ابنتي المتفوقة ستترك المدرسة !
58
الإستشارة:

السلام عليكم
ابنتي قي الصف السادس وهي ممتازة ومتفوقة دائما ومنذشهر اي قبل العطله باسبوع اصبحت تبكي بشده وتريد ان تفصل من المدرسة بسبب صراخ المعلمات على الطالبات

واخيرا توصلت الى انها ترهق جدا في الواجبات وتريد ان ترتاح منها وهي حساسه جدا ولا تتحمل ان تخطئ وانا الى الان لم استخدم معها غير السياسه فماذا افعل هل ابقي حازمه في ذهابهاام اتركها تغيب وتتراكم الواجبات ارشدوني جزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
أبريل 18, 2019, 08:16:08 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أختي الكريمة السائلة ؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأشكرك على زيارة هذا الموقع المبارك (موقع المستشار) وتلمس الاستشارة فهذا دليل وعي طيب. وبخصوص سؤالكِ عن غاليتكِ فأنا أرى - والله أعلم - بأن الحالة نفسية مع ابنتكِ في المقام الأول ؛ نظراً لكونها حساسة نوعاً ما وتتأثر من معلماتها وبالأحرى من علو أصوات تلك المعلمات والذي يجعل هذه البنت تتحسس كثيراً مع أن في كلام المعلمات لها توجيهاً وتربية ربما !!
عليه أقترح عليكِ زيارة مدرسة ابنتكِ والجلوس مع المشرفة الإجتماعية بالمدرسة أو قائدة الصف هناك وبحث حالة ابنتكِ ووضع خطة علاجية سلوكية بينكما تقومان على متابعتها؛ أنتِ في البيت والمعلمة بالمدرسة ورصد الحالات التي تنزعج منها هذه البنت اللطيفة البريئة.. ابنتكِ على سجيتها الخالصة تتفاعل مع العالم من حولها بها ! ولا تعلم أن في تلك القسوة وعلو الصوت بعضاً من التوجيه والتربية مما يجعلها تنفر بشدة وتعزف عن الدراسة خوفاً من هذا الأمر والذي يُشابه هجوماً عليها من غير قصد فتقوم بدور الحماية لذاتها من خلال تحسسها وبالتالي نفرتها من المعلمات والدراسة بشكل عام..

أقترح عليكِ أيضاً - الجلوس مع ابنتكِ الجميلة ووضع أهدافاً تربوية ومدرسية !! متى ما حققت شيئاً منها - ولو كان بسيطاً ؛ كأن يكون الذهاب للمدرسة هذا اليوم وتحمل صراخ المعلمات - وطبعاً بعد إفهامكِ لها بأن ذلك الصراخ ليس بالضرورة هو غضباً عليها أو شن هجوما من المعلمة عليها ! بل هذا هو حال الكثير من المعلمات نظراً لضغوط العمل عليهن .. فعند تحقيق ابنتكِ لهذا الهدف يحسنُ بكِ يا أختي الكريمة مكافأتها بشيء مُفرح ما! هدية بسيطة، قطعة شوكولاته محببة لها، زيارة أو الذهاب للحديقة واللعب... إلخ. ثم تمرحلي في وضع الأهداف - مثلاً عند حل الواجبات كلها تزيد المكافأة قليلاً.. وأيضاً يمكنكِ شراء هدية بسيطة وتسليمها للمعلمة بالصف أو المشرفة الإجتماعية وذلك كمكافأة يعطونها إياها وبعد تحقيق هدفاً مدرسياً وكأن الجائزة من المدرسة... هذا العمل بدوره إن شاء الله تعالى أن يجعل الذهاب للمدرسة أمراً محبباً لابنتك الغالية..

أخيراً... يا أختي الكريمة. اعلمي بأن حبكِ لها الخالص - وهذا لا شك فيه - كفيل بعد توفيق الله تعالى بأن يذوب كل مخاوف ابنتكِ الغالية... أحبيها وعلميها بأن تُحب نفسها والآخرين ومعلماتها وكذا المدرسة وبدون شروط فقط من أجل الحب والشعور بجمال الحب ولو كان بدون مقابل... أسأل الله تعالى أن يبلغكِ في ابنتكِ ويرزقكِ برها وفضلها .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات