Arraywel
الاستعجال السلبي !
15
الإستشارة:


سوف اسرد المشاكل التي احس اني اعاني منها في نقاط واشرح كيف  اعاني منها:

1-   التعجل في كل شي وعدم الراحة(شئ ياكلني من جوة يحثني على التعجل)
2-    عدم الاحساس بالفرح والحزن وعدم القدرة على التعبير وانما ابين انني شيئ عاد ما يحصل لي
3-    غير مبالي  باي شي عندي بشكل اثر على في العمل وكل حياتي
4-   الاحساس بالرهبة الاجتماعية احيانا واحس ان وجهي ثقيل ولا استطيع الكلام في حضو بعض الاشخاص الغرباء  ويكونو اقرباء في الوقت نفسة
الشرح:

1-عندما يكون هناك موعد لي او طلعة من المنزل او سفرة تجدني احرص عليها من فبل موعدها واحاول اخرج بسرعة  اي عندما اكون في العمل تجني احاول الوصول للمنزل بسرعة ولا استطيع ان اذهب الى مكان اخر وانا مرتاح مثل ان امر لاشتري شئ  وعندما اكون في المنزل تراني اريد الوصول لعمل بسرعة اي المكان الذي اكون فية لااريد البقاء فية طويلا وعجل حتى في اكلي عجل وفي استحمامي عجل وفي صلاتي عجل وفي كل شئ

2- لا احس بافرح بشكل يعلني اضحك واكوم مبسوط فانا لاضحك الا نادرا

3- غير مبالا ولا يهمني اي شئ لا اهتم بعملي ولا تجارتي ولا بسيارتي ولا باي شئ

4- احس في بعض الاحيان بعدم القدرة على الكلام في حضور بعض الاشخاص واحس ان الحضور يطالعون في ويراقبون حركاتي وليس في كل الاحوا وانما احيانا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي الفاضل :
 
 أنت تشتكي من أعراض كثيرة ربما كانت لاضطراب نفسي معين ,وهي بهذا تكون جملة أعراض مختلفة في الشدة فالتعجل ومسابقة الوقت وعدم الاستقرار في مكان واحد بشكل طبيعي فسرعان ما تنتقل منه إلى مكان آخر وغيرها من مظاهر عدم الاستقرار هي بلا شك من أعراض القلق .

كذلك عدم الشعور بمباهج الحياة ومتعتها وفقدان الرغبة في الضحك وعدم اعتدال المزاج وفقدان الإحساس بالفرح والحزن أي ما نسميه بعدم النضج الانفعالي والتفاعل مع المثيرات والمواقف الاجتماعية بما يناسبها هي من إعراض الاضطرابات الوجدانية.

أما المخاوف الاجتماعية التي تسيطر عليك وتجعلك لا تملك القدرة على التفاعل مع الآخرين بصورة ايجابية ومقبولة وعدم القدرة على التحدث مع الآخرين كل هذا يعود في مجمله إلى  إحساسك المزعج بأنك تحت المراقبة والفحص والانتقاد ممن يشاركك المكان لذلك تتحاشى أن تكون طرف في أي موقف اجتماعي .

ما تحتاجه فعلاً هو تقوية ثقتك بنفسك  وليس هناك ما يحول دون التوجه إلى طبيب نفسي أو أخصائي نفسي ماهر ليساعدك على تعزيز ثقتك بنفسك من خلال العديد من الأساليب العلاجية النفسية الناجحة والمعروفة في أوساط المعالجين النفسيين.
 
والسؤال هنا هو منذ متى بدأت معك تلك الأعراض بالتحديد ؟؟
وهل كانت  بسبب تعرضك لمعانة نفسية ما ؟؟
 
لذلك أنصحك بمراجعة عيادة نفسية لتقييم حالتك  ووضع التشخيص المناسب  لها فقد يكون من الأعراض ما هو في حقيقته سمة من سمات شخصيتك  كالعجلة مثلاً في تصريف أمور حياتك ونشاطاتك اليومية . فالمعاينة المباشرة من خلال المقابلة وجهًا لوجه مع الطبيب النفسي تحقق درجة عالية من النجاح في تحديد الاضطراب فطريقتك في الكلام في شرح معاناتك وما سيلاحظه الطبيب عليك من سلوكيات غير لفظية تكشف أيضا عن مدى إعاقتها لك في أن  تمارس حياتك بشكل الطبيعي .

 فكثير من الناس يعانون من بعض الاضطرابات النفسية (العصابية)  هي مزعجة إلى حدا ما بالنسبة لهم ولكنها لا تعيقهم لذلك لا يطلبون لها علاجا من ذلك بعض الاضطرابات الو سواسية مثلاً،دعواتي لك بصحة نفسية جيدة .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات