فيروس نقص المسؤولية المفترضة !
33
الإستشارة:


انا امراة متزوجة ولدي أربعة اطفال مشكلتي مع زوجي.بداية مشكلتي زوجي لايغار علي ولا يخاف علي أنا واولادي والي متعبني اني في بداية الزواج ماقصرت معاه باي شئ لمدة اربع سنين كنت انا كادود البيت لانة ماكان متوظف ماكنت محسستة باي شئ لاني كنت اصرف وانا مرتاحة وحتي بطاقة البنك أخليها معاه علشان مايحس بأي نقص وكان هو أحسن واحد بالمعاملة كنت احس فية كحبيب وزوج كان يحس فيني

واشتغل من سنة بالاعلام وراتبة ضعيف واطلب من يشتغل دوام ثاني بس لاحيا لمن ينادي ومعاملتة لي جافة جداجدا لدرجة انة مايحب يسمعني واذاصارت بينا مشكلة أزعل واطق راسي بالطوفة مو مهم عندة ولما أطلب منة خلنا نقد نتناقش ونحل مشاكلنا يقول مووقتة الكلام حتي ان كنا بالبيت بروحنا والاطفال موموجودين

 ومشكلتي اني ماأحب اشتي حق اي احد لااختي وامي اواي صديقةوكل مرة طبعا لما نزعل انا ابتدي بالكلام ومايصير اي حل بس يقول نبتدي صفحة جديدة والصفحة القديمة بدون حل تراكمت كل هذه بقلبي وامشي الامور اقول باجر يتعدل والي يحرني الحين لما يصير معاه فلوس يخشهم عني مع انه يعرف في اوقات ماعندي فلوس بس مايصدق اعتمد علي البنك الي يصرف طبعا مستلزمات الاطفال والبيت لازالت علي ومقابل كل هذا جفا وعدم تحل اي كلمه مني ولما اكون في بيت اهلي يكون يلعب ورقة بالدوانية وصارت الساعة وحدة باليل وابي اروح بيتي مستحيل هوة يوديني للبيبت

تخيل اطلع من بيت اهلي الساعةثنتين ثلاث من اليل ماعنده اي مانع بس هو يكمل لعبة ويستانس مع انة اطفالي اكبر واحد فيهم سبع سنين وفية ايام عيالي ينامون عند اهلي ويدري اني بروحي بس مافية اي احسا وغيرة اوخوف انا الحين واصلة مرحلة صعبة جدا حاسة باكتئاب شديد مالي خلق حق اي شيئ حتي اني ساعات افكر في اشياء موطبيعية بس ايماني وخوفي من ربي والحمدلله علي هذا يردعني اي شيئ بايدي اكسرة اصرخ بشكل غير طبيعي ماانام ارق شديد اكل اظافري واهلي ملاحظين هالشئ لانة موطبعي صرت مااحب حتي الكلام معاه لان كل هالتغيير الي فيني وهو كانةما فية شئ حصل لامبالاهماعنده اي احساس كل هذا مااشتكيت عند اي احدابي حل سريع جزاكم اللة خير

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت أم مانع :

ما تعانين منه هو اكتئاب مترافق مع قلق نتيجة وقوعك تحت ضغوط نفسية متواصلة، وقد بدا لي في رسالتك بعض التشتت في سرد لمشكلة وهذا مرده إلى حالة التوتر التي تعيشينها.

ذكرت بداية أن زوجك كان في السنوات الأولى كان بمثابة زوج وحبيب وهذا يعني أن العلاقة كانت جيدة وكنت حينها كما ذكرت كادود البيت بمعنى أنك تتحملين كافة الأعباء المادية عن رضى، ثم عدت وشكوت من ضجرك لتحملك المسؤوليات المادية وعدم تحمله بالدرجة ذاتها، وشكوت من عدم قدرته على زيادة دخله، لكن هذه الشكوى ترافق معها شكوتك من إهماله لك كزوجة وكأنني قد تفهمت مما ذكرت بأن عدم اكتراثه بك كزوجة ولا مبالاته هو السبب الرئيس لاستيائك من وضعه المادي واستيائك من كونك المعيلة.

 وهنا أسألك هل هذا الافتراض صحيح؟ بمعنى آخر هل كنت راضية عن كل شيء حينما كانت علاقته بك كزوجة علاقة جيدة ولن تصبحي كذلك حينما تغير تجاهك؟ وهل طرأ تغيير في تعامله بشكل ملحوظ؟ وما هي الأسباب برأيك؟ هل يؤلمك إهماله لك وهذا سؤال ذو شقين، هل تحبينه على الرغم من أنك تكرهين تصرفاته ولامبالاته؟

عزيزتي لا أحمل زوجك المسؤولية فيما يتعلق بالأمور المالية لأنك أنت التي عودته على أنك حمالة العبء منذ بداية الزواج وبإمكانك أن تتخلي غن هذا الدور تدريجيا إن كان يشعرك بأنك مستنزفة أو مستغلة، لكن الأهم من هذا هو أن تحاولي التعرف على الأسباب التي تجعل زوجك غير مكترث بك وتحاولي معالجتها.

 لا أنصحك بالإلحاح عليه بأن يكون زوجا غيورا أو محبا لأن ذلك قد يباعد المسافة وقد يجعله أكثر ميلا للتهرب، وما أود أن أنصحك به أيضا هو أن لا تفكري بعلاقته معك كما لو أنها نهاية العالم، زوجك جزء من حياتك وليس كل حياتك وإن فكرت بهذه الطريقة تستطيعين على الأقل التخلص من مشاعر القلق والتوتر والاكتئاب.

 حاولي أن تهمليه بعض الشيء ولو ظاهريا لأن الإلحاح بهذه الظروف لا يعطي نتيجة جيدة، وحاولي بعد فترة إذا طلب هو التعرف على أسباب إهمالك له أن تناقشيه وتوضحي له كل تفاصيل تؤرقك وتشعرك بالتهديد في علاقتك به، ولا تنسي أن هنالك أربعة أطفال هم بحاجة أم أقل قلقا وتوترا واكتئابا مهما كانت الظروف .

مع تمنياتي لك بالتوفيق وبرجاء أن لا تترددي باستشارة طبيب نفسي إن شعرت بأن حالة الاكتئاب تعطل سير حياتك بشكل ملحوظ .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات