يريد أن يتزوجني لكنه لا يستطيع .
37
الإستشارة:


أنا أبلغ من العر 18 سنة والحمد لله ملتزمة منذ فترت وانا أدعوالله ان يستجيب دعائي ويسهل لي أمر زواجي من شخص والله العظيم ملتزم وعلى أخلاق عالية والحمد لله

فاتحني هذا اشخص في موضوع الزواج وتقريبا اتفقنا على كل شيء الى ان جاء اليوم الدي صارحني فيه ان زواجه بي ظلم لي لانه مريض ولأن مستواهم المعيشي أقل منا بكتير. هو الأن خائف جدا أن لا يستطيع توفير ما أريد .

 هو معه شهادة عالية و يشتغل لكن الظروف قاسية خصوصا أنه متكفل بأهله ويريد اسعادهم لانهم كافحوا معه حتى نال الشهادة. لكن أنا لا يهمني لا المال ولا الجاه ما أريد هو فقط شاب صالح ملتزم جدا وهذا ما وجدته فيه.

أرجوك ساعدني ماذا أفعل ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إلى الفتاة السائلة :

أدعوك إلى الهدوء والتريث لمعرفة والوقوف علي أسباب تغير الشخص الذي فاتحك بالزواج .. وأن رسالتك غير واضحة حيث أخبرك أخيرا بأنه لا يستطيع الزواج منك لسببين وهما :
أولا : مرضه .
ثانيا: عدم قدرته المالية علي الارتباط بك .

وأنا أتساءل : ما هو نوع مرضه وهل هذا المرض يمنعه من الارتباط بك .. فلا بد أن تعرفي ذلك جيدا حتى تستطيعي أن تأخذي القرار الصائب وحتى لا يحدث أن يرفضه أهلك لمثل هذا السبب. أما عن عدم قدرته المالية علي الوفاء بمتطلباتك وصراحته في أنه يعيش حياة معيشية أقل منك وبالطبع هذا يبرز صراحته وأنه لا يريد أن تعيشي حياة أقل من المستوي الذي تحيينه الآن فإني أحيي صراحته ولكن أين كانت هذه الصراحة عندما فاتحك بالزواج ؟

من الواضح أنك تعجبين به لالتزامه وهذا شيء جيد ولكنه غير كاف لبناء حياة كريمة ، فلا بد من معرفة طبيعة مرضه . أما عن  عدم القدرة المالية فطالما أن معه شهادة يستطيع أن يعمل بها ومن خلال هذا العمل يستطيع أن يوفر لك حياة كريمة فلا مانع من إقناعه بذلك ولكن الموقف يحتاج إلى عدم التعجل والتريث حتى يعمل عملا يستطيع أن يوفر لك حياة كريمة .

أما عن كلامك بأنه لا يهمك المال ولا المركز .. الخ فهذا كلام ينم عن إعجابك به فقط دون أن تفكري في الرسالة التي يحملها وهي مساعدة أهله أولا ثم تحمله المسئولية ناحيتك ، ولا بد أن تفكري في ذلك جيدا لأنه لن يستطيع أن يتخلي عن أهله وهذه صفة جديرة بالإعجاب والتقدير له . ولا بد أن تضعي ذلك في الحسبان حتى لا تندمي وتشعري بأنه يهملك لمجرد أداء واجباته نحو أهله والتي أتمنى أن يحذو كل شاب حذوه وهو تقديره لما فعله الأهل ويريد أن يرد ذلك ومواجهته الصريحة مع نفسه بأن ارتباطه بك سيكون ظلما لأن أمامه مشوارا طويلا من العمل للوفاء أولا بحق الأهل ثم الوفاء بحقك أنت .

لذا في ضوء كل ذلك وإذا كنت علي استعداد لمساعدته والتضحية معه لتحقيق ما يتمناه فلتشجعيه بعد مشاورة أهلك في الأمر . أما إذا كنت لا تستطيعين  المثابرة معه فلا داعي لأن تقدمي علي شيء سيطلب منك وقتئذ التضحية من أجل من تحبين .
ولذا أقترح عليك التريث وعدم التعجل ومشاورة أهلك وإذا كنت علي استعداد لمساعدته ومساندته فلا تتعجلي بالارتباط واكتفي حاليا بفترة خطوبة ترين فيها الموقف عن قرب حتى يكون ارتباطك به بعد ذلك عن اقتناع مصحوب بالحب وبناء حياة كريمة ، أفضل من الإعجاب به فقط .

واعرفي أنك لا زلت صغيرة وستمر عليك نماذج مختلفة ممن يريدون ويسعون إلى ودك وتكون الظروف من جميع الوجوه مناسبة ومريحة لكل الأطراف .

وفقك الله لما فيه الخير .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات