طلاق وانفصال
253
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اخي /اختي المستشار/المستشاره:

انا في مرحله انفصال حاليا
لقد حدثت بيني وبين زوجي مشكلات عديده من بدايه الزواج .. وسبب هذه المشكلات عدم تقبلي لبعض تصرفاته ودخولي في صدمه منها
المشكلات ليست بكبيره وقد تحل لاحقا ولكن بعضها لا اعلم ان كنت سأقدر ام لا فهي في طباع الانسان
انا منفصله عنه لي الان ٣اشهر وفتره زواجي به٣اشهر
وجدت الان ان معظم المشاكل ممكن ان تحل ولكن هناك مشكله واحده وقد قبلت فيه رغم معرفتي بها من قبل الزواج ولكن الان اشعر بالخوف ولا اريد الرجوع بسبب احساسي بعدم قدرتي على تحمل المسؤوليه
هو مريض بالصرع .. وانا كنت اعلم بذلك من قبل ولكن لم اتصور بعظم المشكله الا عندنما سقط امامي ذات يوم ولم استطيع مساعدته لوحدي انما استدعيت كل اسرته لمساعدتي وقد احسست بالخوف الشديد وجلست بعدها ايام وانا لا انام اراقبه واخاف ان يحدث شي اخر .. وهي تعاوده على حد علمي كل ٣اشهر ..

ولكن اريد ان اخبرك باني والله من قبل ان يسقط امامي كنت اواجه مشكلات معه ( قلة احترام - عدم اهتمام وغيرها من المشكلات)

الان لا اخفيك باني اجد جميع هذه المشكلات ذات حل ماعندا مشكله المرض وانا والله لا اريد ظلمه ولا ظلم نفسي ايضا .. وقد طلبت منه قبل يومين ان ننفصل نهائي ووافق على ذلك .. ولكن لم اخبره باني بسبب خوفي من المرض وعدم قدرتي على تحمل المسؤوليه انفصلت وانما بسبب مشكلاتنا السابقه

اود استشارتكم .. هل ارجع واحاول تقبل وضعي بحكم اني قبلت من البدايه ؟ انا لا اود ظلمه ولا ظلم نفسي كما ذكرت سابقا

وقد قرات في هذه الفتره ( ان بسبب هذا المرض يحدث عند الرجل برود وعدم اهتمام بالمراه بالاضافه ان هناك امراه اعرفها من بعيد عرفت هذه الايام من والدتي ان  زوجها مصاب بمثل هذا المرض وقد اصيب بعض الاطفال به(ليس كل اطفالها اثنان منهم  )

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..
و أشكرك على ثقتك في موقع المستشار لمساعدتك في حل مشكلتك ..
أختي الكريمة .. ألاحظ من خلال عرضك لمشكلتك أنك تمرين بمرحلة تردد بين بقائك مع زوجك أو انفصالك عنه ، بسبب مرض الصرع بشكل خاص ، مع أنك كنت تعلمين بإصابته بهذا المرض قبل الزواج و وافقت عليه ، لكن عندما حدث أمامك الموقف سبب لك ردة فعل و خوف من التعامل مع حالة الزوج المرضية ، و بالتالي جعلك هذا الموقف تفكرين في موضوع الانفصال .
أختي الفاضلة .. الفترة التي قضيتها مع زوجك تعتبر قصيرة جداً في عمر الحياة الزوجية ، و من الصعب جداً إتخاذ قرار الانفصال بهذه السرعة ، لذا أوصيك بالنصائح التالية :
-   العودة للحياة الزوجية و التفكير في وسائل صنع السعادة مع الوضع الحالي ( مرض الزوج ) ، و عدم التفكير في الانفصال أو الظن أن الحياة الزوجية السعيدة خالية من المشكلات .
-   تعلم الطرق المناسبة في التعامل مع الزوج في حال إصابته بنوبة صرع ، حتى إذا كنت معه تتعاملين معه بالطريقة الصحيحة و المناسبة ، و هذا أمر يزيد من محبتك و تقديرك عنده .
-   الحياة الزوجية السعيدة ليست الحياة الخالية من المشكلات و إنما التي يستطيع فيها الزوجان التعامل مع المشكلات بالطريقة المناسبة .
-   عدم مقارنة حالة زوجك بغيره ، فلكل إنسان طريقته في التعامل ، و تبقى الأمور التي قرأتيها لحالات فردية و ليست عامة لكل من يعانون من نفس المرض .
-   انتقال المرض إلى الأبناء يبقى في علم الغيب ، فنادراً ما ينشأ مرض الصرع عن أسباب وراثية ، فإذا كان أحد الوالدين مصاباً بالصرع ، فإن إمكانية تعرض الطفل لمرض الصرع هو تقريباً 10 % ، مع ملاحظة أن نسبة 1-2% من الأطفال المصابين يولدون لآباء وأمهات لا يُعانون من مرض الصرع  .
-   مرض الصرع من الممكن جداً التحكم فيه، وعلاجه بالأدوية ، فعليك الحرص على حث زوجك على طلب العلاج و الاستمرار عليه و عدم قطعه بعد تحسن حالته .
أسأل الله لك التوفيق و السداد و السعادة في حياتك الدنيا و الآخرة .
و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين .



مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات