انصدمت من تدخين زوجي .
89
الإستشارة:

تزوجت وانا لا اعلم ان زوجي مدخن لم يصارحني بالامر وعندما اكتشفت ذلك انصدمت كثيرا حاولت ان انصحه بالتحدث معه او بقراءه الصحف التي تتكلم عن اضرار التدخين ووضعت شريط توعوي له في سيارته فاعترف انه لم يسمعه

 أخاف من مستقبلي معه بحكم انه سيمرض او سيموت لا قدر الله ويتركني ارمله وطفلي يتيم كل مره اراه يدخن انصدم وكانها هي المره الاولى وابقى مشغوله البال وحزينه جدا ثم اتذكر صديقاتي المتزوجات مرتاحات وسعيدات ولا يعانون مثلي

مشاركة الاستشارة
أبريل 21, 2019, 08:23:06 صباحاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
يسعدني بالبداية أن أتقدم إليك بالشكر الجزيل على حسن ظنك بموقع المستشار وأسأل الله العلي القدير أن يجعلنا عند حسن هذا الظن .

ولا شك أختي الفاضلة أن الدخان معصية لله سبحانه ومحرم لخبثه قال تعالى :( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) ، وأيضا لضرره على الإنسان المثبت علميا ومن تجارب سابقة للبعض والنبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا ضرر ولا ضرار ) فأي أمر يؤدي إلى الضرر محرم .

وزوجك قد ابتلي بالدخان كما سبق ولكن لننظر للجانب الإيجابي قبل التركيز على هذه السلبية وأقصد بذلك حسن خلقه وتعامله معك وقيامه بواجباته الزوجية ومدى محافظته على الصلاة وبره للوالدين وغيرها من الإيجابيات ..
ولكن هنالك إيجابية كبيرة بنظري في زوجك وهو علمه بأن التدخين أمر خاطئ والدليل كتمانه للأمر وأيضا عدم الشرب علانية أو على الأقل أمام من يكن لهم بالاحترام والتقدير وهذه إيجابية كبيرة تساعده على التخلص من الدخان بمشيئة الله تعالى .

واعلمي أخيتي أن ليس هنالك إنسان كامل فبالتالي سيئة زوجك يمكن علاجه بالنصح المباشر وأيضا الغير مباشر والتوجيه والإرشاد وهي مسألة وقت ليقتنع ويترك بالكلية  ، ولا ينبغي أن يكون النصح بشكل دائم بحيث يؤثر على العلاقة سلبا بل بين الفترة والأخرى بأساليب متنوعة ومختلفة مع أهمية الثناء والمدح له وذكر الإيجابيات ومدحها ثم يذكر هذا الأمر .

وأيضا من الأمور التي تساعد على علاج هذه السيئة تغيير النمط الغذائي له بتقديم الخضروات والفواكه له بكثرة والإبتعاد أو التقليل من المأكولات الدسمة وكذلك الإكثار من شرب الماء لأنه يساعد على تخليص الجسم من النيكتوين فحببي له شرب الماء وقدميه له وأيضا التقليل من شرب القهوة والشاهي وقدمي له عصير الليمون والبرتقال الطازج لأنه يخفف من الرغبة في التدخين وكذلك تشجيعه على المشي أو الرياضة ومحاولة تجنيبه أماكن تجمع المدخنين بالخروج معه لأمكان بها مسطحات خضراء لاستنشاق الهواء النقي .

ومن أعظم أسباب العلاج هو اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء والطلب منه سبحانه بأن يصلح زوجك ويوفقه لترك الدخان فالله الله بالدعاء ولا سيما في جوف الليل أو بالسجود وأقرب ما يكون العبد من الله وهو ساجد .

وهذا الأمر لا يمنع التقرب للزوج وحسن التبعل له بتتطيبه حين الخروج من المنزل والمدح والثناء له باستمرار والابتسامة عند الاستقبال وأيضا تمكينه متى ما أراد منك .


وأيضا يمكنك الاطلاع على أحدث الوسائل للإقلاع عن التدخين عبر المنصات الطبية الخاصة وتطبيق ما  يمكن تطبيقه .

وأخيرا .. أخيتي ليس هنالك ما يدعوا للقلق الشديد من مستقبلك مع زوجك فالله سبحانه وتعالى قد كتب الآجال قبل الولادة كما جاء بالحديث لذلك الخوف ليس في محله لربما كان الزوج غير مدخن وفي صحة تامة وبعمر الزهور لكن يتوفاه الله بأي سبب كان والمؤمل منك أخيتي التفاؤل من المستقبل والنظر لهذا الأمر على أنه مشكلة يسيرة وسوف يتم حله طال الوقت أو قصر فاستمتعي بحياتك مع زوجك واستعيني بالله سبحانه على قضاء حاجاتك وتوكلي عليه فهو نعم المولى والنصير .

أتمنى أن أكون قد وفقت في الرد على استشارتك فإن أخطأت فمني والشيطان وإن أصبت فمن الله وحده سبحانه وأكرر شكري لك على حسن ظنك بنا وأدعوا لك التوفيق والسداد وكما أدعوا لزوجك بالصلاح وأن يوفقه للإقلاع عن التدخين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات