يختلق مشاكل لا تخطر على بال !
37
الإستشارة:

أنا متزوجة من سنه و10 شهور من بعد ماانتهت السنة اولى زواج زوجي تغير علي اصبح يختلق مشاكل لا تخطر بالي ويفسر كلامي خطا مره كنت واضعه صندوق للملابس الغير مكويه واخذ زوجي منها ثوب نوم غير مكوي ولم يطلبني ان اكويه ولبسه ونام به

 ثم خرج واتصل علي يقول لي انت قاصدة تخلين الناس تضحك علي لان ثوبي مو مكوي قلت ماطلبت قال ادري انكي قاصدة ذا شي ويستشير اخوه الكبير بكل شي حتى اخواته يستشيرهم بامورنا الخاصه مثل الحمل والولادة ولا يهتم براي

 علما انني لم احمل والعيب من زوجي لديه التهاب رغم اني اسعاده على علاجه واتصفح النت واقرا واهتم بذا الموضوع ولا احسسه انه ذا شي ماثر بحياتي

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أختي الكريمة ، السلام عليك ورحمة الله وبركاته
وحياك الله في موقع المستشار ... وبعد/
بعد الاطلاع على ما ورد في الاستشارة يمكن التوجيه بالتالي :
•   افتراض تغير الزوج قد لا يكون افتراض صحيح في ظل التجربة البسيطة في الزواج ، ولكن هذه هي الحياة الزوجية في أول تشكلاتها حيث يرغب كل طرف في وضع مسير مخصص للحياة يضمن تكيفه في الحياة الجديدة .
•   من المشاكل المتوقعة في بداية الحياة الزوجية هي ما ذكرته من سوء التفاهم في بعض الأحيان لأنه في الحقيقة بناء لغة تواصل مشترك وتفسيرات للتصرفات يحتاج إلى معرفة تامة وتجربة طويلة من الطرفين .
•   واقع المشاكل في الحياة الزوجية واقع لا مفر منه, وهو ملح الحياة كما يقال, والمعني هنا موقف الزوجين منها وكيفية تعاملها تجاهها, فالحل الصحيح هو التغافل ما دام في الإمكان, أو المصارحة إن تضرر طرف على حساب الآخر, ولا أفضل من لغة الحوار بين الزوجين لحل مشكلاتهم الحالية والمستقبلية .
•   خروج المشاكل خارج البيت أمر في غاية الخطورة ويجب الحذر منه, والتعاهد على حل المشكلات بينكما أو بمساعدة من تثقون برأيه ودينه من الأقارب أو غيرهم .
•   مشكلة تأخر الإنجاب وظهور الخلل من الزوج قد يكون طرف الخيط لسبب التغير الظاهر, وتصرفك هو السليم في حل المشكلة والمساعدة في تجاوزها دون إحراج ولا جرح, فاستمر بارك الله فيك .
•   استعين بعد الله سبحانه وتعالى بالتعلم والتفقه في الحياة الزوجية وشارك زوجك في ذلك, فنقص الثقافة الزوجية في ظل غياب الوضع الأسري بمنظره الكبير مقلل للأسر الجديدة والصغيرة .
في الختام .. أسأل الله لك التوفيق والسداد, والحياة السعيدة .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات