زوجي يهددني بالزواج .
39
الإستشارة:

أناانسانه ملتزمه تزوجت منذعشره سنوات في الخامسه عشر سنه من عمري لدي اربعه اطفال متزوجه من طبيب ملتزم المشكله تكمن في ان زوجي يهددني دائما بالزواج ويحادث فتيات ومسجل في موقع للزواج في النت ويتكلم مع فتيات بالايميل

 ويطلب منهن صورهن واحيانا يكتب بيانات كاذبه كانه غير متزوج وهكذا وانا صراحه فقدت الثقه به لانني في هذه الحاله منذ سته سنوات وعندما اخاصمه يقول الشيطان وانا احبك واحيانا يقول انه يريد الزواج

 واحيانا يقول ساترك الموقع ثم يسجل باسم اخر وانا مللت من هذه الحاله هو لديه مشاكل في العمل ولم ينجح في التخصص مرتين وامام مسجدوانا غير مقصره في شئ كما يقول وجميله فبالله ارجوا ان تدلوني

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بداية نشكر ثقتك في موقع المستشار ونسأل الله لك التوفيق والسداد .
الأنثى يهدد استقرارها النفسي هاجس أن يقاسمها زوجها امرأة أخرى، وعليه فمن حقها أن تبذل مع زوجها مزيداً من الاهتمام والرعاية والإشباع العاطفي والجسدي ولو بالغت لأجل أن تبقيه مُلكاً لا يشاركها فيه أحد، ولكن مما لا يُختلف فيه أن للزوج الحق الشرعي في التعدد، وسواءً كان دافع إقدامه تقصير زوجته أو رغبةً منه في الزيادة .
كان يجب على الزوج أن لا يجعل ( التعدد ) عصىً يتنمر بها على زوجته، ولكن كان ذلك خارج دائرة تأثيرك، وعلى كل حال سأوجز بقية الإجابة في نقاطٍ كالتالي :
1. لا تُشعريه بأنك مُستفَزة ومهزومة عند ذكر سيرة التعدد، ومارسي قدر الإمكان حياتك الطبيعية ولو تكلفتِ بها بداية الأمر حتى تعتادي عليها، وذلك لأجل أمرين :
_الأول/ أنك لا تعلمي عن جديته في طلب الزواج من عدمها، فلو كان بحثه وتواصله من باب التسلية والعبث، فأنتِ الخاسر في المعادلة، ولو كان جاداً فلن يفيدك اتخاذ أي قرار قبل زواجه، لذا لا تتعجلي لأنك تستهلكِ مشاعرك دون فائدة .
_الثاني/ بعض الأزواج يُعرّض بفكرة التعدد أمام زوجته من باب المُزاح، ولا يعلم حجم الأثر النفسي عليها، ويستمر في ذلك إذا وجد استجابة من الزوجة .
2.تلمسي احتياجات الزوج واهتماماته لتتقربي منه أكثر حسب علمك بشخصيته، فقد يكون الحل بيدك دون أن تعلمي به، والحوار المباشر وغير المباشر وسيلة مُثلى تختصر المسافات وتقرب الفجوات .
3.قدر الإمكان لا تحرصي على معرفة تفاصيل تطورات الموضوع، ولا تحاولي كشف ما حرص هو على ستره، فما كان من جملة الخطأ والمعصية، فادعي الله تعالى له بالهداية، وعززي لديه ما يقوي إيمانه وينمي الرقابة الذاتية لديه، استشيريه في مشكلة مشابهة، اجذبيه إلى طاعاتٍ كان يداوم عليها وقطعها، أرسلي رسائل مقروءة ومرئية تذكره بالله عبر حسابات التواصل الاجتماعي...إلخ .
وختاماً : أسأل الله لكما حياة سعيدة .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات