لا ترد على مكالمات زوجها .
60
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 متزوج منذ قرابة الـ7 شهور ولم احس ابدا بطعم الراحة مع زوجتي ففي الشهر الواحد نختلف اكثر من مره ويطول مدة الخلاف الى اسبوع او اكثر ..

 زوجتي تريد المبيت في بيت اهلها وانا لا اريدها ان تبيت بحكم اننا متزوجون والمرأه تلتزم في بيت زوجها مع العلم ان المسافة بين بيتي وبيت اهلها لاتتجاوز الخمس دقائق

 أرسلت بدورة خارجية من قبل جهة العمل الى المملكة المتحدة ورفضت المجئ معي بحكم انها تريد الدراسة للسنة التحضيرية بالجامعه مع انني متاكد ان هذا ليس بسبب لان الزوجة الصالحه ترافق زوجها اينما كان وحيثما وجد

 اتصل بها للاطمئنان عليها اجدها ترد على مكالمتي واحيانا تتعذر بان الهاتف النقال ليس بجوارها مع العلم ان الهاتف لايفارقها ابدا واحيانا تتعذر ان اهلها بجوارها او في بيت جدها وتستحي ان ترد علي

 اكثر من مره نبتهتها وقلت لها يجب ان تردي على مكالماتي فورا ولاؤجلي ذلك لاني زوجك على سنة الله ورسوله حتى على اهلي لاترد على اتصالاتهم الا في وقت متاخر او بالبته لاترد عليهم عند سفري هذا

مشاركة الاستشارة
أبريل 12, 2019, 01:02:05 مسائاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أشكر لك ثقتك في الموقع وحرصك على إيجاد حل لمشكلتك وعدم اندفاعك لتصرفات غير مدروسة  مما يؤكد رغبتك في استمرار حياتك الزوجية وحبك لزوجتك.

ابني العزيز:-

    في البداية يبدو أنك وضعت في ذهنك معايير محددة للزوجة الصالحة ، وتتوقع أن تجدها في زوجتك .. وبالرغم من اتفاقي معك في أن ما ذكرته يعتبر من  المثاليات والإيجابيات التي يحبذ توفرها في الزوجة.  لكن ولكي نكون واقعيين  لا يمكن  أن نطالب بالمثاليات ويجب أن نرى الأمور بنظرة واقعية ونعلم أن الجيل الحالي ليس كجيل والدك ووالدتك وأن ما تفترض أنه واجب الزوجة الصالحة ينظر إليه الآن أنه من قبل  فتيات هذا الجيل على أنه تقييد للحريات وتحكم من قبل الزوج.   

   ولكي نبحث عن الأسباب  فهناك  والله أعلم عدة إفتراضات لمشكلتك :-

الأول :-
إن زوجتك تعلم مدى حبك لها وتستغل هذا الحب إما من قبيل الدلال وإما من قبيل تقديم  راحتها وإرضاء نفسها  والتهرب من مسؤولياتها على حساب راحتك ورغباتك.

الثاني :-
إن زوجتك  لديها مبرر لهذا الجفاء قد تكون أنت سببه سواء بصفة معينة لديك  أو بسلوك معين  تمارسه دون أن تشعر ويتسبب في عدم راحتها  معك.

 الثالث :-
إنها قد تكون ببساطة لا تحبك ولا ترغب في استمرار العلاقة الزوجية .
وتحاول التهرب من هذا الزواج بكثرة الذهاب لأسرتها وعدم الرد على اتصالاتك واتصالات  أسرتك ورفضها  مرافقتك في سفرياتك.

والحل من وجهة نظري يكون  كالتالي :-

•   التفاهم مع الزوجة  ومصارحتها في جلسة ودية  بما تشعر بها من عدم حبها ومعرفة مبرراتها ...فربما تكتشف أن لديها مبررا لتصرفاتها حتى وإن بدا لنا   تافها مثل  : ( الحماية الزائدة من قبلك وتفسيرها لذلك على أنه تحكم واستبداد ) ، أو عدم اهتمام الزوج بمظهره ، أو عدم إظهار مشاعره نحوها ، أو معاناته  لمشكلة في العلاقة الزوجية الخاصة .
 وبعد معرفة المبررات تخير الزوجة  بين الاستمرار في هذا الزواج والعمل سويا و بذل الجهد لإنجاحه وبين الإنفصال ،  قال تعالى :- ((الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ)) البقره229،
فإن كان جفاؤها دلالاً أو تهرباً من المسؤولية فستعود إلى رشدها وتعرف تبعات سلوكها .
وإن كان غير ذلك فهي فرصة لك لتعرف ما لديك من صفات أو سلوكيات  سلبية والعمل  على تصحيحه .

•   في حال لم تصل إلى حل فعليك   في البداية  بعرض المشكلة على والدها ووالدتها لتأكيد حرصك على إنجاح الزوج ومن ثم عليك بحكما من أهلك وحكما من أهلها من أصحاب الرأي والثقة لبحث الموضوع ومحاولة الوصول إلى حل لمشكلتكما ، قال تعالى : ((وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا  إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا )) النساء 35 ،
       وفي الختام نتمنى لكما  التوفيق والسعادة ... فالحياة الزوجية مجموعة من التجارب وخليط من المشاعر وكل تجربة تمر بكما في حياتكما تصقلكما  وتقوى عزيمتكما وتجعل منكما أشخاصا أفضل...
فعليكما بالاستشارة والاستخارة  فلا نعلم أين يكمن الخير فالخيرة فيما اختاره الله سبحانه وتعالى .
  قال تعالى ك ((وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا)) النساء 130 .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات