لم أستطع إعطاءه ما يريد .
84
الإستشارة:

أنا فتاه 22 سنه تزوجت من سنه في شهر سبعه لم أكن مرتاحه من البدايه منذ ايام الخطبه وايضا بعد الملكه لم اتعرف ع لرجل ابدا لم يكن بيننا سوى اربع مكالمات

 تكلمت مع اهلي قبل ليله الزواج بيومين انني لست مرتاحه ومعي شعور بضيقه تزوجت وسافرت الى ماليزيا مكثت فيها عشر ايام تقريبا كلها بكاء وعدم راحه ومنع للزوج من التقرب مني

 رجعت ع طول بيت اهلي جلست عندهم اسبوعين تقريبا وكنت رافضه الرجوع لكن مع محاولاتهم رضيت بالعوده مع الصبر قليلا من ناحيه موضوع غرفه النوم ولكن بعد ثلاثه ايام قام الزوج بمحاولات بالقوه ولكن بدون خلع ملابس ولا شي ادت الا زاده عدم الارتياح

 مع مشاعر خوف بعدما تاثرت من اللي صار قرر يصبر ع الموضوع وكنا ذلك الوقت بشهر رمضان يعني بعد شهر ونصف تقريبا ققررنا نذهب لمكه للدعاء وتيسير الحال واخذ العمره في هذه السفره

 قام الزوج بمحاوله وبالقوه مما ادى الى صراخي وبكائي بعد عودتي من مكه منهاره جلست في بيتي حتى نهايه شهر رمضان وبعدهامضت بالمعده مما ادى الى مكوثي في بيت اهلي عده ايام ولكن بعدها رفضت العوده له صالبه الانفصال

 ولكن مع محاولات اهلي والتفاهم من دون اجبار اقنعووني ان ما فيني فقط رهاب من موضوع الجماع وانني حتى لو انفصلت الان سيتكرر الموضوع مره اخرى بدأت بالذهاب الى جلسات نفسيه سلوكيه بدون علاج فقط علاج سلوكي

 بعد نهايه الاختبارات انتهت جلساتي وجاء اليوم للعوده لبيتي والذي كان قبل خمس اسابيع من الان ذهبت الى البيت بدون خوف لكن ما زلت احس بعدم الراحه جلست للزوج مع انني لا اكاد اجد عليه فهو رجل طيب حنون وايضا يخبرني انه يحبني دائما ولكن بدون اي استجابه مني

 بعد مرور شهر تقريبا عاد لي تعب معدتي وهانا الان في بيت اهلي لا اريد الرجوع وطلب الانفصال مره اخرى ولكن حتى الان لم اواجه الزوج بقراري ولكن اخبرت اهلي والداي

 فهل يجوز لي الطلاق بسبب عدم راحتي معه ؟ وايضا عدم قدرتي لتقبل فكره الجماع معه ايضا ؟؟ فانا لا استطيع اعطاءه ما يريد ؟ ولا مبادلته مشاعر الحب

مشاركة الاستشارة
أبريل 20, 2019, 06:05:07 مسائاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نشكرك على ثقتك بالموقع وإرسال استشارتك هنا وأسأل الله أن يعيننا على الرد عليك
ابنتي العروس ؛ ذكرتِ في استشارتك :
- أنك فتاه عمرك 22 سنة تزوجت من سنة .
- لم تكوني مرتاحة من البداية منذ أيام الخطبة وأيضا بعد الملكة لم تتعرفي على  الرجل أبدا ولم تكن بينكما  سوى أربع مكالمات .
- تزوجت وسافرت إلى ماليزيا مكثت فيها عشر أيام تقريبا كلها بكاء وعدم راحة ومنع للزوج من التقرب منك .
- ولكن بعد ثلاثة أيام قام الزوج بمحاولات بالقوة ولكن بدون خلع ملابس ولا شي أدت إلى زيادة عدم الإرتياح .
-  ذهبت لمكة للدعاء وتيسير الحال وأخذت العمرة وبعدها حاول زوجك معك دون نتيجة .
- وبعدها بفترة مرضت بالمعدة مما أدى إلى مكوثك في بيت أهلك عده أيام .
- بدأت بالذهاب إلى جلسات نفسيه سلوكية بدون علاج فقط علاج سلوكي بعد نهاية الاختبارات انتهت جلساتك وجاء اليوم للعودة لبيتك والذي كان قبل خمس أسابيع من الآن .
- ما زلت تحسين بعدم الراحة .
- زوجك رجل طيب وحنون .
 - يخبرنك إنه يحبك دائما .
- ولكن بدون أي استجابة منك .
- بعد مرور شهر تقريبا عاد لك تعب معدتك وها أنت الآن في بيت أهلك لا تريدين الرجوع وطلبت الانفصال .
أسئلتك:
- هل يجوز لك الطلاق بسبب عدم راحتك معه ؟
- عدم قدرتك لتقبل فكرة الجماع  ؟
- إنك لا تستطيعين إعطاءه ما يريد ولا مبادلته مشاعر الحب ؟

ابنتي :
قرأت استشارتك أكثر من مرة وأحسست بما عانيته
وأحب بداية أن أبين لك أن سنك هو في الغالب السن المناسب للزوج ولزوجك من اسمك نصيب فأنت الجوهرة التي تعف زوجها فطاعة الزوجة من أسباب دخول الجنة كما ورد في الحديث
وأقول لك تذكري قول الله تعالى : (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الروم 21، من آيات الله سبحانه أن خلق لك من نفسك زوجا وهذه هي سنة الله منذ أن بدأ الله الخلق من عهد أبينا ادم عليه السلام فقد خلق الله من ضلعه أمنا حواء لكي تحتويه وتسليه وتنجب منه .
  - اعلمي إنك سكن له وهو سكن لك كذلك والسكن من معانيه السكن تحت سقف واحد ومنها كذلك سكون زوجك لك وسكونك إليه وقت النوم ومن معان السكن الحب الذي يقدمه كل طرف للآخر ، ومع مرور الأيام ستجدين وتتيقنين أن الله جعل بينك وبينه مودة ورحمة فالمودة والرحمة لا تأتي  في يوم وليلة ولكن تأتي مع مرور الأيام  فلو سألنا من حولنا عن المودة والرحمة لوجدناها تزداد بين الزوجين مع مرور الأيام والسنين وهي فقط تكون بين الزوجين لا غير ،  قال الله تعالى (.....هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ..) سورة البقرة 187
وحاصله أن الرجل والمرأة كل منهما يخالط الآخر ويماسه ويضاجعه فبذلك يكون كلا من الزوجين مثل الثوب في لبسه له....فكيف يلصق اللباس على البدن تكون الزوجة والزوج لبعضهما كذلك وكيف إن الرفث كان محرما بعد صلاة العشاء في رمضان أو إذا نام الشخص واستيقظ في ليل رمضان أي قبل الفجر وبعدها أحله الله للزوجين من بعد الإفطار إلى قبل أذان الفجر مثله مثل الأكل والشرب لأن طبيعة البشر لا تستغني عنها كلها .

- أمر طلبك الإنفصال بسبب عدم قدرتك أن تعطيه ما يريد منك شرعا وهو الجماع هذه المسالة تحتاجين إلى عدة وقفات  ومن هذه الوقفات :
1- أمر طبيعي وهو كثرة وجود حالات لدى العرسان وخوف العروس من العلاقة الحميمية في اللقاءات الأولى للعلاقة الحميمية فالأمر يتباين من عروس لأخرى فقد وجدنا من لم يدخل عليها زوجها من أسابيع وأشهر وربما مثلك أو أكثر من سنة ومع مرور الأيام وتقديم كل طرف للآخر ما يحب وما يريد يتحول هذا الخوف إلى طبيعة الحب وطلب العلاقة الحميمة من كلا الطرفين .
2- قدمي لزوجك مشاعر الحب فأنت ذكرتِ أن زوجك طيب وحنون وهنا لك أكبر دور في تقديم ما تستطيعين له ...فالزوجة هي المرأة ذات العاطفة الجياشة وهي من تستطيع أن تسعد زوجها بحكم أن المرأة هي التي  تلسب قلب وحب زوجها لها ...عيشي أيامك كعروس فأنت لا زلت في بداية مشوار الحياة الزوجية .
3- أبعدي عنك مشاعر الخوف من الجماع بأمور ...منها تقديم حبك لزوجك...لبسك ...وعطرك....إحساسك بالآم أو الوجع في الغالب هذا أمر طبيعي  لدي كل عروس ...عليك أن تتحملي بل وأن تساعدي زوجك في إكمال عمليه الجماع وبعدها سوف يكون هذا الأمر من ألم إلى شهوة حلال وهذه هي فطرة الناس  لحفظ النسل وقضاء الوطر الذي أحله الله لكلا الطرفين .
4- أبعدي عنك فكرة أنني لا أستطيع ...وضعي مكانها أنني أريد إسعاد زوجي بالحلال هو مجرد وقت بسيط وسوف تكون الأمور أفضل إلى أحسن وفي الأحاديث : ( وفي بضع أحدكم صدقة ) ، (أيأتي أحدنا أهله وله أجر) .
5- الجماع هو حق شرعي لزوجك ولك به يصون الزوج نفسه عن الحرام وكذلك الزوجة .
6- ذهبت إلى العلاج السلوكي ...وهذا شي جيد يساعدك على تخطي هذه المرحلة التي أنت من يجعلها بسيطة سهلة بما قدموه لك من حلول وبتغير فكرك ....ولم تذكري لنا بعد هذا العلاج السلوكي إن حصلت محاولة أخرى أم لا  على العموم كما ذكرت لك هذه فطرة البشر وجاء الإسلام وهذبها بالزواج الشرعي .
7- إتيان زوجك لك بالقوة قد يكون هو أحد أسباب زيادة خوفك...اتفقي معاه على موعد معين إن رايتِ ذلك بأن تلبسي وتتعطري وساعديه بأن لا تتوتري  وتشنجي جسمك ...بل أعطيه ما يريد بكل هدوء وراحة أعصاب وصبر بسيط منك .
8- ممكن أن تستخدمي أنت وزوجك المزلجات الطبية في هذه الفترة إلى أن تعود الأمور إلى طبيعتها .
9- وكما ذكر لك أهلك أن هذا الأمر إن لم يحصل مع هذا الزوج فسيحصل مع غيره ....وبما إنك ذكرت إنه يحبك قدمي له ما يزيد من حبه لك .
10- يمكنك أن تستشيري طبيبة نساء في الأمر  . .
11- وكذلك ربما أحد الحلول الأخيرة زيارة طبيبة نفسية مع إنني على يقين إن شاء الله إنك لن تصلي إلى هذه النقطة ولن تحتاجيها باستخدامك عقلك وحكمتك وحنانك
 - مسالة مرض أو ألم المعدة ...في الغالب والله أعلم هو بسبب توترك ...فالتوتر النفسي يؤثر على القولون فتتعب المعدة والقولون هو جزء من الجهاز الهضمي ، ممكن أن تأخذي لها مهدئات وسوف تزول كل هذه الآلالم بعد أن تحصل الدخلة وتتحسن نفسيتك وسوف تحكمين على نفسك إنك بعد هذه الفترة التي بيدك الإسراع في تخطيها واجعلي يقينك بالله ولك الأجر من الله .
تذكري ...في الحديث : (....أو ولد صالح يدعو له) هذا مما يندب إليه في الدنيا الذرية التي تنفع الوالدين في الدنيا وبعد الممات ولا يأتي الولد إلا بحصول هذه العلاقة الحميمية التي حللها الله للزوجين

وادعوه سبحانه أن يساعدك على تخطي هذه الفترة والأمر إلى خير إن شاء الله .
الله يسعدك ونسمع عنك أحلى الأخبار يا عروسة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات