المخدرات والفصام .
11
الإستشارة:


كان اخي رجل هادئا محبوبا من الكل الى ان التحق بالجامعة بدأ حاله يتغير سهر ونوم خارج المنزل ودخان ثم بعد ذلك علمنا بأنه يتعاطى المخدرات من الأبيض الى الحشيش وجدناها مريض يهلوس انا راح اموت فذهبن به الى الأمل فاعطوه علاج ورجع الى المنزل وبعد استخدامه للعلاج بدأنا نلاحظ عليه تغير ايجابي بدأ يصلي ويحاول ارضاء والداي فسررنا بذلك ثم بعد ذلك تغير رغم انه لم يخرج من المنزل في تلك الفترة فاصبح يضحك من غير سبب ويتكلم بكلام غير واضح واصبح كثير السرحان ومتخشب فذهبنا به الى طبيب نفسي فشخص حالته بالانفصام وصرف له العلاج

وعند استخدامه للعلاج اصبح ينام ساعات طويلة ولا أخفي عليكم بانه تحسن قليلا ثم بعد ذلك رجع لأصحاب السوء وعاودا الأدمان ثانية فذهبنا به الى الأمل وتم تنويمه واعطاءه العلاج ثم تحسنت حالته ولكن ضل على استخدام الأدوية النفسية مع حيرة الأطباء في حالته فكل مرة يغير له الطبيب الدواء فكان أخي عندما يستخدم الدواء يحس بثقل في رأسه وألم في صدره ومفاصله ثم بعد ذلك رجع لأصحابه مرة أخرى ورجع للأدمان ونحن خائفون عليه لأن سوف يفقد عقله فهو مع العلاج لم يرجع لطبيعته فكيف برجعته للمخدر .

 ارشدوني حتى الحجز في مستشفى الأمل بصعوبه بحجة أنه لايوجد سرير فاضي , فما الحل

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

لابد أن تعرفي أن مرض الإدمان مرض مزمن وتحدث فيه انتكاسات , وقد تحدث بسببه مضاعفات .
 
وهنا لابد في العلاج من مراعاة كل هذه الجوانب وذلك من قبل جميع المسئولين عن تقديم الخدمة العلاجية للمريض  وهذا يتطلب تعاونا طويلا ومستمرا من قيل الأسرة مع المستشفى ومتابعات منتظمة لسنوات يتم خلالها تكوين حلف علاجي بين الأسرة والمستشفى ومن ثم ينضم إليه المريض لمحاصرة المرض ومعالجته من خلال برامج تعديل السلوك وإعادة التأهيل والمتابعة وبرامج الوقاية من الانتكاسة .

فالعلاج ليس فقط الجانب الدوائي ولكنه يشمل الجوانب النفسية والاجتماعية والروحية الدينية بالإضافة للطبية الدوائية .
 
وفي حالة هذا المريض نحتاج إلى متابعة مع المستشفى سواء تم إدخاله للعلاج أو أنه تقرر إمكانية علاجه بدون دخول ولكن لابد من إصرار على متابعته لبرامج العيادات والرعاية الممتدة بالإضافة للعلاج الأسري.

تمنياتي لجميع المرضى بالشفاء التام .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات