استهتاري يستعصي على النضوج.
29
الإستشارة:


السلام عليكم...

لدي مشكلة حقيقية تتعلق بالدراسة.. فأنا أكره الدراسة الى حد كبير ودائمة الغياب ..وبصراحة لم أداوم اسبوعا كاملا منذ بداية هذا الترم.. للاسف انني في الصف الثالث ثنوي الان ولم يتبق سوى اقل من شهر لكنني مهددة بالفصل ...لذلك لجأت اليكم لمساعدتي...

انا فتاة سعودية عمري 22 عاما.. كنت طالبة عادية في السابق ..لكن حياتي الدراسية تغيرت بعد حادثة غبية تشاجرت فيها مع احدى معلماتي.. (كنت مراهقة طائشة آنذاك).. انقلب الجميع ضدي ولم يقف احد معي... وفي محاولة غبية قمت بأكل 8 حبات من عقار البنادول (في محاولة حقيقية للانتحار).. كنت (ولازلت) أعتقد أن الموت هو السبيل الوحيد للخلاص مما انا فيه..بعد هذا الحادث تركت الدراسة وبدأت جلسات علاجية نفسية وقام الطبيب بوصف علاج السيروكسات لي..لكنني توقفت عن تناوله وعن الذهاب للطبيب النفسي بعدما لاحظت زيادة جنونية في وزني... كما ان العلاج النفسي لم يحقق لي اي تقدم حيث انني اقدمت على تناول 24 حبة بنادول في وقت لاحق حتى اثناء الجلسات النفسية... ارغمت على البقاء في المستشفى لبعضل الوقت ..

عندما أتذكر تلك الاحداث السخيفة التي حدثت في مراهقتي اشعر بالخجل من نفسي فعلا... اما الان وكفتاة ناضجة بعض الشيء ...أدرك تماما انني اعاني من مشكلة حقيقية مع الاكتئاب..
وادرك ان مشاكلي جميعها اساسها الاكتئاب..
--

عودة الى الدراسة والتهديد بالفصل الذي تلقيته مؤخرا..
بصراحة وعلى الرغم من خطورة وضعي الا انني لا اشعر باي نوع من الندم .. ولم يحرك الموضوع شعرة واحد بي.. اعرف انني مستهترة الى حد الثمالة..بصراحة جاولت الانضباط.. حتى انني اقطع على نفسي وعدا بالانضباط في كل يوم اذهب فيه الى المدرسة ... لكنني اخور بسرعة .. واتغيب اليوم الذي يليه.. لذلك اريد مساعدة مختص.. اتمنى لو استطيع مواجهة مشكلتي بدلا من الهرب منها..  اريد كلمات قوية تساعدني على الانضباط .. اريد ان اكبر واريد ان اصبح مسؤولة عن تصرفاتي فعلا..

أكره ان اكون مثالا سيئا لاخوتي... واكره الغضب الذ اسببه لوالدي كل يوم اتغيب فيه... فقط اريد ان اعرف كيف اجعل نفسي قادرة على الوقوف والمواجهة..
مشاكلي تتعدى الدراسة والغياب وهذا كله...
بالنسبة لشخصيتي كانسانة... فأنا محبوبة ومحترمة من بين زميلاتي.. لكنني في البيت .. وجودي كعدمه.. حيث انني امضي كل وقتي في غرفتي.. ولا انزل الا لاحضار مشروب او ماشابه.. صلتي بعائلتي شبه معدومة.. لا اتحدث معهم على الاطلاق .. (في بيتنا لا نجتمع ابدا حتى اثناء الغداء والعشاء والفطور..) احيانا نجتمع على مائدة الافطار في رمضان..

 والدي متزوج وله حياته .. انا و3 من اخوتي الذكور نعيش مع امي.. (لدي اخت واخ متزوجان)..

اكره الحال التي نحن عليها.. لكنني لا املك اي وسيلة لتغيير ذلك...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

   في البداية أشكرك على اختيارك للموقع لطرح مشكلتك .

 أما فيما يخص المشكلة فإني على يقين أنها تتعدى حدود الدراسة والغياب ولكن لأنك في هذه المرحلة فقد كانت شغلك الأكبر يتبين لي من وصفك المتميز أنك تعانين من بعض الأعراض الاكتئابية والاندفاعية وضعف الثقة بالنفس والإرادة وقد يصاحب ذلك بعض الاضطرابات في الشخصية وقد يكون ذلك نتيجة ظروف معينه مررت بها خلال الطفولة .

 وأعجبني في رسالتك استبصارك بالمشكلة وإحساسك بها وبحثك عن الحل ,كما أوردت في رسالتك أنك بدأت خطة علاجية بالجلسات النفسية والسيروكسات ولكن توقفت لأسباب عدة من بينها زيادة الوزن وعدم الشعور بالتحسن .

  أما فيما يخص زيادة الوزن فأنا معك في ذلك بأنه قد يسبب زيادة في الوزن ولكن كان بإمكانك مناقشة الطبيب المعالج في ذلك لإيجاد الحل أما فيما يخص الجلسات ففي كثير من الأحيان تحتاجين لكثير من الوقت والتعاون والانتظام للوصول إلى نتيجة وقد يتطلب ذلك مجهودا مضاعفا من قبلك وخصوصا بأنه سيعود بالفائده لك .

أختي الكريمة أنت ما زلت في مقتبل العمر فأنصحك بالتعاون مع الطبيب والأخصائي المعالج ولا تهملي علاجك واجعلي من عزيمتك للتغيير والضغوطات اللتي تواجهينها دافعا لك للاستمرار على العلاج .

 ولاحظت في رسالتك ذكرك بأنك تعانين من الأنيميا ولا أدري من أي أنواعها ولكن قد يزيد ذلك من أعراضك الاكتئابية وذكرت أنك تعانين من وباء كبدي ولم توضحي في أي مرحله هذا الوباء وهل تأخذين له علاجا أم لا .

وفيما يخص الانتحار فيتضح لي من ثقافتك أنك تعلمين جيدا ما هو مصير المنتحر وتعلمين أيضا أنه ليس بالحل فقد كانت لك محاولتين ولم يتغير شيء من حولك فلهذا فكري في طريقة أخرى لمواجهة المشاكل وقد تجدين ذلك في جلساتك العلاجية مع الأخصائي النفسي .

ذكرت في رسالتك بأنك لا تحسين بالمسئولية ولا أجد ذلك حيث إنه إحساسك بالذنب تجاه أخطائك وغيابك المتكرر خير دليل على إحساسك بها ولكن قد تكون المشكلة في ضعف الإرادة ففي هذه الأحوال تحتاجين إلى داعم لك يقوي من عزيمتك ويوضح لك الطريقة الأنسب للتعامل مع ظروفك .

وفي النهاية أذكرك بأن استبصارك بالمشكلة هو الخطوة الأولى في التغيير والخطوات اللاحقة تبدأ بمتابعتك مع الطبيب والأخصائي النفسي فاحرصي على ذلك والله ولي التوفيق .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات