طفلتي متعلقة بمربيتها .
11
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم اللخ حير ما تقدمونه وما تنصحون به

مشكلتى وهي ان ابنتى البالغه من العمر سنتين وثلاث اشهر متعلقه جدا بمربيتها تنام معها وتصحي معها وهى اخت لتؤام اخر ذكر ولكنه ليس شديد التعلق بمربيته لان تم تغير مرباته مرتين بالتالى اصبح الامر معه عادي ام هي لم اغير مربيتها ابدا اى خلال السنتين والان المربيه بصدد اخذ اجازه شهرين وستعود مره اخرى

ولكن ماذا افعل حتى لا تتأثر طفلتى نفسيا وكيف اهيء لها الموضوع .ستسافر مربيتها خلال اسبوعين من الان

انصحونى ماذا افعل
وكيف اتعامل مع طفلتى حتى لا تحزن ولا تتاثر نفسيا .

وجزاكم الله خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم .

والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين وأشرف الخلق أجمعين .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أختي الكريمة أم مسلم حفظها الله تعالى وأعانها على تربية أولادها التربية الإسلامية الصحيحة:

في البداية أشكرك على اهتمامك بموقع المستشار ، وعلى سؤالك هذا السؤال المهم جدا والحيوي والذي لا يهمك وحدك بل يهم الكثير من الأمهات الحريصات على تربية أولادهن التربية الصحيحة التي تتماشى مع ديننا الحنيف وشريعتنا الغراء وعاداتنا وتقاليدنا العريقة المستقاة من ذلك الدين القيم .

 إن مشكلة تربية الأطفال من قبل المربيات الأجنبيات بدأت بالظهور منذ عقود قليلة وبدأت تتفاقم في مجتمعنا بشكل كبير هذه الأيام، وكانت تلك الحالة – أي انتقال تربية الأولاد من الأم إلى المربية -  نتيجة تغير الظروف التي نعيشها والتي أجبرت الأم على العمل خارج بيتها لأسباب عديدة ، منها الحالة الاقتصادية للأسرة ، وتعلم النساء وقيامهن بدور فعال في مجالات عديدة ( مثل التعليم والطب وما إلى ذلك) ، وهذا مما انعكس على الأسرة سلبا ، خاصة فيما يتعلق بعملية تربية الأطفال، والتي تعتبر - دون أدنى شك -أمرا حيويا ومهما للغاية ،  ليس على مستوى الأسرة فحسب ، بل على المجتمع ككل .

 ومن النتائج السلبية التي تظهر على الطفل في الحاضر والمستقبل فيما (إذا كانت مربيته أجنبية) :

الأذى الجسدي والنفسي وضعف اللغة وعدم التمكن من الكلام الفصيح وربما عدم الإلمام بأصول الدين كما ينبغي أن يكون . . إن وجود الطفل مع الشخص الذي يعيش معه في بداية حياته ، خاصة في السنوات الثلاث الأولى ( والمفروض أن تكون الأم هي ذلك الشخص ، لأن الله تعالى جعلها الأجدر لمهمة كهذه من كل النواحي ) يجعله شديد التعلق بها (ويدعى في علم النفس التعلق الاجتماعي) .

 وهذا التعلق لا يكون فقط في سني الحياة الأولى ، بل ويمتد ذلك إلى المستقبل لفترات طويلة ...وإذا كانت العلاقة قوية ومتوطدة بينهما فان ذلك سينعكس على علاقة الطفل مع الآخرين إيجابا كما يراها أريكسون . أما إذا تغير الشخص - أو إذا تناوب في العناية به - أثناء تلك الفترة ، فان الطفل يتعلق بهما ، وهذا ما حصل لابنتك .
 وفي العيادة التي أعمل بها في المستشفى الجامعي مرت علي حالات كثيرة لمعاناة مثل هؤلاء الأطفال : مثل قلق الانفصال عند أطفال بعمر 2-3 سنوات نتيجة تغير المربية وسفرها إلى بلدها ، واضطراب السلوك وما إلى ذلك . وأنا أنصحك وأنصح كل الأمهات اللاتي اضطررن أن يتركن البيت للعمل خارجه أن يقللن من التأثير السلبي للمربية وذلك عن طريق وضع الطفل في حضانة إن أمكن ، وان تقوم الأم بتعويض الطفل ما فات من الوقت بعد عودتها إلى المنزل في اللعب والحوار والتربية، وعدم ترك المهمة للمربية بدعوى التعب والإرهاق من العمل...وذلك العمل يقوي الرابطة بين الأم والطفل ويجعل الطفل يتطور نفسيا بشكل طبيعي.

إذن ما عليك فعله الآن ولاحقا أن تقومي بتقوية وتجديد العلاقة مع ابنتك حتى تتأقلم مع هذه العلاقة ولا تحاولي أن تتركي أمر تربية أولادك إلى الغير مهما كانت الظروف وقدر الإمكان.

بارك الله فيك وفي كل الأمهات اللواتي يربين هذا الجيل الذي نبني عليه آمال كبيرة لتحقيق المستقبل المنشود لأمتنا المجيدة إن شاء الله تعالى .

 ولا تنسي أن الأمانة ثقيلة والكل محاسب عليها يوم القيامة ، كما يجب على الآباء مساعدة الأمهات في تربية الأولاد تطبيقا لقوله (صلى الله عليه وسلم) ((كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته)) ، وأن يتذكر الجميع أمر الله تعالى حيث قال في محكم كتابه ((وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)) .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات