حجة زوج لا يصلي !!
90
الإستشارة:

السلام عليكم
 أنا متزوجة من رجل طيب جدا وعنده مبادئ واخلاق عالية كلها مستمدة من الدين الاسلامي ولا يكذب وليس عنده نفاق والعلاقة بيننا شبه جيدة لكن عنده خصال لا احبها اريد ان اغيرها علما بأنه لنا متزوجين مدة سنة ونصف والخصال هي:

 1- مدخن,مع العلم اننا اتفقنا قبل الزواج على ان يتركه مقابل انني لا اتوظف وانا طبقت هذا الشرط وهو لم يطبق شرطي

 2-لا يصلي وذلك بسبب أنه لا يغتسل بعد الجماع لمدة قد تصل الى اسبوع بدون اغتسال او اكثر
 3- يجامل الناس اي يتكلم مع الناس بالكلام الجميل وانا لا احب هذه الصفة نهائيا واعتبرها من الكذب لانك لا تعطي الحقيقة للناس

 مع العلم انا ملتزمة والحمد لله ومحافظة على صلاتي ومحجبة وطالبة علم شرعي ارجو الرد بسرعة لآن العلاقة بيننا ليست جيدة وتهددت اكثر من مرة بالطلاق

مشاركة الاستشارة
أبريل 18, 2019, 02:23:46 صباحاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أرحب بك أختي الجوهرة في موقع المستشار وأشكرك على ثقتك بنا وأسأله تعالى أن نكون عند حسن ظنك .
بداية أختي الكريمة :
أسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك ، ويرده إليه ردا جميلاً .. وأشكر لكَ حرصك على زوجك، وأسرتك، وحمل هم إصلاحه.
أختي الكريمة :
ذكرتِ في استشارتك عددا من النقاط ولكن اسمحي لي عزيزتي أن أتجاوزها وأجيبك على نقطة عدم اغتساله من الجنابة ، وبالتالي ترك الصلاة والتي من شروط كمالها الطهارة لأنها لو حلت بإذن الله تعالى فما بعدها هين .
أولا: عزيزتي لا يخفى عليك وجوب الاغتسال من الجنابة ولا يجوز أبدا التكاسل عن الاغتسال والذي يعتبر شرطا من شروط صحة الصلاة،وأن من يتجرأ على تركِ الصلاة فإنه على خطرٍ عظيم, حيثُ ثبت عن نبيِّنا محمدٍ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- أنَّه قال : (الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلاةُ، فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَر (أخرجه أحمدُ ، والتِّرمذيُّ ، وابنُ ماجه، وصحَّحه الألبانيُّ.
ونصيحتي لك:
•   أن تستمري في مناصحته بالرفق واللين مع الصبر وبيان خطورة ما يقع فيه .
•   حفزيه على الصلاة ببيان أثرها وإنها نور وتوفيق للإنسان وإنها قرب وصله بين العبد وربه .
•   ممكن أن ترسلي له مقاطع صوتية مؤثرة عن فضل الصلاة .
•   ذكرت عن زوجك صفات جميلة ، وروحاً طيّبة حنونة ، وعنده مبادئ وأخلاق عالية كلها مستمدة من الدين الإسلامي ولا يكذب وليس عنده نفاق والعلاقة بينكما شبه جيدة مما يعني أن هذه مفاتيح بإذن الله لتصحيح المسار فاستثمريها .
•   استثمري مفاتيح التأثير في شخصيته قبلَ أن ترسلي له رسائلك تأملي في شخصيته، وطريقة حواره: هل هو عقلانيٌّ بحيثُ يريدك أن تخاطبيه بالعقل، أم عاطفي تُؤثر فيه العاطفةُ؟ فعند تحديد شخصيته تكون الرَّسائل والحوار معَه بناءً وأثرها أكبر.
•   لو استطعتِ أن تستعيني بأحد العُقَلاء من أهله أومن له تأثير عليه لنصحه وتذكيره، بشرط ألا يعلم بأنك من قمت بإيصال خبره لكان ذلك أنفع وأجدى في العلاج.
•   استمري بالدعاء له فقلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء .
•   قد يكون من المفيد في العلاج أن تأخذي استشاره صحيه لتقفي على الآثار الصحية المترتبة على تأخير الغسل من الجنابة وتذكيره بها.
وأخيرا: اجعلي لمحاولاتك فترة زمنية محددة كثلاثة أو أربعة أشهر .. بعد هذه الفترة الزمنية إذا لم يتحسن وضعه ولو قليلاً تكلمي معه بوضوح  وذكريه بخطورة ما يقوم به على طبيعة العلاقة الزوجية بينكما ، وأنصح باستشارة مستشار شرعي في ذلك لتضعيه على الواقع الشرعي للعلاقة بينكما .
                                                          وفقك الله لما فيه الخير والصلاح .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات