إهمال زوجي أنهكني .
156
الإستشارة:

أنا متزوجه من 11 سنه زوجي كان حنون جدا علينا ولكن عندما تعرف على رفقاء تغيرت شخصيته كثيرا صار يهملنا كثيرا وكثير السفر للدول الاسيويه ينقص علينا لكن يسافر واحيانا احس بتغير يرجع حنون ويعترف بغلطه

ولكن سرعان ماينسى ويرجع لحالته الان هو مسافروقبل سفره وعدني انه يحسن من تصرفاته وانه سوف يتغير ولكني متأكده انه لايفي بوعده اتصلت عليه مرارا وتكرارا لكي اتطمن عليه لكنه لا يرداضطررت للاتصال لاحد اصدقائه وكلمني

ولكنه تذمر لأنني اتصلت به عن طريق صديقه وقام بسبي والتلفظ علي بألفاظ لاتليق اريد الحل وكيف اتعامل معه لانني افكر بالطلاق ارجو منكم سرعة الردلانقاذي فأتعبت كثيرا وصحتي تدهورت وشكرا لكم

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بداية نسأل الله التوفيق للجميع ،
الزوج والزوجة هما عماد الأسرة ولكل منهما حقوق وواجبات نحو الآخر، وبالنسبة لإهمال الزوج يجب أن نعرف الأسباب التي أدت لتغييره حيث ذكرتِ أنه ببداية الزواج كان حنوناً، وهل فقط الأصدقاء هم السبب؟ هناك العديد من المعلومات الواجب معرفتها في حالتك هذه للحكم عليها بشكل صحيح، ولكن بحدود ما جاء من معلومات تم ذكرها بالاستشارة.
يجب ألا تسألي عن النتيجة ولكن إسألي عن السبب.. لم أقل أنك مقصرة أو أنك السبب. فأغلب مشاكل الإهمال يعود سببها للزوج.
ولكن يجب أن تبحثي عن دورك أنت لربما يكون هناك بعض التصرفات التي تقومين بها سبباً في بعده على سبيل المثال تدقيقك في أمور حياته، فالزوج لا يحب التدقيق على كل صغيرة وكبيرة فقد يؤدى ذلك لتنفيره وبعده عن البيت.
وهناك قاعدة حياتية هامة جداً يجب أن تنتبهي إليها وهي أنه من الصعب الحصول على الشيء الذي نريده ولكن نحصل على الشيء الذي نعمل له ونبذل له الجهد، بالنسبة للحياة الزوجية أنت تريدين زوجك يقرب لك بشكل أكبر فهل عملت أنت على ذلك؟ ماذا يحب وماذا يكره؟، لماذا يستمتع مع أصدقائه ولا يستمتع معك؟ هل أنت مريحة وجذابة بالنسبة له، أم دائماً تتحدثين عن تقصيره تجاهكم؟ كل هذه التساؤلات تحتاج إلى إجابة.
فهو يجد في أصدقائه الراحة والمتعة والهدوء.. ومن ثم لابد أن تكوني جذابة بالنسبة لزوجك.. تكتسبي المهارات التي تؤهلك لذلك.
ولابد أن تكوني صريحة معه وتحكين له ما تشعري به حتى يستطيع أن يغير معاملته بالنسبة لك ويصارحك فيما يريده منك.
ونصيحتي لك إياك وطلب الطلاق بأي مرحلة من مراحل حياتك، فهو مقصر وعليه إثمه لأنه أهدر حق من حقوقك ولكن عليك بالصبر ولك الأجر.

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات