حياتنا الزوجية تبحث عن استقرارها .
24
الإستشارة:


أنا فتاة ابلغ من العمر 23 عاما متزوجه من 5 سنوات لشاب يبلغ من العمر 33 عاما
تزوجت بعد تخرجي من الثانويه العامة بسنه وكملت دراستي بالكلية والآن سوف اتخرج بإذن الله هذا التيرم

علاقتنا في السنه الاولى من زواجنا كانت جيدة جدا ولم يكن هناك اي مشاكل تذكر وكنت اخذ حبوب منع الحمل خلال الستة أشهر الأولى من زواجنا وبموافقه من زوجي وقد حصل منع للحمل ستة اشهر أخرى
ومن ثم تم الحمل بإذن الله وبعد 3 شهور من الحمل لم يرد الله اتمام ذلك الحمل
وبعد 3 شهور من اسقاط الحمل الاول حملت للمره الثانيه بدون علاجات
وبعد اتمام 40 يوم من الحمل سقط هو الاخر
والان لي 4 سنوات لم يكتب لي الله حمل

وبعد اجراءات وفحوصات طبية اتضح انه لا يوجد مشاكل عضوية تسبب تأخر الحمل لا من جهتي ولا من جهة زوجي
وقد ذهبنا الى عدة استشاريين وايضا لجأنا الى الطب الشعبي ولم يكتب الله لنا نتيجه

المشكله هي بعد هذه الفترة(4 سنوات)
بدأ زوجي بالتغير
حيث انه سريع الغضب لا يجلس بالبيت كثيرا وان جلس فأنه لا يتحدث الي الا ماندر وعندما يسمع صوت اطفال الجيران يلعبون بالخارج فإنه يخرج للعب معهم وممازحتهم
واذا كان عند اهله فإن همه الاول والاخير ان يلعب مع الاطفال ويخرج معهم (للبقاله) لدرجة ان أهله لاحظه عليه هذه التصرفات لدرجة ان بعض اخواته يخبئون اولادهم عنه خشية العين
واذا تحدثت معاه يقول لي انا عمري 33 سنه ولا عندي اطفال ثم يثور غضبا
ودائما يحملني مسؤلية عدم الانجاب مع ان التحاليل والفحوصات اثبتت بأن ليس لأحد منا سبب في تأخر الحمل
واصبح يستكثر علي الخروج معه والسفر معه والجلوس معي حتى انه اذا اعطاني مبلغ من المال بدأ يكرر علي مقولة (انا مافيه مثلي بالرجال كلهم)

اذا تحدثت له عن الرومنسيه واحترام الازواج بعضهم لبعض بدأ يضحك وينعتني بالغبيه وبعض الالفاظ العامية مثل (ياصبر الارض عليك-هدره-الله يعينك على نفسك والله يعيني عليك)
ودائما يهددني بالزواج بأخرى مع اني والله الشاهد علي بأني قد طلبته بأن يتزوج واذا لم يكن لديه المال فأنا اسمح له بأن يأخذ كل مالدي من ذهب ويبيعه حتى يتمكن من الزواج بأخرى حتى اشعر ببعض الاستقرار النفسي ( لأنه دائما يشعرني بأنني انا السبب بعدم الانجاب)
ولكنه يقولي :(اذا بغيت اتزوج ماشاورتك)

ذهبت الى اهلي فترة حتى يشتاق لي ويفقدني ولكنه لم يتصل للإطمئنان علي حتى اني اتصل عليه لكي ابلغه بأني سوف اخرجت وأريد ان الاخذ الاذن منه لكنه لايرد علي
اخبرت اهلي بمايحصل ولكن امي قالت استحمليه واما ابي فقال الامر يرجع لكي اذا انتي مقتنعه بالصبر وتحمله فلكي ذلك واذا انتي لاتستطيعين التحمل فلكي ان ترجعي وتطلبي الطلاق
وقد تدخل ابي مره بالموضوع وتحدث اليه ولكن دون جدوى

ماذا افعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله على نعمه وفضله والصلاة والسلام على نبي الهدى والرحمة وعلى آله وصحبه .

أختي الفاضلة – جواهر- :

 أود منك أولا أن تكثري من حمد الله وشكره على نعمه الكثيرة التي منها الصحة والمال والعلم والأم الطيبة والوالد الكريم وكذلك هذا الزوج الذي نسأل الله أن يفتح على قلبه ويلهمه رشده واحتسبي ما أصابك منه عارض سوف يزول بحول الله وقوته ثم بصبر وقوة عزيمة وإصرار منك وسوف تتمكنين من تجاوز هذه العقبة بإذن الله عز وجل .

 فأول ما أوصيك أختي – وفقك الله – الحلم والأناة وضبط الأعصاب والتقرب لهذا الزوج أكثر والتودد إليه بالكلمة الطيبة والهدية الجميلة والخروج معه وكثرة الأحاديث الودية والقصص النافعة معه فهو يمر- والله اعلم -  بمرحلة نفسية مزعجة وفتور وجفاف في حياته الإيمانية والعاطفية وخاصة معك فهو نسي أو تناسى أن ما أصابه هو قدر من الله وهو سبحانه وحده الذي يهب الإناث أو الذكور ويجعل من يشاء عقيما ولله في كل أمر يقضيه حكمة وتدبير وخير للإنسان نفسه  (( وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ))  (سورة البقرة آية 216 )
ومما ألفت نظرك –أيضا -  مراعاة الأمور التالية :

1-تناقشي معه بهدوء في هذا الأمر وفي جو رومانسي جميل واخرجي معه بحلول عملية فإن أصر على عناده ومكابرته فاشرحي الأمر لوالديه واطلبي منهما المساعدة أو أحد أقاربه أو قريباته وذلك من باب أخذ رأيهم في الموضوع وليس على سبيل الشكوى منه .

2-استمري في مراجعة الأطباء معه وزيارات المختصين في ذلك فحالتك ليس ميئوسا منها وخاصة أن فرص الحمل لديكما واردة وكبيرة ولكن المسالة تحتاج إلى شيء من الوقت والصبر.


3-إذا أساء لك باللفظ والعبارات الجارحة فلا تعامليه بالمثل فأخلاقك أرفع أن تنزل لمستوى الألفاظ المهينة  بل عليك بقول ( حسبنا الله ونعم الوكيل ) أو قول  ( الحمد لله رب العالمين ) أو غيرها من الأذكار وإن حدثتك نفسك بالرد فالزمي الصمت وانصرفي عن هذا المكان .

4-إذا كرر عليك عباراته التي توهم أنك السبب في عدم الإنجاب وكأن الأمر بيدك فأشيري عليه بأن يسأل العلماء والعقلاء والأصدقاء وليستمع إلى إجاباتهم في ذلك .
5-ابذلي له الحب وأعلميه أنك تحبين الأولاد والذرية كما يحب ولكن أن حبك له ليس مشروط بذلك فأنت  تحبينه لذاته وإن لم يكن هناك أولاد ولا ذرية ولا مال .

6-إذا هددك بالزواج من أخرى فلا تلقي لذلك بالا  وقولي ما يقدره ربي خير لي ولك وهذا لن يضرك ولا تدخلي معه في مجادلات في هذا الأمر بتاتا وأشعريه أن هذا قرار يخصه وحده ورضاك بذلك ومساعدتك له على ذلك فهذا دليل على خلقك الرائع ونبل طبعك فهنيئا لك بذلك .

7-إذا وجدته يلعب مع الأطفال ويخرج معهم إلى البقالة ويمازحهم فلا تتأثري ولا تنزعجي أنت ولا إخوانه من ذلك بل هو أمر طبيعي جدا ولا مانع أن تفعلي كما يفعل ليعلم مدى حبك ورغبتك في الأولاد وبهذا يتم الانسجام والألفة بينك وبينه ولو استطاع أحد إخوانه أن يدع أحد أبناءه ليقوم زوجك على تربيته لكان حسن .
 
8-اصبري – أختي – والزمي بيتك ولا تغادريه ومارسي حياتك الطبيعية ولا تظهري أمامه بالضعف والقلق والانهيار النفسي والعصبي فهذا الزوج – سامحه الله – يتلذذ برؤيتك على هذا الحال بل عليك بالابتسامة أمامه دائما وممازحته وإظهار المرح مع الآخرين وممارسة هواياتك المفضلة والتمتع بالحياة وما يقدره الله خير لك ولزوجك فلا تهتمي كثيرا .
9-بادري أختي إلى عمل الصالحات والتقرب إلى الله بسائر الفرائض والطاعات لعل الله يغير من حالكم ويرزقك ببركتها خيري الدنيا والآخرة مثل بذل الصدقة والصوم وكثرة الاستغفار والتوجه إلى الله بالدعاء الخالص من مثل ( رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين ) ودعاء زكريا  عليه الصلاة والسلام  ( رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء ) واختاري لذلك الأوقات والأماكن الشريفة كآخر الليل وفي المسجد الحرام بمكة المكرمة أو المدينة المنورة وغيرها .

وفقك الله لما يحب ويرضى ووهبك وزوج الذرية الصالحة النافعة إنه سميع مجيب .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات