أبناء إبليس يحاربون حبي !
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا فتاه ابلغ من العمر الثالثه والعشرون خريجه من جامعه نظريه على قدر من الجمال

وتبدأ مشكلتى من اربع سنوات تقريبا والى الان لم اجد اى حل لها ولا لنفسى ارتبط بشاب من ست او سبع سنوات بدات به حياتى احببته وتلقت به لدرجه الجنون وعلم كل من فى بلدنا بموضوعنا والكل كان يتحاكى عننا كاى قصه حب غريبه وقوية وجميله على الرغم من عدم وجوده بالبلد وسفره بالخارج بدوله اوروبيه ظللت مرتبطه به ثلاث سنوات بدون ان اراه وكل من يتقدم لطلب يدى ارفضه واصارح ان السبب ان هناك من يملك مشاعرى

هوا شخصيا كان على علاقات متعدده جدا جدا جدا من البنات وغيرها لكنه خلال الثلاث سنوات الاولى معى وبظروف الغربه تغير حاله وكنت انا الموجوده فى حياته فقط نزل اول اجازه ليه لاستكمال دراسته وكان وقتها يبلغ من العمر 22 سنة وكنت انا وقتها 19 سنة وظل على حاله لمده شهر من وصوله مصر ثم ذهب لاخته يحكى لها عنى وانها تذهب هيا ووالدته الى منزلى لطلب يدى وقتها كان ابن خالتى متسبب فى مشكلة كبيره جدا لغرض الارتباط بى وطبعا قولت العادى زى كل مره انى مرتبطه وفجأه تغير حال من ارتبط به الى العكس تماماوقال الاتى

فكرى فى ابن خالتك وربنا يوفقك فكرى فى الموضوع بجديه انا لسه مش هرتبط دلوقتى خالص طبعا صدمتى فيه كانت اكبر من اى شئ وتكلمت مع اخته قالتلى انه فعلا قالى اروح انا وماما اطلب ايديكى بس انا قولتله انت لسه مش انتهيت من دراستك ولسه بدرى عليك وهدخل على الناس اقول ايه شوفى حالك وربنا يوفقك هوا يوم ما يرتبط هيكون على 30 سنه لسه بدرى عليه خالص ويوم ما يرتبط مش هتكون انسانه سبق معرفته بها قبل الزواج وتاكدت من انها لها تاثير عليه جدا جدا وثقته فيها الى ابعد الحدود وكان الواضح منها انها غيره من كتر كلامه عنى وانها كانت مرتبطه بيه لدرجه كبيره جدا جدا اخ وصديق وكل شئ عندها وفى نفس الوقت بدات ترشح له بنات للارتباط بهم وبدا يبعد عنى ويخونى ويهينى وكل شئ تتوقع ان يكون ولم يكن له اى رد فعل على كلام اخته لها بل بالعكس كان يحكى لها كل شئ بينى وبينه بالتفصيل التام

ظللت على هذا الوضع لمده اربع سنوات كامله ينزل اجازه مرتين فى السنه ويكون كل كلامه معى على الارتباط ويحدد ميعاد معى وفجاه يتغير حاله تماما بمجرد وصوله مصر استعنت باصدقائى ومنهم من قالت روحى شوفى ممكن يكون حد عامل له عمل تكسبى فيه ثواب لانها غريبه فعلا انه يكون معاكى كويس اوى وهوا مسافر ومجرد ما يوصل مصر يتهرب حتى من رؤيتك وفعلا ذهبت الى رجل صالح واول ما شافنى قعد يتطلع لى بطريقه غريبه وقولتله موضوعى ان ارتبط بشاب من خلال ست سنوات طول فترة سفره كويس معايا جدا جدا جدا واول ما يصل الى مصر يتغير الى العكس تماما

قالى لى تعالى جوارى وكانت الكارثه الكبرى طلعت انا اللى فيا العيب قالى لى ان مع واحد من ابناء ابليس كنت اكذبه لو لم اكن احس بما كان يحدث لى من قبل من خلال اربع سنوات وقبل نزول من ارتبط به مصر بفتره قصيره جدا تقريبا ايام كنت احس بشئ غريب يدخل جسدى خلال نومى ومجرد ما استعذ بالله او اى شئ من آيات الله يلجم فمى واظل فتره مكتفه ثم ارجع الى طبيعتى لكنى لم ارى اى شئ ولا اسمع ايضا لكن الحس موجود كنت بعديه عن صلاتى وكل ما اقرب من صلاتى احس باللى يقول ابعدى واكره الوقوف امام الله ظللت مع هذا الشيخ وكان كل علاجه لى بالقرآن وقال ان السبب منى انا وهوا مغلوب على امره من اللى فيامن احبه لا يقدر بعادى وانا كذلك احبه بشده ولا اتصور حياتى بدونه وهوا كذلك لكن مجرد ما ربنا يهدى حاله وينوى خير يحدث اى شئ يبعده عنى غير كلام الناس عنى له بدا يشك فيا وكل كلامه معى انه يحبنى بشده ولا يتصور حياته بدونى لكن لا يمكن ان يتربط بى ابدا لسبب لايستطيع ان يتكلم عنه

انا عارفه ان السبب ان بيوصله كلام عنى انى مش مخلصه له لكن ربنا يعلم باللى جوايا له وهوا كل كلامه انه مش موجود فى مصر ومش بيشوف وكل حكمه عليا منى انا لكن حدث موقف اخر اجازه له ذهب شخص اليه وقال له انى كنت مع شخص اخر وفعلا حدث لكن مش بالصوره اللى وصلته خالص وسامحنى وبعدها بايام قابله شخص اخر وقال كلام اخر حالته النفسيه ساءت من تجاههى جداوقبلها كنامعا وكل كلامه انه مسافر المره دى ومش عارف هينزل امتى ومش عايز يرجع يلاقينى مع غيره لانه بيحبنى ولا يقدر على العيش بدونى ومجرد وصول اخته مصر ايضا ذهب وحكى لها عن ما حدث من الشخصين اللذين تكلموا فى حقى وحدث ما كان يحدث كل مره يحكى لها كل شئ بالتفصيل ويتغير بعدها تماما من تجاهى وربنا عدى كل شئ وسافر ولم يحدد ميعاد نزوله مصر مره اخرى وبدون اى ارتباط رسمى

وظل يتصل على الى الان وكل كلامه معى انه لن يستطيع الارتباط بى ابدا لسبب داخله اعتقد انه الشك وان الذى وصله كبير جدا لكنه لم يقدر على مصارحتى بالسبب لكن يعلم ربنا انى مظلومه بيتصل عليا كثير جدا واعلم بحبه لى وانا احبه بشده لم اقطع صلاتى الان والحمد لله اواظب عليها واتغلب على الشيطان الذى معى والذى ليس له اى دين ولم اكذب الرجل الصالح مره اخرى وبعد ذهابى له ربنا هدى حالى عن الاول وبدات اصلى فى كل الاوقات ولم اغضب ربنا ابدا وبعدت عن الناس الى حد ما

 انا فى حيره من امرى اعمل ايه مش ليا اى ذنب فى اللى حدث لى وان من تسبب لى فى الاذى شخص من طرف امى وهذا كلام الرجل الصالح ايضا وفعلا كنت بشوف مياه فى مدخل بيتنا وكنت ارش عليها ماء بالقرآن وكل من تقدم لى يبتعد عنى لدرجه سيئه جدا ويحدث معه ما كان يحدث لحبيبى ولذلك لم اترك السبب له دائما نفسيتى فى حالة سوء تام جدا لم اطق الكلام مع اى احد نهائيا احبه ولم استطع العيش بدونه على عدة محاولاتى لكنى فشلت تماما

بدات اقرب من ربنا اكتر من الاول والحمد لله ولم افقد الامل فيه ودائما ادعيه ان يهديه ويهدينى له لكنى احبه ولم اتصور حياتى بدونه ولم اجد اى حل له وبالرغم من انه من قطع املى به وبدون اى اسباب وكنا كويسيين جدا جدا وبعدها بيومين قالى اننا مش ينفع نكمل مع بعض لوجود انسانه اخرى فى حياته ولكن هذا مجرد كلامى لإبعادى عنه يغار عليا بطريقه جنونيه احس بحبه لى فى كل وقت وكل كلمه منه لى  لكنى احبه وصارحته كثير جدا جدا انى لا استطيع العيش بدونه وانى تعبانه من غيره جدا ودائما رده حاول تلاقى نفسك وتنسى واستحملى واسف لانى دايما جارحك احبه واريد ان يظل معى للابد

ارجوا المتابعه بالرغم من اطالتى عليكم لكنى فى اشد الحاجه الى من يعيننى فى حالى بعد الله سبحانه وتعالى .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الآنسة الفاضلة ريم :

سوف أتحدث إليك بمنطقية في كل ما شكوت منه، لكن اعلمي جيداً بأنك ستدركين الكلام على أساس أنني لم أشعر بمدى المشكلة التي تواجهك، لكني أحب أن أوجه نظرك بأنني في علاج مثل هذه المشكلات منذ أكثر من عشرين عاماً.

ابنتي لقد قسمت مشكلتك إلى ثلاثة أقسام هي:

أولاً : ضعف شخصيتك وميولك إلى الاستهواء، أي تصديق كل ما يُقال لك، فأنت تذهبين إلى دجال (عراف) لا يعرف شيئاً عن الدين، كما تقولين، وتصفينه بأنه شيخ، مما دعاني أن أتذكر ما قاله الشاعر:

أتى الثعلب يوماً في ثياب الواعظين .

هل من الدين أن يوقع البغضاء والحقد والفتنة بين أهلك، ويقول إن أحد أقربائك من اتجاه أمك فعل كذا وكذا.... فإذا كان هناك أحد يعلم الغيب وماذا يحدث في الأمور؟ لكان سيد الخلق أجمعين برّأ أشرف سيدة على وجه الأرض عائشة يوم حادثة الإفك.

ثانياً :  مشكلتك الأساسية وهي الحب الأعمى كما يقول المصريون.

ابنتي حكّمي عقلك واسمعي إليه جيداً من هذا الشخص؟ صاحب العلاقات المتعددة، مَن هذا الشخص؟ صاحب الإهانة والجرح إليك؟ مَن هذا الشخص؟ الذي يعيشك في كل هذا العذاب.

ابنتي اعلمي أن أكثر أسباب فشل الزواج هو التعرّف على الشخص قبل الزواج، أقسم بالله إذا حدث الزواج بينكما لن يستمر أبداً 0علاقة بدأت بالشك واليقين، فأنتِ تعلمين أن له علاقات عديدة وهو يعلم أنك قابلت شخصاً هل تدوم العشرة بينكم؟

ابنتي : أين حياء المرأة العربية المسلمة؟ فجمال المرأة يكمن في عفتها وكبريائها، هل تنتظري إهانات أكثر من ذلك؟
هل تنتظري إهانات لأهلك؟ فهو ليس قيس وأنت لست ليلى، وإن كنت كذلك فليلى رفضت قيسا خوفاً على كرامة والدها فهي التي قالت:

ويمشي أبي فيغض الجبين
 ويقتلني الغم من أجله

ابنتي :  والله إنه الوهم وتلاعب فكر شيطاني بداخلك، أنت مسلمة ألم تسمعي كلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ((إذا جاءكم مَن ترضون دينه فزوجوه)) ، هل هو صاحب الدين، حامي العِرض.

 ابنتي :  أنت أحببت فيه شيئاً واحداً فقط وهو أن كل البنات تنظر إليه وتريده، فاعتقدت بأنك ملكت الدنيا وما فيها عندما أحبك ولكن حاولي أن تسألي نفسك هل هناك فتاة واحدة من الفتيات اللاتي أحبوه على خلق ومتمسكة بدين الله وشخصية قوية من استهواهم؟ هن أمثاله أصحاب هوى.

ابنتي :  سوف أعيد عليك إحدى المشكلات الزوجية. تقول سيدة في صراع دائم مع زوجها، وقد جاءا إلى العيادة لعلى وعسى يعود الوضع هادئا..
تقول يا دكتور لقد تعرّفت عليه قبل الزواج وأحببته حباً بكل صدق وهو كذلك، وفعلنا المستحيل لكي يتم الزواج ويا ليته ما تم.

فقلت لها: لماذا أحببته؟ فقالت أعجبني شكله وماله، ويا ريت تزوجت رجلا عبدا أسودا يعمل عند الآخرين أفضل منه، هذا سوف يكون حالك.

وعند مقابلة الزوج قال يا دكتور كيف أحترم امرأة رمت نفسها عليّ وطاردتني في كل مكان؟ كيف أحترم امرأة فعلت كذا وكذا.

فقلت احترمها من أجل ابنك. قال: ربنا يأخذه ويخلصني من الورطة دي... هذا ما سيكون حاله.

ثالثاً : ماذا تفعلين إذا ابتعدت عنه؟

- ابنتي أنت بدأت الطريق الصحيح وهو الصلاة والعبادة والتمسك بدين الله.
- لا تندفعي وراء ميول عنترية وفروسية قد تؤدي إلى الهلاك وتقولين إذاً أي رجل يتقدم لي سوف أوافق عليه. لا أقول لك ذلك، بل حكّمي عقلك واستخيري ربك فيمن يتقدم إلى خطبتك.

- لا تتصلي به ولا تكلميه، فإذا أراد أن يتقدم إلى خطبتك فاطلبي منه كما تطلب الفتيات، لا تفرطي في حقك ولا توافقي مباشرة.

- اشغلي نفسك بالعمل والعبادة، فقوة الشخصية تظهر في الشدائد. وأنت بإذن الله قوية تستطيعين أن تعبري عن ذاتك وتحافظي على نفسك وكيانك، أنت قوية لا تستسلمي لأفكار وهمية شيطانية، واعلمي أننا نعيش أموراً كثيرة قضائية بيد الله وحده، منها الزواج، فأنت قبل أن تأتي إلى الحياة، الله يعلم مَن أنت ومَن أبوك ومَن أمك، فلماذا نفكر في أشياء ليس لنا دخل فيها؟

- سلّمي أمرك لله وفوضي أمرك لمن هو أحن منك على نفسك وهو الله.

وأدعو لك بالهداية والبصيرة، أقول ذلك وأستغفر الله لك ولنا جميعاً.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات