل أمرها .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات